21 / 3 / 2012 39 (6207)

بابا… مش حلو!!

يبدو أن محاولاتي في دفع الأولاد لمشاهدة مسلسلات الكرتون القديمة قد باءت جميعها بالفشل الذريع، فخلال جولتي القصيرة مع الصديق عبدالله المهيري الأسبوع الماضي كانت لنا زيارة إلى محل لبيع الاسطوانات دلتني عليه إحدى الأخوات على تويتر مشكورة، ومن فرط حماسي بهذا الاكتشاف اشتريت خمسة سلاسل دفعة واحدة مدفوعا بالحنين إلى ذكريات الطفولة الجميلة والتخفيضات المغرية في الأسعار!

ظننت أن الأولاد سيفرحون بهذه الهدية القيمة، فهم يصبحون ويمسون على الفضائيات التي تعرض المسلسلات الكرتونية بشكل متواصل، كما وجدتها فرصة للإجابة على تساؤلات أحدهم حول ماهية ونوعية الرسوم التي كنت أشاهدها عندما كنت في مثل عمرهم.

للأسف ردة الفعل كانت مخيبة جدا للآمال، فحماسة الأولاد لم تتجاوز الاستثارة المؤقتة باقتناء الأشياء الجديدة والانجذاب نحو الألوان الزاهية لأغلفة لتلك الاسطوانات، فمع كل أسطوانة أقوم بتشغيلها كنت أرى مظاهر خيبة الأمل ترتسم على وجوههم،  وهم يوجهون لي نظرات حادة  تحمل معها مجموعة من الرسائل الصامتة (بالله عليك هذا رسوم؟…مال أوّل إنت!)

أحدهم نطق أخيرا وكسر حالة الجفاء:” بابا.. مش حلو…”

تشجع عندها الثاني والذي كان من الواضح أنه أقل دبلوماسية من أخيه و مدفوعا برغبة بالانتقام على عدم اصطحابي له للبقالة بعد صلاة الجمعة وقال بنبرة متهكمة : “باااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايخ!”

الأول تظاهر بأنه يشاهد معي وهو يتعبث بجهاز الآيباد، ولكن ما هي إلا دقائق معدودات حتى قام من مكانه متعذرا بحاجته للذهاب إلى دورة المياه….مع الآيباد!

أما الثاني فيبدو أنه شعر بتأنيب الضمير على كلمته التي تسببت في جرح مشاعري المرهفة وحاول ترضيتي بأن حضر معي حلقة كاملة، ولكن مع مطلع الحلقة الثانية قرر أن يستخدم عذر أخيه بحاجته للذهاب إلى دورة المياه مصحبا معه جهاز  الـ(PSP)!

انتهى بي المطاف بمشاهدة 3 حلقات متتالية من مسلسل “غريندايزر”، إلا أنني انتبهت أن أحدا منهم لم يرجع بعد فليس من المعقول أن تلبية نداء الطبيعة يحتاج إلى كل هذا الوقت!

نهضت من مكاني أتلمس آثارهم في أنحاء المنزل قبل أن أكتشف أنهم قرروا الانضمام إلى أولاد خالتهم أمام تلفزيون الصالة ومشاهدة حلقة من حلقات المصارعة الحرة على MBC Action !

لن أيأس وسأحاول مجددا…ولكن إن لم أنجح هذه المرة فسوف أعرض جميع الاسطوانات بنصف القيمة.. فهل من مشتري؟

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” بابا… مش حلو!! 39

  1. جابر رد

    ههه أضحكتني كثيرا بصراحة، شكرا أسامة عدت بنا للزمن الجميل لمقالاتك، عليك بالمحاولة مع الأولاد والدبلوماسية أحسن وسيلة للتحكم في الأوضاع، هذا ما أفرزته ظروف واقعنا، بارك الله فيك وفي أولادك، ووفقك لتحقيق ما تصبو إليه إما مع أولادك أو في بيع الأسطوانات!

    1. أسامة رد

      الدبلوماسية هي الخيار الأول لكن أحيانا لابد من بعض العنف في حال فشل جميع الوسائل الدبلوماسية:)

  2. يوسف رد

    مع مرور الزمن (دوام الحال من المحال) ستتوق أنفسهم للزمن الجميل، بفضل الفضول الفطري الذي يوجد فينا. :))

  3. موج رد

    يحليلهم الله يحفظهم و يخليهم ان شالله
    اكيد هم يشوفونا انه احنا ما عندنا ذوق في اختيار الرسوم… احنا شفنا خماسي و غرانديزر و هم شافو بيكمون و نارتو ..مادري شو اكيد في فرق كبير

    1. أسامة رد

      فارق التقنيات والجرافيكس يلعب دورا كبيرا.. على أيامنا كنا على قد حالنا 🙂

  4. alshamsi رد

    مريت بنفس التجربة .. إشتريت للأطفال إفتح يا سمسم … ونفس الكلمة !! موب حلو ! والنتيجة مركون لين يومك في الدرج !

  5. أراميا رد

    اممم عيل شكلي أول ما ايون لي عيال إن شاء الله بخليهم يشوفون الرسوم اللي كنت أشوفهم 🙂

    إنت من وين اشتريت؟

    1. أسامة رد

      لا ترتكبين نفس الغلطة.. أنصحج تراوينهم مقاطع على اليوتيوب قبل لا تشترين وننورطين شراتي 🙂

  6. Ameena رد

    ههههه ضحكتني ربي يسعدك،، لا تيأس جرانديزر يستاهل محاولة ثانية وثالثة..
    قبل مااكتشف هالمحل كنت اشغلهم بعض الحلقات اونلاين اشبك اللاب بالتلفزيون واشغل لهم حلقات متنوعه من اي رسوم جديم، ومثلك تحمسك من دخلت المحل وخذت مجموعة اشرطة من اول مره والحمدلله عيالنا تحمسوا لهم وحبوا ووايد اندمجوا وياهم
    عن نفسي كنت ايلس اشوف وياهم واتفاعل مرّه مع اللي يصير كني اول مره اشوفه وهو اساسا “شوق وحنين”، مرات اعطيهم مختصر بالاحداث بطريقه تجذبهم مثلا اقولهم ترى بيصير كذا ويتحمسون ويقولون متى بيصير اللي قلتي عليه اقول انتوا تابعوا الحلقات عشان تشوفون عندك رسوم كبمارو “النينجا” قلتهم ترى الاخوان كبمارو وهيات بيتلاقون وبيتنافسون وياحرام تخيلوا شو بيصير وهكذا…
    اكثر رسوم حبوه كبمارو “النينجا”، السنافر القديم، سبانك <– وايد حبوا اغنيه البدايه والنهايه يتفاعلون وياهن، وفيه بعد مغامرات رنا وهايدي<– ادمنوها، وكالميرو وحكايات عالميه
    اما جونجر ترى خواتي "امهاتهم" قبل مااشتري هالرسوم للعيال دوم يغنون لهم اغنيته وقت رقادهم "حان الموعد حان الموعد حان موعدنا" ههههههههه صدق يكرهونها هالغنيه
    للعلم ترى اغاني الرسوم وايد تأثر في انجذابهم للرسوم نفسه وكلمات زمان صدق فيها معاني وقيم "تفاعل وغني"
    مرات نشغل الرسوم في صالة امي وكلنا الكبار (مع امي) نلتم عليه انتابع ف يتحمسون لصغار ويتابعون..
    ونصيحه لا تبيعهم اذا مانجذبولهم استمتع فيهم انت والكبار P: والا خبهم للي ياي فالمستقبل تحكم بذوقه بانه مايكبر الا وهو يشوف القديم

    ،، العفو D:

    1. أسامة رد

      بداية أشكرك على ارشادي لمكان المحل:)
      آبشرج في بداية انفراج للازمة… و ان شا الله مع مرور الأيام أقدر أحلل فلوس الرسوم الي خذيتهن..
      خاطري أشتري كم واحد منهم نينجا و سانشيرو. بس خايف ابتلش مرة ثانية!

  7. بخيتة تتقهوة رد

    تدري إنك ذكرتني ببعض التعليقات في اليوتيوب ، أدخل مقطع فيديو لرسوم بوكيمون أو أبطال الديجتال اللي قبل عشر سنين و أشوف التعليقات ، واحد يقول آآآه على أيام زمان و فرق بين البوكيمون وبين سخافة الفتيات الخارقات ..
    و اللي أعمارهم أكبر بشوية يقولون عيال البوكيمون عيال أمس يا زين الكابتن ماجد و ميمي الصغيرة أيامهم كانت أحلى أيام ..
    واللي شوي أكبر وعنده شعر أبيض يقول ماشي مثل سندباد وجزيرة الكنز وقرندايزر ..
    لكل زمان برامجه ورسومه ، وأنا مع أني لحقت على قرندايزر يوم كان عمري 4 سنوات لكن أعتبره بايخ مع احترامي لمشاعرك المرهفة ههههههه
    و أشكرك في النهاية على مقالك الجميل لكن أقول لك حاول تتابع حلقة من رسوم هالأيام و قارنها برسوم زمان من كل النواحي ( الألوان والحركة والصوت والتقنيات … ) و بتعذر عيالك إنهم ما حبوا الرسوم القديمة لأنها فعلا ( مال اول ) خصوصا الرجل الحديدي أذكر أني شفت له مقطع من فترة وما قدرت أكمله لأني حسيت بغباء شديد وأنا أتابعه مع أني أيام زمان كنت ما أقدر أطوف دقيقة منه من شدة الانبهار لأنه متروس خدع سينمائية متطورة ^^

    1. أسامة رد

      لاشك أن أفلام الكرتون الحديثة تتفوق عل القديمة بتقنياتها والجرافيك المتطور.. لكن القديمة تتفوق بمضمونها وقصصها الجميلة والهادفة وهذا هو سبب شرائي لها ومحاولة اقناع الصغار بمشاهدتها
      عن نفسي مع أنني في الثلاثينات الا أنني مازلت أستمتع بمشاهدتها،،، ولا أشعر بأنها بايخة كما تظنين 🙂

  8. عبدالله المهيري رد

    أجد قنوات الأطفال مشكلة خصوصاً أنها تبث طوال اليوم، سبيس تون بدأت كما أذكر كجزء من قناة البحرين وتبث في ساعات محددة كل صباح وبعدذلك انفصلت لقناة خاصة وهي تبث معظم اليوم برامج مختلفة، الآن هناك مجموعة قنوات للأطفال ويمكن للطفل مشاهدة التلفاز طوال اليوم دون توقف وهنا المشكلة، هذه القنوات ليس فقط تؤثر على أفكاره ولغته بل تجعله مستهلكاً بالإعلانات المختلفة حول الألعاب والمناسبات وهو شيء لم نجربه في طفولتنا.

    أشجع على حذف قنوات الأطفال بل وعلى التخلص من الفضائيات كلياً أو الفصل بين تلفاز الأطفال وتلفاز الكبار، بدلاً من الفضائيات تختار لهم ما يشاهدونه من خلال أقراص DVD.

    بخصوص ذوقهم فكل جيل له ذوق، السنافر وسندباد وحكايات عالمية كلها كانت الخيار الوحيد المتوفر لنا لذلك ما كنا نقارن بينها وبين خيارات أخرى لا نعرفها وهذا ما جعلنا نستمتع بها، أطفال اليوم لا يمكنهم إلا أن يقارنوا بين ما شاهدوه وما شاهدناه ودائماً الأحدث أفضل بالنسبة لهم، ارتفع مستوى الرسومات والصوتيات لكن المحتوى؟ أجد أنه في الماضي أفضل 🙂

    ليس لديهم شيء مثل قصص عالمية وحكايات عالمية وهي راقية ومفيدة … هذا مثال 🙂

    1. أسامة رد

      برأت أفكر جديا في اتباع نصيحتك بخصوص حذف قنوات الأطفال.. فالوضع بدأ يخرج عن نطاق السيطرة!

  9. يارما رد

    صعب تغيرهم لان بكل بساطه زمنك غير عن زمنهم 🙂 لكل جيل شي مميز فيه

  10. احمد الشامسي رد

    انا من كثر حبي للمسلسلات الكرتونيه القديمه اشتريت هارديسك بحجم 2 تيرا وفيها 280 مسلسل كرتوني قديم والقليل منها جديد،

    بس المشكله انه محد رضى يتابع معاي اي مسلسل !! هيهات وتركيا ما شاء الله بمسلسلاتها تهل علينا الصغير و الكبير في العائله متابعين و بشغف للمسلسلات التركية !!

    و دام الحال كذا خلني مع ( سيمد و وادي الامان ) لحالي ^_^ !
    أقل شيء انا استمتع بالمسلسل والذكريات الي تعود لي اما هم حارقين اعصابهم ع الفاضي …

  11. khawlah رد

    أنا دائما ولازلت أقول أن أفلام الكرتون القديمة لا تساوي
    ولا ربع الأفلام الجديدة ،
    فأنا دائما على شجار مع أبناء أخي على نوعية الأفلام التي يشاهدونها ،
    وليس لأني أريد مشاهدة التلفاز بل لأني أشعر بالشفقة عليهم عند مشاهدتهم لها ،

    وكثيرا ماكنت أجوب اليوتيوب بحثا عن بعض حلقات مسلسلاتي القديمة

    ولكن أين هو ذلك المحل ؟!! =)

    1. أسامة رد

      كلنا في الهم شرق!
      المحل في أبوظبي على شارع الدفاع مقابل نادي الوحدة
      اسمه الوادي الكبير..
      تمنياتي لك بتسوق موفق!

  12. بدر الشامسي رد

    ههههه حالتك كسيفة يا استاذ اسامة،،،، الرسوم الوحيد اللي صالح عبر الازمان هو توم اند جيري… هذا الرسوم الوحيد القديم اللي بنتي تطالعة

  13. Safiyah رد

    أعجبني مقالك…..بالضبط هذا ما حدث معي عندما حاولت عرض بعض افام الكارتون للأخوتي من خلال مقاطع اليوتيوب…. نفس الاحساس بالاحباط….. نفس النظرات ولسان حالهم يقول (وش ذا) (وااااي رسوم قديمه الوانها باهته) ….وتستيقظ وتجد نفسك لوحدك تشاهد وتستمع وتحن لتلك الأيام…..
    نسأل ياترى هل كبرنا لهذه الدرجه؟؟؟ مال اول؟؟ ولاهم مايعجبهم شي؟؟ ولا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    نصيحة لا تحاول مرة اخرى……………الحقيقة لكل زمن دولة ورجال…………..((لا تؤدبوا أولادكم بأخلاقكم لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم))

    1. أسامة رد

      حكيت معاناتي لأحد الأصدقاء فنصحني باستخدام اسلوب العصا والجزرة… الموضوع بلا شك يحتاج إلى وقت!

  14. عبد الرحمن السقاف رد

    لا تحاتي … ترى هم بعد با يسألهم عيالهم شو الرسوم إللي كنتم تتابعونها؟
    وأتوقع ستكون خيبتهم أشد من خيبتك … لأنه بمعدل التطور التكنولوجي المتهور الحالي … ستكون الفجوة بين رسوم اليوم ورسوم المستقبل أكبر بكثير من الفجوة بين رسوم جيلنا ورسوم جيل الأطفال الحالي
    عساك تجد ما يواسيك في الكلمات أعلاه … لأن موضوعك مشحون صدمة وخيبة أمل …. فأحببت أن أسرّي عنك قليلا لعلي بالفعل أفلح

  15. حلمي رد

    أقرأ مدونتك منذ فترة ولكن لم يخطر ببالي أن أقوم بالتعليق على كتابتك ولكن آن الآوان لي المشاركة
    بكتاباتك

    في حديثك عن إحدى المواضيع التي تحظى بأهمية كبيرة وخطيرة في نفس الوقت

    وهي مشاهدة أطفالنا لتلك القنوات التي تعرض ما لم يناسب أعمال أطفالنا

    في محاولة للحديث مع أبناء أخوتي وحثهم على مشاهدة ما يناسب أعمارهم وما ينفهم

    وكانت دائماً محاولاتي تحظى بنتيجة الفشل، ولكن هذا ليس نهاية المطاف، فما زلت أحاول جاهداً لعلي أستطيع إقناعهم بما يناسبهم ويفيدهم … وكما قال الأخ يوسف : ( دوام الحال من المحال )

    ولكن تكمن المشكلة في تغير أطباع هذا الجيل، والإنفتاح في هذا العصر المبالغ فيه بشكل غير طبيعي

    فتجد بعض أطفالنا يمتلكون معلومات لا نتوقع أن يحدثوننا بها

    لذلك يجب علينا مراعاة تلك النقطة

    شاكر لك روعة مقالاتك وكتاباتك

  16. soma رد

    امممـ .. غريندايزر و جونغر و فولترون وغيرها من رسووم الآليين مب حلووة عدآ الشجعآن الثلاثة أغنيتهم حمآسية ^.^
    كبماروو & سميد .. أتوقع بيلاقي اقبال كونه من كوكب كوميديا & مغامرات

    << تحممست أشووف كبماروو.. شره يحب طعام الشومن يأكل يأكل و لا يشبع

  17. أيمن عبد الحميد رد

    السلام عليكم
    حقا من الصعب تعويد الاولاد على مشاهدة ما لم يألفه جيلهم
    لست مخطئ لكنك لن تسطيع ان تغير ذوقهم بل يجب استخدام حيل اخرى مثل ان تستدرج أحدهم “صغير + محبوب منهم + شخصية قيادية” لمشاهدة حلقات و هو سيتكفل بالباقي
    صدقني لن تصدق النتيجة
    فالاطفال يحبون ان تأتيهم العدوى ‘ان صح التعبير ‘من أقرانهم
    دمت بود

  18. منى رد

    الرسوم الجديمة أحلى، بس ياليت يتم تجديد الفيديو (الريماستر) في دولنا العربية. مثلا في اليابان أغلب الأنميات القديمة تم إعادة تجديد الفيديو والصوت أيضاُ مثل سوسن، سيف النار (ترى ها أنمي جديم وايد بس توهم عارضين على سبيس بور)، سانشيرو، حنين، الماسة الزرقاء وأنميات أخرى.

    الألوان الباهتة في الرسوم المتحركة القديمة أصبحت غنية بالألوان، ولاتنسوا اننا في عصر التلفزيون (HDTV) وصراحة لأني هالأيام أحاول انقذ الرسوم اللي سجلتها على كاسيت منذ صغري عن طريق تسجيلها بالكمبيوتر اكتشفت أن الألوان وايد باهتة والتفاصيل غير واضحة.
    خلاصة الكلام يجب أن يتم تجديد الفيديو للكرتون القديم لكي يعاصر هذا العصر.

  19. محمد رد

    سلام…. بالله عليكم انا اشتي اعرف ايش قصة القنوات التلفزيونية هذه الايام؟ كل مسلسلات الاطفال عبارة عن اشكال تافهه وخالية من المظمون والقيم.. صحيح ان الرسوم القديمة ليست اسلامية مثل مايتحجج بعص الناس لاكنها كانت مليئة بالاخلاق والعبر وتخلي الطفل يعرف اين الخير واين الشر.. الان كثرت الانمي الياباني والتي اغلبها عنف وقتل وتكنولوجيا خارقة.والانمي الامريكي الذي غالبة اشكال متحركة. انا مع التطور الذي حاصل في مجال التقنيات والرسوم والجرافيكس بس موش لحد انهم يلغوا المظمون والقيم الحميدة…. والقنوات الان تقريبا 95بالمائة من القوانت تعرض اشكال متحركة مع الاصوات وتافهه وحرام انها تسمى مسلسلات كرتونية للاطفال.. وبعدين انا مستغرب ليش كل القنوات متفقين على عرض نفس التفاهات والغاء الرسوم القديمة… وقناة سبيس تون اصبحت قناة اعلانات فاصبح الطفل يتذكر اغاني الاعلانات اكثر من تذكره للمسلسلات…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *