11 / 7 / 2009 8 (1942)

زرقة على امتداد البصر

صباح هذا اليوم عدت من مكان لم أذهب اليه من فترة طويلة، ذهبت في رحلة صيد بحرية تلبية لدعوة صديق لي كان يلح علي منذ مدة أن أرافقه هو و أصدقائه.

لا أذكر بالضبط متى كانت آخر مرة ذهبت فيها للصيد، ربما ١٠ سنوات أو أكثر، فمع انشغالي بالدراسة في الخارج ثم عملي على ظهر السفن اضطررت للتخلي عن كثير من الهوايات منها هواية الصيد

حرصت على أخذ قسط كافي من النوم خلال قيلولة الظهيرة كون الرحلة ليلية والسهر سيكون أمرا حتميا، قبل أن يمر علي صديقي بعد المغرب لنتوجه سوية إلى منطقة الميناء الحر في أبوظبي حيث يرسو القارب الذي يمتلكه أحد الأصدقاء

في الماضي كان الأمر بسيطاً، اشتري قارباً وضعه في أي مكان لا يضع فيه الآخرون قواربهم، اخرج متى ما شئت واصطد بأي وسيلة – مع وجود استثناءات لطرق ممنوعة بالقانون – وبع ما حصلت عليه في أي مكان أو حتى وزعه على الأصدقاء أو عد به إلى المنزل، لا توجد قوانين كثيرة.

fishing


الفقرة أعلاه هي اقتباس من مقالة لعبدالله نشرها قبل عدة أسابيع أوردتها بعد أن اكتشفت أن صاحب القارب يدفع  مبلغ ٢٤ ألف درهم سنويا!!

تخيل أن تدفع كل هذا المال لكي توقف قاربا لا يزيد طوله عن ٦ أو ٧ أمتار علما بأن إدارة المارينا قامت هذا العام بمضاعفة القيمة لتصل إلى ٤٨ ألف درهم…عاجبك..أهلا وسهلا..مو عاجبك.. خذ قاربك وارحل من المكان!

تأكدنا من توفر جميع التجهيزات، خيوط الصيد مربوطة وجاهزة، توفر “النغر” وهو الاسم الذي نطلقه على الحبار الذي يستخدم كطعم للأسماك، وقمنا بالتزود بالوقود قبل أن نتوجه إلى منطقة الضبعية وهي جزيرة تبعد عن أبوظبي مسافة ٣٠ كيلو تقريبا، عادة ما تكون نقطة الانطلاق في سباق القوارب الشراعية التراثية التي تقام سنويا بتنظيم من نادي تراث الامارات.

كان الجو جميلا ونسبة الرطوبة منخفضة بالنظر إلى هذا التوقيت من العام، و كانت ليلة استدار فيها القمر ليشكل بدرا توسط السماء ليكون دليلنا وسط هذه الظلمة، منذ فترة طويلة لم أشاهد فيها البدر بهذا الجمال، ربما لأننا مرتبطون بشكل أكبر بالتقويم الميلادي مما أفقدنا متعة متابعة حالات القمر المختلفة.

جلست أتأمل أنوار المدينة وهي تختفي من بعيد قبل أن أغوص في بحر ذكريات الماضي، عندما كنت أشق على ظهر السفن غمار البحار والمحيطات..

تذكرت غرفتي  على متن الناقلة، ذلك السرير الصغير الذي يحتل ركنا من الأركان، وتلك الطاولة الخشبية التي طالما جلست أمامها أكتب تدويناتي باستخدام جهاز اللاب توب..

تذكرت أيضا تلك الكوة الدائرية الصغيرة التي كنت أنظر من خلالها فلا أشاهد سوى زرقة على امتداد البصر.

على حواف تلك الكوة كنت أسند هواتفي المتحركة على أمل أن تلتقط إشارة إرسال هاتفي فأتمكن من الاتصال أو على الأقل إرسال مسج هاتفي قصير لحبيب أو قريب كلما مررنا بالقرب من ساحل أو اقتربنا من جزيرة..

أذكر أنني في رحلة من الرحلات لم يكن معي سوى هاتف واحد وحدث أن تعطل فانقطعت عن العالم طوال فترة الرحلة.. من بعدها صرت لا أركب على متن أي سفينة إلا ومعي هاتفين محمولين على الأقل تحسبا لأية مفاجئات محتملة.

كان يتوجب علي قبل البدء في أي رحلة التأكد من اصطحابي لما سوف أحتاجه، فأي غرض ناقص معناه الانتظار لأشهر قبل الحصول عليه

كنت أتسلى طوال الطريق بأكل حب دوار الشمس، ومع وصولنا الى المكان المحدد للصيد كنت قد أفرغت محتويات الكيس الأول..

هرعت من مكاني متحمسا لكي أجهز الخيوط للبدء في عملية الصيد و أنا أؤمل نفسي بغلة وفيرة من الأسماك توفر علي كلفة الذهاب إلى سوق السمك!

لكن كلها دقائق قليلة قبل أن يتلاشى ذلك الحماس وينتباني بدلا منه حالة غريبة لم أمر فيها منذ فترة طويلة جدا…وبالتحديد في تجربتي البحرية الأولى..

إنه دوار البحر…نعم تخيلوا أنني أصبت بدوار البحر ..و أنا البحار المتمرس الذي تنقلت على متن السفن بين الشرق والغرب!

واضح جدا أنني فقدت “لياقتي البحرية”….فمع توقف القارب الصغير نسبيا بات أشبه بلعبة صغيرة تتلاعب فيه الأمواج يمنة ويسرة وهو ما تسبب في حالة من انعدام التوازن بالنسبة لي

كنت على وشك أن أفرغ مافي بطني  قبل أن يشير عليه أحدهم بالاستلقاء على الأريكة في مؤخرة القارب حتى أشعر بتحسن

دخلت في حالة برزخية كنت خلالها شبه مغيب عن ماحولي لا أسمع سوى هدير الأمواج وهي ترتطم بجسم القارب مختلطة مع صوت أحد الموجودين وهو يتغنى ببعض الأبيات الشعرية البحرية.

بقيت  طوال الفترة المتبقية من الرحلة مستلقيا على الأريكة مستسلما لحالة الغثيان التي أنهكتني قبل أن يمر أمامي شريط جديد من الذكريات

هذه المرة تذكرت بحر العرب وأهواله خلال فترة العودة من اليابان في موسم المنسون البغيض

فبالرغم من كبر حجم السفينة الا أن تلك التيارات الموسمية كانت تتلاعب بالسفينة وكأنها علبة كبريت، تصبح معها الايام والليالي الخمسة التي تفصل ما بين سيرلانكا وخليج عمان ليالي سوداء نكون خلالها في حالة جفاء مع النوم..

لم تتحسن حالتي الا مع تحرك القارب من جديد في رحلة العودة الى الميناء

أوصلني صديقي إلى المنزل مع اقتراب موعد أذان الفجر ولم تكن حصيلتنا من السمك سوى ثلاث سمكات!

مازال هناك الكثير لنحكيه..فكما يقول عبدالله..”البحر قصة لا تنتهي”

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” زرقة على امتداد البصر 8

  1. سعيد المهري رد

    هاردلك يا بو عامر
    حاسس بشعورك لاني مريت بنفس تجربتك مع الفارق
    انا عمري ما كنت راعي بحر ^_^

  2. فهد بن سعود رد

    شيء غريب فعلا …

    كأنك لم تركب البحر قبلا …

    حمدا لله على سلامتك

    شكرا أسامة

    🙂

  3. the white steed رد

    خبير بحري ويصاب بدوار البحر حالة غريبة 🙂

    الحمد لله على السلامة ..

    وعقبال طلعات ثانية وصيد أوفر ..

  4. هياء رد

    على طاري دوار البحر كانوا أهلي في الشرقية و راكبين قارب أو مركب( مدري و شسمه ماكنت معهم ) و كلهم كلوا من الحبوب اللي تمنع دوار البحر ألاّ أختي الصغير 8سنوات أصرت أن هالحبوب ما تدخل جوفها و كلهم على راسها أكليها لا نبلش و لا كلتها ، و بعد ما أبحروا البنت ماشاء الله عليها ما جاها الدوار مع أنها أول مره في حياتها تركب البحر .
    و الثلاث سمكات ماشاء الله أعزم عليها كل حارتكم ، و لا أقول أفتح محل سمك حتى تربح من وراها .

  5. عبدالله رد

    24 ألف تكفي لشراء قارب صغير بمعداته، و48 ألف تكفي لقارب متوسط الحجم، بمعنى آخر صديقك يدفع سنوياً قارباً صغيراً بكامل معداته كل عام لمجرد إيقاف قاربه في الميناء والآن كبر القارب، وما تبقى من مساحات صغيرة في البطين قد تختفي ولن يكون هناك بديل، لأن المساحات المقترحة من قبل مالكي قوارب الصيد تبين أنها “ستستثمر” لبناء شاليهات، وفوق ذلك لم يعد هناك “منزال” مفتوح للجميع حتى اضطر نادي تراث الإمارات لتوفير واحد، كما ترى، هم يأخذون ولا يوفرون البديل، وصحفنا تطبل وترقص.
    .-= آخر تدوينة قبل وبعد التشويش لـ عبدالله =-.

  6. حمد الحمادي رد

    مرة قررنا نطلع شباب العايلة طلعة بحر ، لكن الخوف كان من الدوار عند بعض الشباب غير المتمرسين ، فقلت لهم خلاص أنا بييب وياي حبوب اللي تمنع دوار البحر
    وفعلاً يوم الرحلة كنت موجود عند القارب ومعاي علبة دائرية فيها حبوب صغيرة جداً وهي نوع من أنواع السكر الخاص بالرجيم ( ما يخصه بدوار البحر ولا شي 🙂 ) المهم لما طلعنا بحر كل الشباب ها وين الحبوب وعطيت اللي يبغي وأنا فيني ضحكة عليهم مساكين خخخخخخ
    أسألهم ها شو الحبوب أوكي ؟؟ كلهم يقولون ترتيب الحمد لله مافي دوخة ولا شي
    لما رجعوا البيت ضحكت عليهم وخبرتهم بالحقيقة
    طلعات البحر …. من أحلى الهوايات
    لكن كما قال الشاعر : أبغي اشتري وقت ،، وين اسواق بياعة

  7. أسامة رد

    عوني…

    و أزيدك من الشعر بيت اني ما مسكت الخيط أصلا 🙂

    سعيد..

    و لا أنسحك بهالشي … 🙂

    فهد بن سعود..

    الموضوع موضوع لياقةبس 🙂

    The white seed

    خبير بحري مرة وحدة 🙂

    هياء..

    لو أنا صايدها كان عملت بنصيحتك بس المشكلة…مو أنا !

    عبد الله…

    مثل ما قلت والله يا عبدالله… قارب جديد كل سنة.. ..
    أحد الأصدقاء كان يقول له مازحا عليك بأن تشتكي إدارة المارينا إلى إلى لجنة المنازعات الايجارية.. لتجنب دفع هذا المبلغ!

    حمد الحمادي…

    هههه.. قصتك هذي تذكرني بسوالف الـ NLP!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *