22 / 4 / 2012 10

(2703)

جمعة مناطحة الثيران!

حسنا علي أن أعترف أن الالتزام بنشر تدوينة واحدة بشكل أسبوعي ليس بالأمر السهل كما كنت أظن خصوصا مع فلسفتي باختياري ليوم الجمعة الذي عادة ما أكون متواجد خلاله خارج المنزل كما حصل هذا الأسبوع، ولكن المهم هو أن أنشر تدوينة واحدة خلال الأسبوع.. أليس كذلك؟!

(١)

يوم الاثنين الماضي شهد إقامة حفل تكريم الفائزين بمسابقة فضاءات من نور الخاصة بجامع الشيخ زايد الكبير، من النتائج اللافتة والمفرحة فوز الصديق أحمد قناوي بجائزة المركز الثاني في محور الصور البانورامية، أيضا الصديق المبدع حمد الفلاسي فاز بجائزتين وهما المركز الأول في محور الصورة المقربة والمركز الثاني في محور الجامع والناس، (رابط المعرض الخاص به في موقع Deviant Art) وبالمناسبة فحمد هو أحد ملاك مقهى “كليّا” للمخبوزات والأطباق الإماراتية الشعبية والذي افتتح مؤخرا في مركز البرشا مول بدبي، وقد تلقيت دعوات عديدة لزيارة “كليّا” لتجربة الأطباق الشهية التي يقدمها هذا المقهى المتميز والفريد من نوعه ومشاهدة الأعمال الفنية التي تزين جدرانه، إلا أن هذه الزيارة انضمت إلى قائمة طويلة من المهام والأماكن التي أنوي فعلها مستقبلا، حسنا..أعدكم بإفراد تغطية مصورة خاصة بعد الانتهاء من زيارته.

(٢)

في خطوة مفاجئة قرر ابني عبدالله  الانضمام إلى ركب الفرسان، فبعد جولة قصيرة لم تزد عن ١٠ دقائق على ظهر أحد الأحصنة طلب مني اشراكه في دروس تعلم ركوب الخيل، تخوفت في البداية من هذا القرار خصوصا وأنه كان يبدي ممانعة شديدة في البداية بالرغم من المغريات التي طرحتها عليه، مفضلا على الفروسية تعلم لعب الكرة واشترط أن يتم ذلك في نادي العين وهو الأمر الذي استفزني كثيرا، فعندما يتعلق الموضوع بالتشجيع الكروي فلاتوجد ديموقراطية في اتخاذ القرار.. فإما تشجيع نادي الوحدة أو نسيان موضوع الكرة تماما!

(٣)

لم أكن أفكر مطلقا في اقتناء كاميرا فوجي الجديدة X-Pro1 التي جاءت كتحديث للطراز السابق والناجح جدا X100 والتي مازلت أستمتع بتجربتي معها حتى الآن، إلا أن العرض السخي من قبل شركة GPP والذي أتاح لي استعارة الكاميرا وتجربتها لمدة أسبوع جعلني أعيد النظر في الموضوع، حيث بدأت فكرة الترقية واقتناء هذا الطراز تدغدغ مخي وجيبي المسكين، إلا أن السعر الذي أجده مبالغا بعض الشيء يمثل عائقا كبيرا لتحقيق هذا الحلم، فبنفس المبلغ يمكنك اقتناء كاميرا DSLR احترافية كالطراز D7000  من نيكون مثلا.

انتظروا مراجعتي لهذه الكاميرا قريبا… هنا أو على عالم التصوير..

(٤)

آخر زيارة لي للمنطقة الشرقية كانت منذ أكثر  من ستة سنوات لذلك لم أستطع مقاومة مقترح الأستاذ “أديب شعبان” بالذهاب والتصوير في مدينة الفجيرة، خصوصا وأنني أتفاءل كثيرا بصحبته والتصوير برفقته فالجائزة الفوتوغرافية الوحيدة التي حصلت عليها حتى الآن كانت لصورة التقطتها ضمن رحلة نظمها لنا إلى منطقة ليوا، ولمن لا يعرف “أبو مصطفى” فهو فنان فوتوغرافي قدير صاحب تجربة غنية جدا ممتدة إلى أكثر من ٢٥ سنة في عالم التصوير، وله اسهامات عديدة نشر ثقافة الفن الضوئي من موقعه كرئيس لاتحاد المصورين العرب وعضو في أمانة العديد من الجوائز الفوتوغرافية المعروفة.

وفي هذي المدينة الساحرة  برفقة عريس المسجد المنتشي بفوزه الأخير  الصديق “أحمد قناوي” كانت لنا محطتان، الأولى كانت على ساحل البحر مع خيوط الصباح الأولى لتصوير صيادي الأسماك وهم يستفيدون من رزق الله في البحر، إليكم بعض من النتائج لهذه الجولة الصباحية:

المحطة الثانية كانت تصوير فعالية مناطحة الثيران التي تقام على شاطئ الفجيرة في ساحة مصارعة الثيران عصر كل يوم جمعة بهدف الحفاظ على الموروث الشعبي وهي الفعالية التي تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة..

بخلاف الخروج بأعمال مرضية نوعا ما فأحمد الله أنني نججت في الخروج سالما!

لمن يود مشاهدة المزيد من صور هذه الرحلة الجميلة فيمكنه متابعة حسابي على الفيس بوك

(2703)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” جمعة مناطحة الثيران! 10

    1. أسامة رد

      فعلا.. و أجد نفسنا مقصرين جدا في هذه النقطة أخي سراج سوا كمدونين أو مصورين ..

      شكرا على مرورك:)

  1. أحمد قناوي رد

    صور رائعة تلخص أحداث الرحلة
    والأروع من رافقنا اوأنضم الينا, وشكرا لاهل الفجيرة علي حفاوة الاستقبال

    يعجبني نشاطك
    اتمني لك الاستمرارية

    1. أسامة رد

      كانت رحلة جميلة بالفعل و إن شاء الله تتكرر مستقبلا برفقة الزول الآخر 🙂

      منور المدونة يا عريس المسجد:)

  2. Safiyah رد

    شكرا اخ اسامة على التغطية الطيبة وجزاك الله خير
    أعجبتني الصور كثيرا وخصوصا صور البر والبحر تاخذني الى بعييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد …أما مناطحة الثيران توجع القلب والله ما حبيتها احس انو تعذيب للكائن هذا….(حقوق الحيوان)
    وبخصوص جمعة الالتزااام ههه اكيد كلنا غير قادرين بالالتزام من نا حية الكتابة والقراة حتىلو يوم بالاسبوع بحكم مشاغلنا …. خذ راحتك وكن فقط ملتزم بالاستمرار لو بعد غيبات…وذلك لامتاعنا لا اكثر
    والفجيرة من اجمل الامارات طبيعة وجو …اذا كانت اخر رحلاتك لها 2005 اعتقد اني رحتها اخر مرة 2002…..:(
    وشكرا

  3. عبد الرحمن السقاف رد

    عندي لك فكرة يا بو الشباب
    شو رايك على ذكر الثيران والمناطحة تخصص جائزة عبارة عن مرافقتك إلى إسبانيا أو البرتقال أو المكسيك (طالما أن بعض الناس ينعمون بهكذا رحلات معك ) لحضور حلبة من حلبات فرسان الثيران التي يرفع فيها الفارس قماشا أحمر … وأذكر أن هناك حلقة لبينك بانثر متقنة بهذا الصدد ( من باب إشراك تدوينتك السابقة … مش حلو يا بابا )
    معايير استحقاق الجائزة تضعها أنت بالطبع ولكن دعني أقكر عنك قليلا
    مثلا …. صاحب التعليقات الأكثر يحظى بالجائزة
    أو أيا كان معيار الاستحقاق
    طبعا … لا أنسى أن أجاملك قليلا أو بالأحرى كثيرا … فمدونتك يوما بعد يوم تضفي على صورة الشاب الإماراتي المتفتح مزيدا من الرونق والجمال
    هنيئا لك هذه الروح الإبداعية

  4. عبيد الكعبي رد

    تدوينة جميلة أخي الكريم ..
    وبصراحة ارى أن كل نقطة ذكرتها تستحق تدوينة منفردة .. حرمتنا من إبداعاتك في المدونة ..

    تصوير رائع أخي … ووبالنسبة لابنك دعه يختار الفريق الذي يرغب به .. فنادي العين نادي بطولات 🙂 واختياره مع الضمان بعد 🙂

    وشكرا ..

    1. أسامة رد

      نورت المدونة أخوي عبيد
      للأسف آنا مدير سيء للوقت هذه الأيام والبكاد أجد وقت لتحديث المدونة..
      و ما عليك بحاول أكون ديموقراطي مع عبدالله.. بس إلا في سالفة تشجيع العين
      ومبروك عليكم البطولة:)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *