14 / 4 / 2012 20 (1027)

جمعة الإلتزام!

أعجبتني فكرة التدوينات التي يطرحها الأخ والصديق عبدالله المهيري في مدونته كل يوم جمعة لذلك قررت تطبيقها هنا  لكي ألزم نفسي بطرح تدوينة أسبوعية على الأقل، أحاول الاستمرار في التدوين وأن لا أوجد لنفسي أعذارا لكي أتوقف.

ستكون هذه التدوينة على نفس النسق الذي يتبعه عبدالله وهي عبارة عن بعض الخواطر والمقتطفات القصيرة لأحداث الأسبوع الفائت أو أشياء أنوي القيام بها مستقبلا، أتمنى أن يكون الأمر مسليا بالنسبة لكم

(١)

غدا ستنتهي رسميا الإجازة التي أخذتها من العمل والتي امتدت إلى أسبوعين، حرصت على أن يتزامن جزء من هذه الإجازة مع عطلة الأولاد من المدارس، وبخلاف رغبتي بالاستجمام وأخذ قسط من الراحة فكنت أود استغلالها لإنهاء بعض المهام المؤجلة لذلك لم أسافر إلى أي مكان، ولكن كالعادة لم أنجح سوى في الانتهاء من بعض المهام والقائمة مازالت تطول!

الانجاز الوحيد الذي أعتز به خلال هذه الاجازة هو انتهائي من قراءة ٥ كتب والسادس في الطريق ;-يمكنكم معرفة تقييمي لها عبر متابعة حسابي في موقع Goodreads- وتعلم هواية جديدة سيأتي ذكر تفاصيلها أدناه!

(٢)

انضمت مؤخرا هواية جديدة إلى قائمة هواياتي المتعددة وهي هواية ركوب الخيل، في البداية كانت الخطة تقتصر على تسجيل ابني عامر في مركز الباهية لتعليم الفروسية والاكتفاء بتوصيله إلى المركز وتشجيعه على الاستمرار، لكن بعد الحصة الأولى وجدت الأمر مسليا بالنسبة لي خصوصا وأنه كانت لدي بعض الميول تجاه هذه الهواية توقفت مع انتهاء المرحلة الثانوية وسفري للدارسة في الخارج.

أيضا وجدت في مشاركة عامر هذه الهواية فرصة للاقتراب منه بشكل أكبر، فوتيرة الحياة المتسارعة والمشاغل التي لا تنتهي كادت أن تنسيني دوري التربوي الهام، لذلك أنصح كل أب أو أم يريدان الاقتراب من أطفالهم أكثر الاشتراك معهم في هواية ما بل ومنافستهم فيها!

ما لاحظته هو أن الانخراط في الهواية مكلف نوعا ما، فشراء الزي الخاص بالفروسية بكافة أجزائه يكلف مالايقل عن ١٠٠٠ درهم ولكن هذا في حال قررت شراء مستلزمات من المستوى المتوسط كما قال لي العامل في محل التجهيزات الذي تعرفت عليه،  أما في حال رغبتك باقتناء الأفضل فالسعر قد يتضاعف إلى مرتين أو أكثر، هذا بخلاف مبلغ الاشتراك في المركز والذي يبلغ ٨٠٠ دهم والذي يشمل ١٠ حصص،  مع ذلك تبقى هذه الهواية أرخص بكثير من هواية التصوير كما وجدتها رياضة أكثر امتاعا من رياضة بناء الأجسام!

بالمناسبة قبل يومين.. كانت سقطتي الأولى من على ظهر الحصان،،،والحمدلله (جت سليمة) ..صحيح أنني أحسست في البداية وكأنني أصبت بارتجاج في المخ..أصبت على إثرها بصداع شديد خلال ما تبقى من اليوم،، لكن الغريب أنني مازلت متحمسا للعودة والركوب من جديد!

(٣)

مدونة عالم التصوير شهدت نشاطا ملحوظا في الأيام القليلة الماضية خصوصا بعد انضمام الأخت إيمان الزبيدي والأخ الحسن الدسوقي إلى فريق الكتاب، وبالمناسبة فلاتوجد صلة قرابة بيني وبين الأخت إيمان كما يظن البعض وإنما مجرد تشابه في اسم العائلة، حيث يبدو أن لدينا جذورا نجحت في الوصول إلى تونس:)

كل الشكر للأخت إيمان التي مازالت تتحفنا يوميا بالأخبار الجديدة والمثيرة في عالم التصوير والتحية موصولة أيضا للأخ الحسن الذي يغطي جانبا مهما في منظومة التصوير الرقمي عبر طرح سلسلة قيمة من دروس المعالجة الرقمية والتي شخصيا استفدت منها كثيرا.

المدونة أيضا شهدت حدثا هاما بنظري وهو تخطي عدد متابعيها على تويتر العشرة آلاف متابع، وقريبا سيصل عدد محبي صفحة المدونة على الفيس بوك إلى هذا الرقم.

(4)

مع أنني لم أجد الكثير من الفرص لاقتناص الكثير من الصور في الأيام الماضية إلا أن أرشيفي يضم الكثير من الصور التي تم تنل نصيبها من العرض منها على سبيل المثال الصور التي التقطتها في رحلتي الأخيرة لبوتان (بعد أيام ستكمل هذه الرحلة سنة.. تصوروا!) ، لذلك أفكر في عرض مجموعات متفرقة من الصور بشكل يومي أو على الأقل مرتين أو ثلاث في الأسبوع كنوع من التحديث الدوري للمدونة، إلا أنني جوبهت بكثير من الأصوات المعارضة التي تنادي بأن تكون هذه المدونة مخصصة فقط لنشر التدوينات الشخصية والساخرة والتي من الواضح أن الاقبال والتفاعل معها  أعلى بكثير بالمقارنة مع غيرها من التدوينات.

أحدهم أشار علي بانشاء مدونة جديدة مخصصة لعرض الصور فقط، لكن ما أخشاه هو أن لا يتسع وقتي لتحديث تلك المدونة في ظل التزامي بإدارة وتحديث مدونة عالم التصوير خلاف هذه المدونة ..ما رأيكم بهذا المقترح؟

حسنا هذا ما لدي لهذا الأسبوع.. وكل جمعة و أنتم بخير!

ملاحظة: كان من المفترض أن أنشر هذه التدوينة يوم الجمعة لكن تجاوزت الساعة منتصف الليل ومازلت مستيقظا لانهاء هذه التدوينة!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” جمعة الإلتزام! 20

  1. سراج علاف رد

    وأنا معك من الملتزمين ..
    أرى أن عالم التصوير خرجت من عنق الزجاجة الذي تحدثنا عنه في مكة والحمد لله
    بالنسبة للإقتراح فأظن أن التركيز على مدونتك وعالم التصوير هو الأولى حاليا .. ويمكنك عمل قسم خاص في عالم التصوير كمعرض
    بالنسبة لركوب الخيل .. فأنا لي تجربة حزينة مضحكة معه .. سأسردها في تدوينة قريبة بإذنه تعالى

    موفق يا بو عامر

    1. أسامة رد

      مازلت أذكر تفاصيل الحوار القصير الذي جمعنا سوية.. والذي كان بلاشك محفزا لي على الاستمرار الذي آمل أن أجني ثمراته قريبا
      بانتظار قراءة تجربتك في ركوب الخيل،،،عندي احساس أنها كانت تجربة مؤلمة:)

  2. الحسن الدسوقي رد

    أكثر من رائع …. والله … طالني الإعجاب انا الآخر .. وبإنتظار جمعتك المقبلة !! … حديث شيق !

    1. أسامة رد

      شكرا على مرورك أخي الحسن..ولكن قبل ذلك شكرا على دروسك الرائعة في عالم التصوير:)

  3. mohammedrezq رد

    في إعتقادي أن مدونة عالم التصوير فكرتها رائعة جداً ومتخصصة لكن ينقصها الإهتمام بأرشفته بجوجل لأنه كما يبدو لي أن محتوى المدونة فريد ورائع إلا أنه لا يدخل بشكل قوي على محرك بحث جوجل وأعتقد السبب هو قلة الروابط التي تدل على الموقع وأيضاً مشاكل اخرى في الـSEO .. أعتقد لو تم الإهتمام ولو قليلاً بالـSEO وأيضاً دعوة كافة المدونين والمهتمين بالتصوير إلى وضع رابط للمدونة في مواقعهم وصفحاتهم ستحقق المدونة مستوى أفضل في محركات البحث وزيادة في عدد الزوار المهتمين.

  4. Hussain Ally رد

    , AbuAmerDear Osama.
    I am a photographer and instructor of photography in Bahrain..I tried to reach you to talk about possible cooperation between our Photography Club and your group but could not find your telephone ..I undestood from some photographers that you are avoiding social contact with like minded..Plese let me know in I can meet with you as our group travel around the region and we can make good art relation..My warmwst regard
    Hussain Ally..ESFIAP

  5. محمد خليل رد

    أستاذ أسامة، بالنسبة لمدونة عالم التصوير لا أدري لماذا عندما بدأت بالكتابة حدث عطل للموقع أو أن المشكلة باسم النطاق 😀 .. بالمناسبة عندما ذهبت للنوم بعد أن أرسلت الموضوع للمراجعة حلمت بأنني استلمت رسالة منكم عنوانها “تم رفض موضوعك” ففتحت الموقع عندما استيقظت وجدته غير موجود 🙂 وأعتذر عن تقصيري الشديد منذ أن انضممت إليكم، أشعر بالخجل من عدم كتابتي أي موضوع 🙁

    1. أسامة رد

      هتاك مشكلة في عالم التصوير مرتبطة بتجديد النطاق.. حالما يتم حلها سأقوم بنشر تدوينتك إن شا الله..
      لا تخاف… نام وحط في بطنك بطيخة صيفي 🙂

  6. عبد الله رد

    تحياتي لك يا بو عامر على قرار الالتزام الأسبوعي بالتدوين ،في اعتقادي أن هذا القرار
    سيزيد من ارتباط القراء والمتابعين بهذه المدونه الرائعه.
    كل التوفيق لك ونحن بانتظار الجديد منك دومآ.

  7. Ahmed Lashin رد

    السلام عليكم اخي أسامه ..

    بدايه أحب ان ابدي اعجابي الشديد بتدويناتك .. فعلا مستوي عالي و متميز و مبدع ..

    عن نفسي .. احب ان اري جديد صورك هنا في هذه المدونه .. فصورك هي ما أوصلني لهذه المدونه و هي ما شجعني علي قراءه باقي تدويناتك .. أضافه مدونات خاصه بالصور تجعل مدونتك أكثر تنوعا و ثراءا ..

    و تقبل تحياتي ..

    1. أسامة رد

      حسنا… أنت من القلة الذين مقتنعين بالتنويع!
      أتمنى أن أصل إلى خلطة ترضي جميع الأطراف:)

  8. أواب الشويخ رد

    بخصوص ركوب الخيل، دعني أحدثك عن موقف حدث لي منذ سنوات ولكنه كان درسا لن أنساه في حياتي

    كنت في منتصف حصة تدريبية، وقد أحست الفرس باني مبتدئ ولا اعرف الركوب -كنت عزابي أيامها- فاستغلت ضعفي واسقطتني للخلف ثم رفسني، ولسوء حظي كنت بجانب السور فاصطدمت به وسقطت أرضا

    وهنا جاء دور المدرب المتميز حين صرخ بي بأعلى صوته، كي اقوم واركب الفرس مرة اخرى رغم مشاهدته لألم الرفسة والضربة والاصطدام، ولكنه أصر علي الركوب مرة اخرى وبسرعة، وبالفعل ركبت لمدة عشر دقائق او اقل، فناداني وأمرني بالنزول وأخذ قسط من الراحة والعودة الي منزلي

    لزمت الفراش أياما وانا أعاني الآلام والرضوض والكسور في كل أنحاء جسدي، وما زلت أتساءل مستغربا لم أصر المدرب ان ارجع واركب الفرس

    وبعد ثلاثة أسابيع عدت للتدريب، وحينها اخبرني المدرب بالسبب، وهو كسر الحاجز النفسي، فهو يعلم باني سأتالم بشكل شديد خلال فترة النقاهة، ومن ثم سيكون من الصعب علي العودة وسيبقى الخوف ملازما لي، ولكني حين ركبت مباشرة بعد الحادث كان الحاجز قد انكسر قبل ان اعي حقيقة ما حصل

    الجميل ان هذا الدرس لم يكون خاصا بركوب الخيل، ولكنه كان درسا عاما في الحياة، وتذكر ان من اسماء المرأة “الفرس”

    1. أسامة رد

      طلعت فارس ونحن ما ندري يا أواب!
      حصل لي موقف مشابه قبل سنوات وهو ما تسبب في اعتزالي هذه الرياضة كل هذه المدة قبل أن أقوي قلبي وأعود إليها..

      أضحكتني أضحك الله سنك يا أواب:)

  9. بدر الشايع رد

    اجازة موفقة يابوعامر

    بخصوص المدونة الجديدة أنا لا اقترح عليك ذلك , برأيي إما أن تنشئ قسم خاص داخل مدونتك هنا وإلا إضافة معرض صور

    كثرة الأماكن مشتتة ولن توفيها حقها

    دمت بخير وعوداً حميدا للدوام

  10. أسامة رد

    الي أفكر فيه إني أنشر على الأقل صورة كل يوم كنوع من الالتزام وهالشي ممكن يكون صعب على متابعيهالمدونة لأنهم متعودين على نمط معين من التدوينات

    لكن عموما تبقى فكرة..

    شكرا على مرورك يا بولجين:)

  11. عبد الرحمن السقاف رد

    بما أنك متحمس لفكرة مدونة الصور …. فلا أظن أنك تنتظر من متابعيك إلا أن يشجعوك … وها أنذا أشجعك … امض قدما … ولكن لي فكرة بسيطة …. ربما تكون جديدة حتى على مستوى الإنترنت

    الفكرة كالآتي … أن لا تنشئ مدونة …. لأن المدونة تحتوي على تدوينات ولهذا فهي اسمها مدونة
    عوضا عنها … أنشئ مصورة أو إلبوم أو سمها ما شئت على اعتبار أنها إلبوم إلكتروني على غرار المدونة التي تعتبر يوميات أو مفكرة إلكترونية
    لا تدري … ربما تكون فارس هذا المضمار الجديد وبه تفتح آفاق إلكترونية جديدة للناس
    صحيح أن الفيس بوك يحوي صور الناس … ولكن أعتقد أنه لا يحوي صور الذكريات أو المناظر

    وها أنذا أدلي إليك باقتراح يجمع بين فكرة ال blog وفكرة ال facebook

    فليكن مثلا اسم الفكرة الجديدة هو picbook من كلمتي picture وكلمة book

    إذا ما كتب لهذه الفكرة النجاح … فأرجو أن لا تنساني من عائدها
    جولة وصولة موفقة في هذا المضمار بإذن الله يا فارس التداوين والتصاوير

  12. Pingback: مدونة سراج علاف » » وأنا معكم من الملتزمين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *