بوابتك نحو عالم التصوير الرقمي
4 / 3 / 2009 16 (342)

بوابتك نحو عالم التصوير الرقمي

قبل أن أكتب لكم عن أنواع التصوير واستخدامات العدسات المختلفة من الضروري التعرف على كاميرات التصوير الفوتوغرافي وأنواعها المختلفة وهي مقدمة ضرورية لكل من يرغب في الدخول إلى عالم هذه الهواية الممتعة.

بشكل عام تنقسم الكاميرات الفتوغرافية إلى نوعين أساسيين:

• الكاميرات الفلمية
• والكاميرات الرقمية أو الديجتال

Digital cameras

الكاميرات الفيلمية واضح جدا من مسماها أنها تستخدم أفلام الـ 35 ملم لحفظ الصور قبل عملية التحميض، وهي تمر حاليا في مرحلة الانقراض وذلك بسبب التطور الهائل والحاصل في صناعة الكاميرات الرقمية والإلكترونيات بشكل عام.

أما في الكاميرات الرقمية تم استبدال رول الفيلم بمتحسس رقمي Sensor و بطاقة الذاكرة Memory Card لالتقاط وتخزين الصور الرقمية.

لن أتطرق في الحديث إلى الكاميرات الفليمية لأن التدوينات المستقبلية ستكون جميعها منصبة حول عالم الديجتال.

لذلك الكاميرات الرقمية تنقسم بدورها إلى نوعين أساسيين:

أولا: الكاميرات الرقمية المدمجة (Compact)
وهذا النوع من الكاميرات يتميز بصغر حجمه وخفة وزنه بالإضافة إلى سهولة استخدامه وذلك بالمقارنة مع الكاميرات ذات العدسات الأحادية (SLR) والتي سيأتي ذكرها لاحقا، أيضا تتميز الكاميرات المدمجة بانخفاض سعرها حيث بإمكانك أن تحصل على كاميرا بمواصفات ممتازة بمبلغ لايتجاوز الـ 200 دولار، و إن رغبت بأخرى ذات مواصفات أفضل فقد يرتفع المبلغ قليلا إلى الـ 300 دولار وهو مبلغ قد لا يكفيك لشراء عدسة واحدة في حال كنت من مقتني كاميرات الـ SLR!
هذا النوع من الكاميرات مناسب لمحبي التصوير العائلي وهو أيضا مفيد جدا في السفر وكذلك للمبتدئين في هواية التصوير حيث أن هناك بعض الأنواع ذات خصائص متقدمة تتيح الحصول على صور ذات جودة عالية قريبة من تلك المتوفرة في كاميرات الـ SLR

أشهر الشركات المصنعة للكاميرات:

ثانيا: الكاميرات الرقمية ذات العدسات الأحادية (DSLR)

وهذا المصطلح اختصار لـ (Digital Single Lens Reflex)، هذا النوع من الكاميرات يستخدم مرآة تتحرك بشكل أوتوماتيكي بحيث تسمح للمصور رؤية مشهد متطابق للصورة التي يود التقاطها وذلك عبر الـ Viewfinder وهو المكان المخصص لوضع العين في الكاميرا، وذلك بعكس الأنواع الأخوى من الكاميرات التي قد تختلف فيها أبعاد المشهد عن تلك الملتقطة والمخزنة في بطاقة الذاكرة.

المتحسس الرقمي الخاص بهذا النوع من الكاميرات يختلف كثيرا عن تلك الموجودة في الكاميرات المدمجة، فهي تمتاز بمحسسات (Sensor) أكبر حجما وأكثر تعقيدا، وبالتالي يوفر دقة وجودة عاليتين جدا للصورة، مع الأخذ عين الاعتبارأن دقة الصورة تصل في بعض الأنواع المتطورة إى أكثر من 24 ميغا بكسل.
أيضا هذا النوع من الكاميرات يتيح للمستخدم التحكم في العديد من الخصائص الموجودة في الكاميرا بشكل يدوي، منها على سبيل المثال التحكم بمقدار فتحة العدسة وسرعة الغالق وقوة الفلاش وموازنة البياض (سأتطرق إلى جميع هذه المصطلحات في تدوينات لاحقة)، علما بأن بعض من هذه الخصائص قد تتوفر في بعض الأنواع المتقدمة من الكاميرات المدمجة لكن بشكل أبسط بكثير من تلك الموجودة في كاميرات الـ SLR

لذلك التعامل مع هذا النوع من الكاميرات يحتاج إلى معرفة وخبرة كبيرتين، ومن الضروري جدا فهم طريقة عمل الكاميرا وخصائصها بشكل تفصيلي ,كذلك معرفة مصطلحات التصوير المختلفة، حيث أن ذلك سوف يساعدك على الاستفادة من جميع الخصائص المتوفرة فيها وبالتالي الحصول على نوعية ممتازة من الصور.

وإذا ما تطرقنا إلى الأسعار فحتما كاميرات الـ SLR لم تصنع من أجل الفقراء ولكن عادة ما تستخدم لتصويرهم!

فمعظم الشركات المصنعة لكاميرات الـ SLR تستهدف أصحاب الجيوب الممتلئة أو (الدفيعة!)، حيث أن أسعار بعض الموديلات من هذه الكاميرات تتراوح ما بين 500 دولار وتتجاوز في كثير من الأحيان حاجز الخمسة آلاف دولار كما هو الحال في الكاميرا الجديدة من نيكون D3x التي يبلغ سعرها على موقع أمازون ما يقارب 8000 دولار أمريكي فقط وهو ما يعادل 30 ألف درهم كوحدة منفصلة (Body) بدون أية عدسات!

و بما أن الحديث قد وصل إلى محور العدسات، فمتعة التصوير بالكاميرات الأحادية تكمن في تنوع عدساتها، فلكل نوع من أنواع التصوير عدسات معينة هي الأنسب لذلك النوع وتعطي نتائج رائعة، فعدسات  الزاوية العريضة (Wide Angel) عادة ما تستخدم في تصوير الطبيعة أو اللاند سكيب، وعدسات التلفوتو (Telephoto) أو الزوم تستخدم لتصوير الأشخاص والتصوير الرياضي، ولمحبي الماكرو والأشياء الصغيرة عدسات الماكرو (Macro) المتخصصة في هذا النوع من التصوير.
أنا عن الأسعار حدث ولا حرج فكل عدسة ولها سعرها وقد تفوق أسعار بعض أنواع تلك العدسات أسعار الكاميرات نفسها، خصوصا تلك ذات المدى البعيد والتي قد يصل ثمن الواحدة منها إلى سعر سيارة تيوتا كورلا!
فايهما تختار.. العدسة أم الكورولا؟  🙂
طبعا ثمن العدسة يعتمد على عدة عوامل منها على سبيل التوضيح: مدى البعد البؤري، المواد المصنوعة منها ، وقياس فتحة العدسة او الـ Aperture
فمثلا عدسة 18-200ملم من نيكون لا يتجاوز ثمنها 3000 درهم (أعرف أنكم تحدثون أنفسكم وتقولون : و هل 3000 درهم بعتبر مبلغ زهيد !! ) ولكن انتظروا حتى تعرفوا سعر العدسة الأخرى وهي 70-200 ملم  والتي يبلغ ثمنها من عند الوكيل 7000 درهم فقط!!
هذا بالرغم من أن كلا العدستين لهما بعد بؤري متقارب ينتهي عند الـ 200 ملم ولكن الفرق في الثانية أنها توفر فتحة عدسة أكبر وهو ما يعني دخول كمية أكبر من الضوء و ذات سرعة أكبر.. وو .. تفاصيل لا أريد أن تتدلى ألسنتكم من افواهكم عندما تطلعون عليها !!

لذلك لا غرابة أن يكون أغلب مقتني هذا النوع من الكاميرات هم ممن يتخذون من التصوير حرفة يتكسبون من ورائها أو من الهواة الممارسين لهذه الهواية بشكل جاد وطبعا من أصحاب الجيوب الممتلئة!

حسنا إذا ما فكرت بأن تخطو خطواتك الأولية في عالم التصوير الفوتوغرافي عليك أن تعلم علم اليقين أنك قد بدأت أول خطواتك على درب الفلس والشحاذة!

ما الكاميرا المناسبة لكي تقتنيها؟

لا أريد أن أخوض كثيرا في هذه الجزئية لأنني سأكتب عنها بالتفصيل في تدوينة قادمة، ولكن بشكل سريع فمن أكثر الأخطاء شيوعا هو تركيز أغلب المشترين على نقطة رقم الميجا بكسل المدون على الكاميرا، وغالبا ما يأتي هذا السؤال على رأس قائمة الأسئلة التي تطرح على مندوبي المبيعات الذين يستغلون بدورهم الفرصة لإقناع زبائنهم بجودة نوعيات معينة على حساب أخرى قد تكون أفضل!
فرقم الميجا بكسل ليس له ذلك التأثير الكبير على دقة ووضوح الصورة و إنما تأثيره الأوضح يظهر في حال الرغبة بطباعة الصورة، فكلما زاد عدد الميجا بكسل زاد حجم الصورة وبالتالي مقاسات الطباعة.

حسنا في حال كنت مبتدئا في هذه الهواية إلا أنك جاد في غوض غمارها و الاستمرار فيها فبإمكانك القفز مباشرة نحو اقتناء كاميرات الـ SLR، دون الحاجة الى اقتناء كاميرا مدمجة أولا.
لا تخف ولا تضع يدك على قلبك أو في جيبك!
فليست كل الأنواع غالية الثمن، هناك بعض الموديلات المتطورة وباسعار مناسبة، شخصيا أنصح بهذه الموديلات و هي مرتبة تصاعديا حسب سعرها في موقع Amazon :

بإمكانك أن تشتري الكاميرا منفردة إلا أنه في كثير من الأحيان تأتي مع عدسة وبطاقة ذاكرة وذلك مقابل ثمن إضافي يعتبر رمزيا، طبعا خصائص الموديلات التي ذكرتها تعتبر محدودة مقارنة بالموديلات المتقدمة الغالية الثمن إلا أن نتائجها من ناحية الجودة والدقة تبقى ممتازة…كل ما عليك تذكره هو أن لا تستعجل في عملية الشراء فتوجهك نحو ماركة معينة معناه أنك ستتظل ضمن نطاق دائرة هذه الماركة طالما بقيت في عالم التصوير.
حسنا إذا كنت من اصحاب الميزانيات المحدودة و لا ترغب ببذل مبلغ كبير لشراء علبة سوداء صغيرة، عندي لك خبر مفرح وهو أنه بإمكانك أن تشتريها مستعملة!

فالجديد ليس هو الخيار الوحيد، حسنا دعوني أخبركم بمعلومة على الطاير، نحن معشر المصورين (طماعين) والتطور الحاصل في العالم الرقمي يسيل لعابنا سريعا، لذلك جرت العادة أن نقوم بترقية معداتنا بين الفترة والأخرى وهذه الترقية تشمل شراء كميرات جديدة وبيع القديمة منها (مع أنني عادة لا أنصح بالبيع كونها تفقد كثيرا من قيمتها تجعل خيار الابقاء عليها هو الأفضل!) ، ولكن هناك كثير من المصورين ممكن أن نطلق عليهم صفة (بطرانين) لا يهمهم مقدار الخسارة و إنما يهمهم امتلاكهم للجديد والحديث من المعدات، وسوف تجد الكثير منهم يتجولون في منتديات التصوير ويعرضون أجهزتهم بأسعار زهيدة نسبيا، حاول أن تقتنص أحدهم و تفوز بصفقة رابحة!

أيضا متاجر التسوق الاكترونية الكبرى تعطي للزبون خيار شراء وحدات جديدة أومستعملة معاد تأهيلها (Refurbished) كل ما عليك أن تتذكره قبل عملية الشراء هو التأكد من سلامة الكاميرا وفترة سريان الضمان، و بشكل عام حاول أن تستشير صديقا لك له خبرة في التصوير أو اطلع على مقالات التقييم لنوع الكاميرا المهتم بشرائها الموجودة على الشبكة العنكبوتية وتعرف على نقاط القوة والضعف فيها قبل اتخاذ القرار

هيا ماذا تنتظر… ابدأ بعملية الادخار من الآن!

مواقع متخصصة بتقييم الكاميرات:

مواقع لشراء الكاميرات وملحقاتها:

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” بوابتك نحو عالم التصوير الرقمي 16

  1. ظبية

    اول شخص يرد …..
    يعطيك العافية ع هالمجهود أخ بوعامر
    زين يوم حطيت أولمبيس ويا القائمة (فرحتني)
    جهد تشكر عليه بصراحة

  2. عابر سبيل

    اللهم بارك ما شاء الله بداية قوية

    طبعا يابوعامر ليس هناك من داع  أن أذكرك وأقول أتمنى أن تضع مقالاتك عن التصوير أيضا في ملفات pdf للتحميل.

  3. noura

    جميل جداً ..
    حسناً ، ماذا عن جودة طباعة الصور في الكاميرات المدمجة ؟!
    هل سيكون من الأفضل اقتناء كاميرا أحادية بسعر مناسب كـ D40 ، لأجل طباعة الصور بمقاسات A3 وأصغر .. أم أن المدمجة تعطي نتيجة جيدة وكافية ؟
    وماهو الحدّ الأدنى للدقة في مجال الصور المطبوعة للكاميرات المدمجة ؟

  4. RedMan

    سبحان الله في الصباح كنت في مدونتك ابحث نوع الكميرا التي تستعملها و هذا الموضوع يشغلني منذ فترة …. انا بانتظار المزيد من المقالات حول هذا الموضوع .

    جزاك الله خيراً .

  5. AL7alma

    ماشاءالله

    موضوع رائع عن الكاميرات
    وباذن الله اقتني قريبا كاميرا من كانون

    ليه كذا ماجبت طاري سامسونج((حزينه على كاميرتها))

    يعطيك الف عافيه اخوي

  6. رحيل

    أول شي مبروك على التطوريشنات اليديدة فموقعك، ماشالله دائما نحو الأفضل…
    الشي الثانـــــــــــي مشكور وايد على الطرح المتميز والسلس، تنفع تكون مدرس ماشالله طريقتك في ايصال المعلومة سهلة وممتعة ^^…

    في انتظار الدرس القادم… تراني بطبع دروسك وبحطهم في ملزمة فلا تتأخر علينا.

    يعيطيـــــــــــك العافية.

  7. أسامة

    ظبية…

    أوليمبس شركة عريقة في صناعة الكاميرات ولا يمكن اهمالها… هل تصدقين أن اقتناءها كان حلما من أحلامي في يوم ما 🙂

    عابر سبيل…

    سأحاول أن أوفر نسخة على شكل PDF ولا يهمك  🙂

    نورة..

    شخصيا أفضل الكاميرات  الأحادية لانها توفر لي خيار تنوع العدسات …الدي ٤٠ إكس تعطي صور دقتها ١٠،٢ ميجا بكسل وهو ما يعني أن أكبز مقاس لطباعة يصل تقريبا الى 3872  بالعرض  وهو ما يعادل ٩٦ انش تقريبا وهو مقاس جيد للطباعة ويتعدى قياس ال A3 بمراحل .. بعض الكاميرات المدمج وصلت دقة الصورة فيها غلى ١٤،٢ ميجا بكسل وهو ما يعني مقاسات أكبر للطباعة.. لا تنسي أيضا أن هناك خطوات يجب اتباعها قبل عملية الطياعة بواسطة برنامج الفوتوشوب وأي برنامج آخر لتعديل الصور…وهذا له تأثير كبير في جودة الطباعة

    RedMan:

    أتمنى أن تكون قد وجدت ما كنت تبحث عليه 🙂

    العقرب…

    حياك الله أخي العقرب.. وأتمنى أن تكون قد استفدت من الموضوع

    عابر سبيل…

    ان شاد الله تكون هذه الكاميرا وسيلتك للعالمية 🙂

    الوعي العربي…

    ستعرف أكقر…فقط تابع 🙂

    الحالمة…

    لا يمكن تجاهل شركة سامسنونج فهي شرك عريقة في مجال الكترونيات.. ولكن ليس كل شركات الالكترونيات يمكن أن تتميز في صناعة الكاميرات الرقمية .. أبرز مثال عى ذلك شركة سوني العريقة والتي فشلت في صناعة كاميرا تنافس بها النيكون والكانون الى ان خرجت يالموديل الجديد سوني ألفا والذي تتأمل فيه أن يعوضها عن اخفاقات الماضي 🙂

    هادي..

    عفوا أخي الكديم..

    رحيل..
    الله يبارك فيج…
    مزيد من الدروس قادم ان شاء الله.. فقط تابعونا 🙂

  8. طراد القحطاني

    السلام عليكم
    يعطيك العافية على المجهود الكبير
    هناك ايضاً فئة مهمة من وجهة نظري وهي الفئة شبه الاحترافية (SLR  like) التي لها نفس البنية الاساسية و تستخدم المرآة العاكسة و لكن بعدسات ثابتة و تأتي عادة بزوم كبير (superzoom)
    http://www.google.com/search?hl=en&q=slr+like&btnG=Search

    تحياتي

  9. عبدالمجيد


    يعطيك الف الف عافيه على المقالة الرائعة جدا جدا جدا ..
    حتى اسلوبك بالشرح واضح و فكاهي ..

    انا مبتدى ولكن مليت من وضعيات الكاميرا الجاهزة ودي انا اغير بالخصائص على كيفي .. << عنده وحده مدمجه غاثته

    سؤالي : كانون والا نيكون …..؟

    ودايم القى بين معجبين هالشركتين كلام و حوار ساخن و مشحون ..

    وانت تقول يجب ان تختار و عشان تبقى عليها بمسيرتك التصويرية ..

    واخر ما رسيت عليه .. G9 من كانون … يقولون تصلح للمبتدئين اللي ينوون الاحتراف

    ومن مقالك اللي يناسبني D40x   أو   D60 .. ؟

    وهل الاسهل بالاستخدام الكانون او نيكون ؟؟

    وانا اعشق شي اسمه تصوير ..

    اتمنى ما اكون طولت عليك بالكلام ..

    و دمت بكل الود و الصحه و العافيه ..

  10. فهدالمقبل

    السلام عليكم اخي اسامة اخي احببت ان استشيرك بما لك من معلومات تفيدني كثيرا
    امل منك ان تعطيني رايك بكاميره كوداك
    1012z
    10.0 million effective pixels
    36 MP/cm² pixel density
    33 mm – 396 mm (12x) zoom lens

    شاكر ومقدر لك أهتمامك
    اخوك فهد

التعليقات مغلقة.