7 / 3 / 2008 16 (1368)

يومي الأخير في البيئة.

عندما كنت أعمل على ظهر السفن كان همي الأول و الأخير هو أن أطلق حياة البحر بالثلاث، و أتخلص من تلك الحياة التعيسة التي كنت أحياها تحت ظل إدارة تخلت عن أبسط مسؤولياتها تجاه موظفيها، كنت مستعدا للتضحية بالراتب المجزي –في تلك الفترة- في سبيل الاستقرار المنشود، و بالتخصص الذي أمضيت 4 سنوات من عمري لدراسته، وقد كان لي ما أردت عندما أتيحت لي الفرصة في المجال البيئي وإن كانت بعيدة بعض الشيء عن المجال البحري إلا انني لم أجد اية صعوبة للتأقلم معها، بل نجحت خلال هذه الفترة الوجيزة نسبيا أن أضع بصمتي الخاصة وأن أكتسب في الوقت نفسه خبرة كبيرة في هذا المجال الجديد.

والإنسان بطبعه يحب الاستقرار و سرعان ما يتأقلم مع المكان الذي يعيش فيه قبل أن يشعر بانتمائه إليه، لذلك لم يكن قرار تركي لهذا المكان الذي وفر لي تلك الميزة والتي افتقدتها طوال عملي في البحر والانتقال إلى مكان آخر قرارا سهلا، بل تطلب مني الكثير من الوقت للتفكير في نتائج هذا القرار المصيري والاختيار ما بين البقاء وانتظار الترقية الموعودة أو القفز درجتين في مكان آخر، قبل أن ترجح الكفة في النهاية إلى مواجهة التحدي الجديد و انتهاز فرصة قد لا تتكرر أبدا.

سأفتقد بلاشك إلى وجود تلك المجموعة الرائعة التي أمضيت معها ما يقارب العامين والنصف كنا خلالها أكثر من مجرد زملاء عمل بل أقرب إلى العائلة الواحدة وهو ما كان سببا رئيسيا في حالة “اللاتوازن” التي كنت أعيشها قبل قبول العرض، على رأسهم” سيدي سليمان” أو “الحكيم”صاحب الحكايات والقصص الشيقة الذي استفدت منه كثيرا على المستوى الشخصي والعملي، أذكر أنني عندما قابلته لأول مرة ظننت أنه من موريتانيا قبل أن أكتشف أنه من الصومال الشقيق وذلك بسبب إصراره على الحديث بالعربية الفصحى!

سأشتاق أيضا إلى دفاشة العلامة “أبو حسني” جاري في المكتب طوال السنتين الماضيتين متأملا أن يكون رحيلي فاتحة خير بالنسبة له و أن ينال “الترقية” التي يستحقها عن جدارة، و كذلك إلى غلاسة “سالوم” صاحب المزاج المتلقب متمنيا له رحلة سعيدة في جزر المالديف..علما بأن الأخيرين كانا وراء سالفة المطعم التي لن أنساها بالتأكيد!

الشكر أيضا موصول لكل من “أبو معتصم” و“هاني” و“محمد عبدي” زملائي في نفس القسم والذين لم يبخلوا علي بأي مساعدة أو معلومة احتجتها وعلى رأسنا جميعا “فيصل” الذي طالما أرهقنا بتقاريره الكثيرة و إحصائياته التي لا تنتهي!

و هناك أيضا جيراني في نفس المكتب “بوسعيد” ورفيقي في رحلة كندا الأخيرة، و“وليد” الذي ساعدني كثيرا في مشروع إدارة الأزمات، و “أبونواف” الذي رحل عنا قبل فترة إلى إدارة جديدة متمنيا له النجاح أينما كان.

في الحقيقة هناك العديد من الأسماء التي لا تحضرني حاليا فالجميع كان رائعا بلا استثناء والجميع يستحق الشكر والتقدير.

لم يتسنى لي توديع أغلب من ذكرت نظرا لأن الجميع كانوا مشغولين بموضوع الانتقال، حيث آثرت ترك الهيئة بسلام مع آخر يوم لها في مبناها القديم، لكن بالتأكيد سأعود للزيارة حالما يستقرون في المبنى الجديد و بعد الرجوع من إجازتي التي آمل أن تكون خير بداية لي في مكاني الجديد.

أراكم على خير…

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” يومي الأخير في البيئة. 16

  1. بوسعيــــــد

    السلام عليكم

    صباح الخير

    الغالي ابو عامر

    سوف اشتاق لك تعودت عليك طول الفترة التي كنت فيها في المكتب

    نعم سوف أشتاق لك و للسمبوسة أيضا لاننا سوف ننتقل إلى مبنى دائرة الأشغال

    لا و لن أنسى سفرة العمر إلى كندا

    رحلة لا أعتقد بأنها سوف تتكرر مرة أخرى

    الله يوفقك يرزقك الرزق الحلال

    مثل ماقلت لك خلك مع الناس إجتماعي انت إنسان خجول بس حاول دائما ان تتغلب عليه و كثر من علاقاتك الاجتماعية

    الله يحفظك

    صح انني حزين في داخلي و لكن اللي يصبرني شي واحد بأنك وجدت وظيفة أحسن بدرجة أعلى اتمنى لك دوام التوفيق يا رب

    اخوك الصغير بو سعيد

  2. محمد السقاف

    أسأل الله لك التوفيق في حلك وترحالك، والحفظ والسلامة من كل مكروه وسوء..

    نلتقي في هذه الحياة البسيطة، لنفترق.. مهما طال الاجتماع ..

    وتبقى الكلمة الطيبة، والذكرى الجميلة، والمعاملة الحسنة، خير هدية لمن نحب ..

    قيمة المسلم، فيما يقدمه من نفع للناس.. أينما كان .. والنية الطيبة مفتاح الطريق ..

    محمد السقاف

  3. عيون الحب

    الله يوفقك في وظيفتك الجديدة يارب
    وتكون فاتحة خير عليك

    الانتقال من مرحلة لـ مرحلة أخرى أحيانا يكون صعب
    عسى الله يسّهل عليك انتقالك وتلقى رفقة صالحة هناك

    =)

  4. علوش

    جميل جداً تقديرك واحترامك لزملائك في العمل وواضح تماماً أن روح الفريق كانت موجودة في كل واحد منكم.

    وددت لو فصلت أكثر في مسألة اختيارك لعملك الجديد وكيف وازنت بالأولويات، هي فرصة نادرة لي لأن اتعلم أو أكتسب خبرة افتراضية قد تسعفني في مواجهة مشاكل مشابهة.

    وفقك الله في وظيفتك الجديدة.

  5. أراميا

    هذا هو ثاني انتقال لك !
    بعد ما كنت ضابطا أو مهندسا في البيئة فماذا ستكون الآن؟
    و هل أنت نفسه أسامة الزبيدي الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات العقارية؟
    أتمنى لك التوفيق و النجاح في عملك الجديد 🙂

  6. رمزي الكــــــــــــاف

    مبروووووك

    الله يوفقك ….

    أين الخطوة الثانية ان شاء الله ؟

  7. أمة الله

    أسأل الله العظيم أن يوفقك إلى كل خير

    ونتريا حلاوة الوظيفة الجديدة 🙂

    مشاء الله كنت في البحر ثم انتقلت إلى البر، أما آن الآوان لتجربة الجو هههه

    كل التوفيق أخي الكريم

  8. مكتوم

    الله يوفقك أخوي أسامة ، وإن شاء الله يكون قرارك في محله وتنعم بالاستقرار الذي ينشده كل إنسان على وجه البسيطة ..

    كما أحيي فيك روح الأخوة وأسأل الله أن تلقى في محلك الجديد أشخاصاً تسعد معهم كذلك ، وهذا ما سيحصل إن شاء الله ..

  9. محمد الشبلي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

    اخي اسامه ، الف الف مبروووووووك على القفزة الجديده ، و إن شاء الله للأحسن دوما يارب. (تستاهل كل الخير يا بو عامر).

    تحياتي.
    محمد

  10. ســـالم الامـــارات

    ماقدر اقول شي غير اني بفتقدك

    جد بفتقدك !!!!!!!!!!!!!!!!؟

    ادري اني متقلب وعصبي شوي اسامة

    بس انت عارف معزتك في قلبي

    الله يحفظك ونحن كنا وبنتم ويا بعض وللابد والوظيفة عمرها ما كانت ولا بتكون سبب لعلاقتنا او صداقتنا

    اتمنالك رحلة سعيده يا صديقي

  11. بوحسني

    تركت فراغ غ غ كبير تودنا عليك، بس الله يوفقك ويعطيك على نيتك الطيبة وعسى أ تتواصل معنا مو بس عشان الشغل مثل كثير من الناس، مع السلامة، على فكرة وين رفيق سفرك المصور ما جبت طاري، الله يوفقك

  12. محمددرويش

    اخي العزيز ابو عامر

    الحقيقه انها مفاجأه, اتمنى لك دوام التقدم والنجاح انشاء الله.

    الف مبروك وتستاهل كل خير.

    اسمح لي من خلال هذا المنبر ان اهدي سلامي وتحياتي الى الاخ مكتوم وكل الاخوه الاعزاء في الامارات الحبيبه.

    انا ايضا اتمنى لك اجازه سعيده, وفقك الله في مسعاك.

  13. محَمّد

    يااااه سنتين نص فاتو هوا
    انا كنت متابع معاك من ايام البحرية وسفرياتك
    سبحان الله الايام طارت بسرعة

    بالتوفيق أبو عامر

  14. O s a m a

    مرحبا بالجميع… و سامحونا على التأخير.. بسبب السفر..و الخلل الذي أصاب الموقع..

    نبدا مع بو سعيد:

    الشوق متبادل أخي بو سعيد.. و لكن هذه سنة الحياة.. لقاء و فراق..تمنياتي لك أيضا بالتوفيق…و بحياة خالية من “الطوارئ والأزمات” 🙂

    و شكرا على كلامك الطيب…

    محمد السقاف:

    فعلا تبقى الكلمة الطيبة و الذكرى الجميلة هي خير هدية لم تحب..

    أشكرك على مرورك:)

    عيون الحب:

    آمين .. أختي عيون.. و شكرا على هذه الدعوات الطيبة..

    علوش:

    التفصيل قادم ان شاء الله.. فقط دعني أرتب أموري الحياتية..و ستعرف كل شيء بالتفصيل:)

    أراميا:

    سأكون محلل أسهم في السوق المالية 🙂

    لا وظيفتي الجديدة تجمع بين الإثنين.. التخصص البحري..و المجال البيئي.. يعني 2 في 1..

    ولسه بدري على أن أكون رئيس شركة عقارية… الغريب أنك لست الأولى ممن يسأل نفس السؤال!

    رمزي الكاف:

    في دائرة محلية وليدة…أقولك شي.. أسال وليد “بوخلود” 🙂

    Saudi Wanderer:

    الله يسلمك أخوي الفاضل.. و مجرد مرورك و كتابانك لهذه الكلمات تسعدني..بارك الله فيك

    أمة الله:

    و الله فكرت أستوي طيار و للا مضيف. بس للأسف فاتني القطار:)

    محمد بو عمر:

    هلا بالغالي هلا:)

    ننتظر منك أخبار حلوة إنت و باقي الشباب 🙂

    مكتوم:

    الله يسلمك أخوي مكتوم..و هذا أقل ما يجب علي فعل تجاه اخوة و أصدقاء كانت لهم بصمة في حياتي..

    محمد الشبلي:

    الله يبارك فيك أخوي محمد…كم أنا سعيد برؤية اسمك هنا:)

    سالم الإمارات:

    المعزة متبادلة أخوي سالم و لا شك فيها.. صحيح كان هناك بعض الشد و بعض المهاترات.. و لكن كانت بمثابة البهارات خلال تلك الفترة..
    أكثر ما يعجبني فيك و استغرب منه في نفس الوقت أنه الحياة عندك كلها (مسخرة) فعندما نكون نحن في عز الجد.. أنت تكون في قمة المسخرة هاها و عندما تكون أنت في عز الجد.. تكون في عز النذالة ههه
    نصيحتي لك… حاول أن توفق بين الإثنين..و مبروك على المنصب الجديد يا صديقي العزيز!

    بو حسني:

    أهلا أهلا بالعلامة…من ناحية التواصل لا تخاف..و إنت أدرى..

    الله يوفقك إنت بعد و تلاقي ما تستحتحقه من تقدير..

    محمد درويش:

    أهلا بالغالي أبو لؤي..
    نعم هي مفاجاة و إن شاء الله تكون سارة…نتمنى أيضا أن نسمع عنك أخبار سارة:)

    محمد:

    شفت كيف!

    سنتين و نصف…

    إن شا ءالله تظل متابعني حتى مع حياتي البرمائية:)

    شكرا على مرورك

التعليقات مغلقة.