15 / 9 / 2010 17 (3953)

من أستراليا إلى الإمارات..متفرقات

أنشر هذه التدوينة وأنا مازلت أعاني من حالة غريبة من اللاتوازن ، لذلك أعتذر مقدما على تشتت الأفكار وركاكة الأسلوب وضعف المفردات في هذه التدوينة التي جاءت بعد انقطاع طويل نسبيا، ففي بداية الأمر كنت أظن أن لارتباطاتي الكثيرة خلال أيامي الأخيرة في أستراليا هو السبب في فقداني لجزء كبير من لياقتي التدوينية والتي تأثرت سلبا لدرجة أنني كلما شرعت في كتابة تدوينة جديدة وجدت نفسي أعجز عن استكمال الأسطر الأولى منها، مما جعل لوحة التحكم الخاصة بالمدونة تمتلئ بالعديد من المسودات التي تنوعت محتوياتها ما بين كلمات يتيمة وعبارات متفرقة بل إن البعض منها لا يضم سوى العناوين التي تنتظر محتوى يدعمها!

ولربما هو الحماس والشوق إلى العودة إلى أرض الوطن وقضاء العيد في كتف الأهل والأصحاب، وهو ما تحقق ولله الحمد قبل مقدم العيد بأيام قليلة، وذلك بعد فاصل من (الأكشن) في مطار سنغافورة كنت قد ذكرت تفاصيله أولا بأول ضمن حسابي في تويتر والذي شهد قبل أيام تجاوز عدد المتابعين فيه الألف متابع، بالتزامن مع عودة الروح إلى جهازي البلاك بيري، وهو الموقف الذي كاد أن يتسبب في ما لايحمد عقباه ولكن الله شملنا برحمته وعطفه ووصلنا سالمين بعد تأخير لم يتجاوز الستة ساعات فقط.

العجيب أن هذه الحالة تختفي بشكل جزئي في بعض الأوقات، فأجد الكثير من رؤوس الأقلام والمفردات تجتاح رأسي اجتياحا خصوصامع انهمار قطرات الماء خلال استمتاعي بدش ساخن أو ضمن أحلام ليلية طويلة ذات أحداث شبيهة بالمسلسلات التركية لا يقطعها في العادة سوى صوت العمال المزعجين في البناية المجاورة لنا تحت الإنشاء، أهرع بعدها إلى الورقة والقلم فأفاجأ بأن جميع تلك الأفكار قد تبخرت من رأسي تماما وحل محلها هموم ومشاغل مرتبطة بحزم الأمتعة ودفع الفواتير والتأكد من الحجوزات!

وكنت قد بدأت تدوينة عنونتها بـ (رمضاني الجولدكوستي) أردت أن أدون من خلالها انطباعاتي عن الفترة التي قضيتها من شهر رمضان المنصرم في تلك المدينة الساحلية والسياحية الجميلة، لتكون بذلك مسك ختام لستة أشهر جميلة قضيتها في الربوع الأسترالية، إلا أن تأخري في استكمالها جعل هذا الشرف لتدوينتي الأخيرة عن اقتنائي لجهاز الآيفون الجديد، وهي الخطوة التي يبدو أنها أثارت مشاعر الغيظ بداخل أحدهم مما دفعه إلى إغراق المدونة بسيل من التعليقات السخامية مستخدما أسماءا وهمية، مستغلا اختباءه خلف شاشة الحاسوب، وهو ما يعكس بشكل كبير العقلية العربية التي مازالت في العموم تفتقد لأدب الاختلاف والحوار الهادئ  وتتخذ من السب والإساءة والتقليل من شأن الطرف الآخر وسيلة لتوصيل الرأي والفكر، ولكن عزائي هو قول الإمام الشافعي يرحمه الله:

يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الاحتراق طيبا

ولعلي أجعل (رمضاني الجولد كوستي) فصلا من تدوينة شاملة أنوي نشرها قريبا عن تجربتي في أستراليا والدروس والفوائد التي خرجت منها ولكن بعد أن أنجح في لملlة شتات أفكاري من جديد.

على الهامش..

هناك حتما علاقة عكسية ما بين زيادة النشاط والتغريدات في موقع تويتر وما بين التدوين بشكل منتظم، لذلك إن لاحظتم نشاطا (تويتريا) غير طبيعي في حسابي على تويتر فهذه إشارة واضحة إلى بيات صيفي غير مخطط له في المدونة وأظن سبب ذلك هو الخشية من تكرار الأفكار والمواضيع..
ختاما .. فقد أنهيت هذه التدوينة في أقل من ساعةلعلها تكون بشارة خير لتدوينات قادمة!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” من أستراليا إلى الإمارات..متفرقات 17

  1. علي بركي رد

    اعانك الله ~
    اكثر ما اعجبني في هذه التدوينة ,, الألفاظ الساخرة ~
    وأزيدك من الشعر بيت ~ لقد نلت المركز الأول في التدوبنات الساخرة .. حسب تصنيفي الكريم ,, ^ااااا^
    لقد تحدث عن ايامك الخالية ,, الجميلة على ما اعتقد ,,
    وبإذن الله تكن بشارة لتدوينات اجمل قادمة ~

    ~ احترامي ~

  2. أسامة السعودي رد

    الحمدلله على السلامة…
    ننتظر الصورر

    وكيف كانت معاملة المطار في التفتيش

  3. د محسن النادي رد

    حمدا لله على سلامتك وعودتك
    اما بخصوص تشتت الافكار
    فعلى ساعتك البيولوجيه الداخليه ان تستقر اولا
    عاده مساج معتدل خلف الركب يعطي احساس جيد للتوازن من جديد
    جربه فلن تخسر شيئا

    ودمتم سالمين

  4. Pingback: Tweets that mention من أستراليا إلى الإمارات..متفرقات | مدونة أسامة -- Topsy.com

  5. سراج علاف رد

    الحمد لله على السلامة وعيد سعيد عليك على عائلتك ومن تحب
    أما بخصوص التدوين والإنقطاع فهي مشكلة تواجهني كثيرا وأحاول جاهدا أن أتعايش معها لأنني اقتنعت أنني لن أتغلب عليها
    فالإنشغالات دائما تتفوق في السباق مع التدوين
    دمت لنا مدونا مثاليا يرقى بفكره وعقله عن التفاهات والتافهين
    شكرا لك أبا عامر

  6. عبدالله رد

    تحيه طيبه أخي الكريم

    حمداً لله عل سلامتك
    إشتقنا فعلاً لتدويناتك و أسلوبك المُميز و عني شخصياً أدخل في الفتره الماضيه و أقول ( عسى ما شر أيش فيه الرجال مو عوايده يتأخر علينا ) لكن الحمد لله إنك طمتنا
    و تأكد أن الشجره المُثمره هي وحدها من تُرمى بالحجر

    أحد مُحبيك 🙂

  7. بدر الشايع رد

    حمداً لله على سلامتك

    بعد نغير الأماكن نحتاج لبعض الوقت حتى نعود لأوضاعنا الطبيعية …

    جرب حالة ركود ليوم واحد

    بانتظار التدوينات

  8. المقداد رد

    اهنئك من كل قلبي بعودتك لأهلك وأحبابك ولوطنك من جديد ..

    لا يوجد أجمل من الوطن دائماً حتى لو كنت في أجمل مكان في العالم صدقني ::

    انا في انتظار تدوينتك عن رمضان في جولد كوست .. يعجبني الحديث عن الأجواء الرمضانية في الدول الأخرى خاصة الغربية والغير إسلامية ..

    يحق لك ان تأخذ سباتاً تدوينياً وخاصة بعد عودتك لأرض الوطن لترى أهلك وأقاربك قليلاً فهم أولى منا .. لكن انا برأيي أنا ومتابعيك لا نسمح لك بالغياب أكثر من شهر .. فأقصى مدة شهر فقط

    فنحن طبعاً لن نستحمل غيابك الطويل , حتى انا اشتقت لتدويناتك في الفترة القصيرة التي لم تجد فيها الهام وافكارا تدون عنها

    وايضاً شيء آخر .. نريد صوراً أخيرة لجولد كوست ومدن استراليا .. لأننا لن نراها منك بعد الآن للأسف P:

    تحياتي لك

  9. سارة المالكي رد

    الحمد لله على سلامتك

    لا اخفيك اني افتقدت كثيرا لتدويناتك
    فظننت ان الخلل من ايميلي لانه لم يصلني اي شي بخصوص المدونة

  10. أسامة رد

    @بشر:
    انتظر بعض الصور قريبا إن شا الله
    @علي بركي:
    المركز الأول مرة وحدة؟ 🙂 ..سأعتبر كلامك مجاملة لا أستحقها:)
    @أسامة السعودي:
    الله يسلمك عزيزي…أي مطار فيهم؟
    @د.محسن النادي:
    الله يسلمك يا دكتور ..لكن المشكلة أن الحالة بدأت من أستراليا قبل العودة… لكنني سأجرب النصائح التي ذكرتها لعل وعسى
    @أبودلع:
    الله يسلمك
    @سراج علاف:
    الله يسلمك يالغالي،،،المشكلة تكمن عندما تشعر بأن جهودك في التدوين لا تتناسب مع المردود..
    @عبدالله:
    الله يسلمك عزيزي،،وشكرا على اهتمامك 🙂
    @المقداد:
    لا تستعجل يا مقداد.. فالخير قادم إن شاء الله:)
    @سارة المالكي:
    الله يسلمك أختي الكريمة..مقدر لك هذا الاهتمام:)

  11. خوله رد

    أعانك الله أخي الفاضل
    سبحان الله وضعت هذه الأبيات في صفحتي
    اليوم في الفيس بوك لأمر وأقرأها هنا

    أمثال هذه الحالة تعتري الكثير ولكنها فترة
    ويعود القلم لنشاطه وحروفه الطيبة

    يسر الله لك

  12. ABdulRab Sawad رد

    يا هلا

    تعبنا ونحن نتريا تدوينه جديده, وخسينا الوزن رايحين راجعين للمدونه نشيك عليها

    الله يعينك على هالأشكال والنماذج
    الواحد يقدر يتجاهل وما يذكرهم
    بس مرات يجب التعليق على ردودهم .. كيف يستفيد الآخرين

    ومن كثر ما تطري تويتر شكلي بفتح حساب عندهم

    أما بخصوص حالة اللا توازن

    وحياتك انزل في مغطس نادي الضباط البارد
    عقبها خذلك شاي أخضر

    وأموورك طيبه 🙂

  13. أسامة الغامدي رد

    استفدت منك في هذه التدوينة أنك تستغرق أكثر من ساعة في الكتابة في بعض التدوينات غير هذه , أليس كذلك ؟
    إذن يبدو علي أن أفكر في تدويناتي التي عادة ما تأخذ من وقتي ربع ساعة فقط وأراها كثيرة في حقها.

    بالنسبة لتويتر صدقت فإني لاحظت ذلك في نفسي أسأل الله لنا ولك التوفيق .

    حياك الله في ديار الخليج بعد رحلتك التي لم نعرف عنها شيئًا حتى الآن إلا أن تنزل تدوينة فيها الصور المتعلقة بالرحلة 🙂 .

    أما بالنسبة لذلك الذي أسأل الله له الهداية فلا أدري على قولهم :وش الي حرق رزّه , لكن يا أخي أسامة ألا ترى أنك ظلمت الشخصية العربية عندما قلت : هو ما يعكس بشكل كبير العقلية العربية . فأنت عممت هنا .

    أتمنى لك التوفيق وأن تتحفنا بالصور التي ننتظرها .
    جزاك الله خيرًا .

  14. أسماء النهدي رد

    الحمدلله ع السلامة
    أكيد اشتقت لأرض الوطن
    ع قولة ولد أختي رحت العالم كله ماشفت أحلى من الإمارات
    ^
    قوة الانتماء والهوية الوطنية تطغى عليه 😀 لدرجة انه سافر ملبورن وماعجبته(مشكلة العقليات الصحراوية)!؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *