18 / 12 / 2008 30 (5243)

عنصرية.. أم أفضلية؟

ذهبت إلى إحدى الدوائر الحكومية لانهاء معاملة، وجدت المكان مكتظا بأنواع مختلفة من البشر من كل الجنسيات، الشيء الوحيد الذي كنت متأكدا منه أنني المراجع الإماراتي الوحيد الموجود في المكان، كان النظام يقضي بالحصول على رقم ومن ثم الانتظار إلى أن يظهر هذا الرقم على الشاشة، لم أكن أعرف من أين أحصل على الأرقام كما لم يكن هناك موظف استقبال لكي أستفسر منه فوقفت أمام أحد الموظفين الذي كان بالمناسبة إماراتيا أيضا.. و هو ما يعني أنني لست المواطن الوحيد في المكان! إلا انه كان منهمكا في تخليص معاملة لأحد الآسيوين،ما أن أنهى تلك المعاملة حتى بادر بسؤالي عن الخدمة التي يمكنه أن يؤديها لي

فقدمت له الورقة التي بحوزتي لكي أستفسر منه عن الإجراء المطلوب والشخص الذي من المفترض أن اذهب إليه، إلا أنه لم ينتظر أن أكمل باقي السؤال حيث قام بسحب الورقة من يدي وهو يردد مبتسما (إنت مواطن ) وقام بانهاء معاملتي بسرعة وعلى أكمل وجه في فترة لم تستغرق أكثر من دقيقة بالضبط!
شكرته بكل حرارة و امتنان و أنا غير مصدق أنني أنهيت معاملة حكومية في مثل هذا الزمن القياسي…و لم أنسى أن أدعو له دعوة في ظهر الغيب بأن يوفقه الله ويزوجه!

بعد أيام قليلة شددت الرحال إلى دائرة أخرى لاستخراج تأشيرة لأحد المستقدمين، المكان والموجودين لايختلفون كثيرا عن الموقف الأول، فالمكان مكتظ بجمع كبير من الناس والنظام يقضي بالحصول على رقم وانتظار الدور..

أخذت رقمي و أخذت أقلبه بين يدي، حاولت أن أجد فيه ما يشبع هوسي في اقتناء الأرقام المميزة، إلا أن صلة القرابة معدومة بين  كل رقم وأخيه، ربما لو تم استبدال الرقم الذي الأول بالرقم 6 لكان متسلسلا مع رقم 7 الذي بجانبه، الميزة الوحيدة أنه ثلاثي، أرقام السيارات الثلاثية تباع عندنا في المزاد ابتداءا من 200 ألف درهم فقط، لا أظن أن لهذه الأرقام قيمة مالية تذكر إلا لم يقدر قيمة الوقت!

نظرت إلى الشاشة المعلقة في الأعلى فعرفت أن هناك أكثر من 40 شخصا يسبقونني في الدور،جلست على إحدى الكراسي المخصصة للانتظار وقمت بشغل نفسي بتخمين الفترة المستغرقة حتى يحين دوري.

عد الموظفين الموجودين 3، كل موظف منهم يستغرق ما معدله 5 دقائق لتخليص معاملة لمستقدم واحد، هذا على اعتبار أن أوراق المعاملة كاملة ولا يوجد بها أية نواقص.

حسنا 5 × 40 = 200 دقيقة وهو ما يعني أنه يتوجب علي الانتظار 3 ساعات و 20 دقيقة!

تلفت حولي فوجدت بعضهم من يحمل بيده مظروف كبير يحوي بلاشك مالايقل عن 20 معاملة وهناك من يجادل الموظف الذي أمامه وستعطفه بأن يغض الطرف علن النواقص وينهي المعاملة وهو ما يعني أن حساباتي الزمنية ليست دقيقة تماما!

لم أطق في الحقيقة الانتظار وفكرت في الذهاب و العودة في الفترة المسائية حيث يكون الضغط أقل بكثير، إلا أنني اقتربت من أحد الموظفين ممن توسمت في ملامح وجهه الطيبة وحسن الخلق، لكي أستفسر منه إذا ما كان بالإمكان أن يقوم شخص آخر بتقديم المعاملة بدلا عني، فحسب علمي بأنه هناك تعليمات صارمة للموظفين بعدرم استقبال أية معاملات إلا من قبل صاحب المعاملة شخصيا أو مندوب معتمد بالنسبة للشركات!

و الحمدلله لم يخب ظني، فما أن سمع استفساري حتى طلب مني بكل أدب أن أسلم له المعاملة ومن ثم الجلوس في الكرسي المقابل له، و 3 دقائق وأنا خالص!

رميت رقمي الثلاثي (غير المميز) في سلة المهملات وشكرت ذلك الموظف الهمام على توفيره لـ 200 دقيقة من وقتي الثمين، ولم أنسى أيضا هذه المرة أن أدعو له بالتوفيق والزواج..و إن كان متزوجا .. فلابأس بالثانية!
انتهى الموقفان على ذلك!

بعد الأحداث أعلاه وقبل أن يشرع بعضكم في إصدار الأحكام الجائرة، لاحظوا أنني في كلا الموقفين لم أكن أسعى إلى الالتفاف على النظام أوالحصول على معاملة خاصة من أحد، كما يفعل كثير من المراجعين عيني عينك، و إنما كنت أبحث عن طريقة أخلص بها معاملاتي ملتزما بالنظام وبأقل وقت مهدر ممكن.

حاولت قبل كتابة هذا الموضوع تفسير موقف كلا الموظفين وسر المعاملة الخاصة التي تلقيتها فلم أجد تفسيرا آخر سوى أنهما تعاملا معي على أساس أنني مواطن من أهل البلد وأستحق بعض الأفضلية على الجنسيات الأخرى، قد لا تكون هذه الأفضلية قانونية في كثير من المؤسسات الحكومية عندنا إلا أنها قانونية لا يعترض عليها أحد في كثير من الدول الأخرى على رأسها الدول الأوربية التي تتشدق بمبادئ العدل والمساواة، فإذا ما قمت بزيارة أحد المطارات الأوربية أول ما سيقابلك لافتة عند موظفي الهجرة مكتوب عليها: “هذا المسار مخصص للمواطنين ومواطني الاتحاد الأروبي”، وبجانبها لافتة أخرى مكتوب عليها ” باقي الجنسيات الآخرى”
وحسب علمي ففي المملكة العربية السعودية كثير من الدوائر الخدمية تحظر دخول الأجانب إليها وتشترط أن يكون مقدم المعاملة أو المندوب سعوديا… فهل في ذلك أية عنصرية؟

ومن زاوية أخري قد يمثل تصرفهما “احتجاجا صامتا” على الخلل الكبيرفي تركيبتنا السكانية والذي ذوب كثير من الفروقات الامتيازات التي كان ابن البلد يتمتع بها سابقا، حيث باتت لغة المال والمنصب هي السائدة هذه الأيام (والخواجات) هم أصحاب السلطة والقوة!.

وقد لا يتعدى الموضوع تقدير وتيسير من الرحمن لعبده الفقير إلى الله!

ما رأيكم أنتم.. ألا يستحق المواطن في بلده بعض الأفضلية.. أم هذه عنصرية!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” عنصرية.. أم أفضلية؟ 30

  1. نجمة رد

    مرحباًاسامة .. هذا طبيعي ومن حق اي مواطن اماراتي بعد إلي صار فينا والاضطهاد إلي نحس فيه في بلادنا من حق اي مواطن ان يعامل معامله خاصه نحن حقوقنا يالسه تضيع ومب قادرين نسوي شي .. امس صديقه لي حبة تعزمني على الغداء في احد الفنادق الجديده بس اشترطت عليه اني ما البس العباه واستبدلها بأي لبس طويل ويستر وماالبس شيله سوده واستبدلها بأي شال ملون طبعا انا استغرب و سألت ليش !! قالت لأن المكان هذا ما فيه مواطنين والاجانب يوم يشوفون الشيله والعباه يستغربون تخيل يستغربون من موجود مواطن في فندق في بلاده . والله انها اتخيل ان مستقبلاً يوم بنشوف بعض في الشارع بنسلم على بعض بحراره حتى لوكنا مانعرف بعض لمجرد ان نحنا من نفس الفصيلة.. عذراً على الاطاله

  2. مساعد رد

    انا اقول انه منحة ربانية منحك اياها وفضل من رب العالمين وفتح مبين .. وقت قياسي وتعامل جميل قد نفده نحن في الكثير من دوائرنا الحكومية ..
    لربماأنك من أولياء الله الصالحين الذين لا خوف عليهم ولاهم يحزنون .
    وفقك الله أخي اسامه ويسر امرك وسهل كل معاملاتك 🙂

  3. mr.mtwa3 رد

    أشهد إن ربك هو اللي يسر لك الامور ..^^

    و انا ارى إنه يحق للمواطن التمتع ببعض الأفضلية في المعاملات … ولا اعتبره عنصرية … فيرنا سيتمتعون بأحقياتهم في بلادهم إذا عادوا إليها … !

    آخر تدوينة كتبها mr.mtwa3 في مدونته:3.5G USB Modem

  4. Star رد

    انا مع انه يكون في افضليه للمواطن في بلده وهي لاتعتبر عنصريه..

    يكفي انه مواطن…

    سبحان الله مع اني مع المساواه وبشده , لكن ما ان ترى عيناااي الكم الهائل من العماله الوافده حتى احاول ان اقنع نفسي بالافضليه في بعض الحالات..

    دام لنا قلمك المتميز…

    وإلى الامام..

  5. AbOd رد

    لا عنصرية ولا شي مجرد افضلية لابن البلد وهذا المفروض ان يتم فعليا ونظاميا خصوصا لديكم في الامارات بسبب كثرة الاجانب وزي ما تفضلت يا اسامة الموضوع تماما كما يحدث في المطارات في اوروبا مسارات خاصة لمواطني الاتحاد الاوروبي ولدينا مسارات خاصة لمواطني دول المجلس 🙂

    ومن رايي اي مسؤول يرفض العمل بهذا المبدأ لديه ويحاول تعقيد الأمور

  6. بندر رد

    رأيي الشخصي ..
    لا فرق بين مواطن و وافد و مقيم ..

    ما دام وجودك قانونيّاً في البلد .. مواطناً كنت أو مقيماً أو وافداً أو أي شيء .. من المفترض أن يعامل كل المتواجدين قانونيّاً في البلد نفس المعاملة .. في رأيي ..

    أمّا الغير قانونييون .. فلهم معاملة أخرى !

    شكراً على صراحتك أسامة .. 🙂 تدوينة جميلة ..

    آخر تدوينة كتبها بندر في مدونته:iLove

  7. قهوة الصباح رد

    هي عزوة للمواطنين بعضهم ببعض..ولكنها في الطرف المقابل تزيد شعور العدائية والعنصرية بين المواطن وبين المقيمين..والشعور بأنهم أقل منه دائماً..حتى وهم أكثر عنا عدة وعدداً

  8. asma رد

    وجود كاونتر خاص للمواطنين وكاونتر خاص لغير المواطنين هذا لا يعني نوع من العنصرية أو عدم المساواة.. في كل الدول ستجد هذا النظام، على الأقل كما في الدول الخليجية ستجد كاونتر خاص بالسعوديين (مثلا) ومواطني دول الخليج العربي، وكاونتر آخل خاص ببقية الدول! كما هو الحال في ماليزيا ستجد في مطاراتنا وجميع المرافق الحكومية كاونتر خاص بالماليزيين وكاونتر خاص بالأجانب.. لم? لتسهيل عملية الجرد ومعرفة المسؤولين مع من يتعاملون وطرق الخدمة المفترضة ونوعية التعامل..

    ماحدث لك ربما كان تسهيلاً من رب العالمين؛ لكنني أعتبره تصرفاً غير لائق من عاملين في دوائر حكومية، مهما كانت أسبابهم الانسانية أو تعاطفهم معك فقط لأنك مواطن فهذا إخلال بالقانون الذي يدعوا إلى تساوي الحقوق والتعامل إلا إذا كانت هناك أقسام خاصة بالمواطنين وأخرى لغير المواطنين.. يختلف الأمر بطبيعة الحال إذا ماكان المراجع من ذوي الاحتياجات الخاصة وقاموا بتقديمه فهؤلاء غالباً لهم الأولوية دائماً لظروفهم 🙂

  9. Abu Fahd رد

    ” وحسب علمي ففي المملكة العربية السعودية كثير من الدوائر الخدمية تحظر دخول الأجانب إليها وتشترط أن يكون مقدم المعاملة أو المندوب سعوديا… فهل في ذلك أية عنصرية؟ ”

    نعم أخي هي ليست موجودة بالفعل فقط في بعض الدوائر الحكومية مثل الجوازات مثال لو اردت تطلع تأشيرة فمن الغير ممكن ان يكون اجنبي بإصدارها لأجنبي أي ان يكون مندوباً أو معقباً، فقط في بعض الدوائر الحكومية أم الأخرى فلا يوجد بها مثل هذه العنصرية والكل واحد وعدد الاجانب في الدوائر الحكومية قليلون!
    اما إذا كان اجنبياً ويريد تجديد شيء ما للعودة إلى بلاده أو المكوث في ارض الإنسانية فبإمكانه إجراء هذا بدون مشاكل .

    شكراً لك اخي اسامة .

  10. مسك الحياة رد

    أراها قمة العنصرية…

    لم التفرقة بين المقيم والمواطن مادام كلاهما يعيشان على نفس الأرض ويؤديان واجبهما للدولة على أكمل وجه..

    دفع للفواتير والضرائب والالتزام بالقوانين!!!!! (وربما يدفع الوافد ضعف ما يدفعه المواطن..)

    لما على المواطن أن ينتظر 3 دقائق وعلى الوافد (المغضوب عليه) الانتظار 3 ساعات!!!!!!!!!!!!

    دار حديث بيني وبين مواطنة كندية ومهاجرة هندية(من الخليج) عن أحقية المواطن والامتيازات التي يحصل عليها عندما كنا نتحدث عن الظروف السيئة لإحدى المواطنات الكنديات (أب عن جد)..
    وكانت تقول الهندية: هناك في الخليج المواطن له امتيازات تطغى على الوافد والدولة لن تتخلى عنه..
    ردت المواطنة الكندية: هنا الكل سواء، مادمت مقيم قانونيا فعلى الدولة ان تتكفل بالمساعدة سواء كندي أو غير كندي..!!!!!

    وجود كاونترات لكل فئة لا بأس به نوعا ما لتسيهل الأمور (ولو أني أرى فيه نوع من التمييز)ولكن لنقل أنها تسهل تخليص المعاملات لوجود قوانين خاصة بكل فئة..

    أما أن يتم تقديم شخص قدم من 5 دقائق على هذا المنتظر من ساعة والله أمر في قمة التمييز.. ولو فعلها أحد بي لدعيت عليه من الغصة 🙁

    آخر تدوينة كتبها مسك الحياة في مدونته:تغيير إضطراري

  11. أسامة رد

    نجمة….

    قصتك هذه ذكرتني بمقال عائشة سلطان ال
    ي نقلته قبل فترة…

    مساعد..

    إن شاء الله آكون منهم.. دعواتك 🙂

    مستر مطوع…

    بل هم يتمتعون بما هو أكثر هنا!

    Star…

    مثل ما ذكرت… التذويب الحاصل للهوية هو سبب الحاصل… ظاهريا آنا مستنكر لكن داخليا آنا آرى أنها آحقية مسلوبة…

    ود القلوب…

    أخاف آن يآتي يوم بالفعل لا تكون للجنسية فائدة تذكر!

    AbOd….

    و هذا الذي أعجبني كثيرا عندما زرت السعودية… السعودي مازال محتفظا بهويته و أفضليته بالرغم من غزو الاجانب…

    قهوة الصباح…

    وهل تظنين آن هذه العداوة غير موجودة أصلا؟

    البعض ينطبق عليه بيت الشعر الشهير:
    إن أكرمت الكريم ملكته وإن أكرمت اللئيم تمردا….

    أسما…

    قد تعتبرينه تصرف غير لائق من قبل الموظفين ولكن من جنب آخر هي عزوة للموطن كما ذكرت الاخت قهوة الصباح بتنا نحتاج اليها باستمرار!

    أبو فهد….

    و هذا الذي سمعته أخي أبو فهد.. وأ شجع عليه!

    بندر ومسك الحياة…

    صدقني الوضع عندنا مختلف تماما وليس بهذه البساطة التي تتصورانها…آنا معكم آن هناك نوع من الظلم والغبن وقع على البقية…ولكن في ظل عدم وجود تحرك جاد من قبل المسؤولين لحفظ حقوقنا والمحافظة على هويتنا كان لابد من بعض الخطوات التصحيحية حتى لو كانت على المستوى الفردي…

    أنا دست في بريطانيا وعشت بين العديد من الأوربيين الوضع ليس مثالي كما تظنون…و أعتقد أنكما سمعتما عما يتعرض اليه الاجانب هناك خصوصا العرب منهم في الغرب الذين باتت تهمة الارهاب لاصقة بهم منذ أحداث الحاي عشر من سبتمبر..

    الكندية هذه التي تدعي آن الكل سواء عندهم… أتمنى آن تستضيفك في بلدها لكي تلمسي المساواة و تعايشيها بنفسك وسوف تتكسف لك حقاذق أخرى مغايرة

    وفي النهاية كما ذكرت.. أنا لست فخورا بما جرى لي .. ولم أكن أسعى للحصول على أفضلية من أحد و إن كنت في داخلي أشعر بالغصة من الوضع الحاصل… و الحمدلله جاءني رزقي مكتوبا… فلم آرفضه 🙂

  12. مسك الحياة رد

    أخ أسامة..

    أعرف الوضع تماما.. فأنا ترعرت الإمارات .. هوية إمارارتية.. تطبع إمارتي.. فلا يخفى علي الأمر..

    وأنا هنا لست في استجمام.. ولم أقل أن كندا هي المدينة الفاضلة.. فلا بد أن نرى الحنق ضد الإسلام من حين لحين..
    ولكن هنا لمست المساواة.. لا أفضلية لأحد.. وإن كانت الأفضلية فهي للسكان الأصليين والذين هم على وشك الإنقراض (الهنود الحمر) وبأمور طفيفة..

    مستحيل أن يتقدم أحد على أحد في أي طابور أو دور أيا كانت جنسيته.. لا تمييز في الفواتير.. الكل يدفع نفس الرسوم والكل يدفع نفس الضرائب.. لأن الكل يقدم المثل فالدولة تعامل الكل بالمثل..

    صدقني لا أفخر بهذه المقارنة أبداً أبداً بل أتألم..

    آخر تدوينة كتبها مسك الحياة في مدونته:تغيير إضطراري

  13. محمد من سوريا رد

    بالنسبة لمثال أنه في مطارات أروبا يوجد كاونتر للمواطنين الأروبيين وكاونتر للأجانب، فنفس الشيء موجود في مطار دبي وبقية مطارات الإمارات، حيث يوجد كاونتر خاص بمواطني الإمارات ودول مجلس التعاون، وبفية الكاونترات للأجانب (بما فيهم العرب).

    في مطار دمشق، نجد أن معظم الكاونترات مكتوب عليها: “السوريون والعرب” وبقية الكاونترات “الأجانب”. ولايحتاج العربي (يشمل الإماراتي) إلى فيزا لدخول سوريا.

  14. أواب الشويخ رد

    أستطيع أن أقول انها عنصرية “مقبولة” ومطلوبة، وخصوصا في الدوائر الحكومية، ولا مانع من تسميتها بالأفضلية، وأنا أؤيدها تماما على الرغم بأني وافد عربي.

    وللعلم فقد تعرضت لمواقف مماثلة لأني عربي

    المشكلة هي في الاسيويين

    آخر تدوينة كتبها أواب الشويخ في مدونته:أبا نور ….. في ذمة الله

  15. ريماني رد

    أعتقد أنه بسبب التركيبة السكانية الرهيبة التي تشهدها الإمارات ,,
    فأعتقد أن لنا الحق في هذا النوع من المعاملات ,, ففي النهاية نحن أبناء الوطن وإن لم نكن نحن من يستحق هذه المعاملة فمن يستحقها؟!

    آخر تدوينة كتبها ريماني في مدونته:سلحفاة وسلحفاة

  16. عبدالله رد

    قد يستحق المواطن الافضلية في بلده

    لكن عندما نملك الافضلية في وطننا فتجدنا مصفقين له

    ولكن عند ذهابنا الى بلدان اجنبية وشعرنا او مجرد شك بأنهم يفضلون صاحب البلد عليك نبدأ بالتذمر واطلاق القاب العنصرية !!!

    أخيرا رجعت لنا المدونة يا أسامة 🙂
    عودا حميدا

  17. mubarak رد

    come on people. I live in canada and if there is a line to finish paper work NOBODY including the prime minister of Canada can get ahead of you. I love UAE because thats is where i lived all my live but please dont compare the whole Arab world to any western world. We are way behind in justice and being civil.

  18. jordanian رد

    دعني اضرب لك مثال حدث في الاردن ، حينما كنت في شركة اتصالات ، أراد أحد الإخوة السعودين الحصول على شريحة جوال ، فطلب منه الموظف اثبات شخصية ، و الواجب ان يكون جواز السفر ، و كأنه طلب منه شيء محرم / فانطلقت الالفاظ التي توصف الموظف بأنه عنصري و ليس من حقه السؤال عن جواز السفر و ………. (للرقابة) و سلامة خركو

  19. enas رد

    لكل مواطن الحق ان يكون له الافضلية في بلده ليس تعصبا ولا عنصرية ولكن احقية وافضلية بحكم الانتماء
    وسبحان الله دائما ييسر الله لي شخص ما لتسيير اموري دون واسطة او تعدي على حقوق الاخرين في اي بلد او مكان اذهب اليه 🙂
    رضى الوالدين اخي اسامة 🙂
    جعلنا واياكم من المقبولين دائما 🙂

    آخر تدوينة كتبها enas في مدونته:WebNotes

  20. فتاة الأمل رد

    لا شان لي بعدد تلك الجنسية وهذي الجنسية أليست تلك الجنسية وهذي الجنسية تدفع للدولة فلوس عشان تقعد في البلد أليس وجود هذي الجنسية وتلك مصدر دخل للبلد …
    أنا أقدر إنه المواطنين خايفين من انقراضهم ولكن لا مبرر أبداً للتفرقة العنصرية مادام لنا نفس المعاملات نتعامل بالمثل ومادام انا وإنت ندفع فلوس لهذي الخدمة يجب أن تعاملنا الدولة بالمثل ..بصراحة أمقت بشدة هذا النوع من التعامل وأحس بحنق كبير فأنا في النهاية إنسان لي حق وعلي واجب .ولا ذنب لي إن كان رزقي في هذا البلد أو ذاك
    وفي الختام حمدالله على سلامة المدونة

  21. إبراهيم رد

    الأفضلية القائمة على أساس العرق هي عنصرية.

    لنكون صرحاء

    لو كان “الوافد” يحصل على الجنسية ثم على هذه الأفضلية بناءً على ولائه للإمارات لتفهمت هذه الأفضلية ، و لكن “الوافد” لو تطلع براسه نخله و يفني حياته في خدمة البلد رح يظل دايماً “وافد” في عيون “المواطن” و غير مستحق للجنسية أو لهذه الأفضلية.

    أما إذا كان هناك مثلاُ مواطن فاشل ما قدم لبلده إلا الخراب فهذا مستحق للأفضلية بسبب إنتمائه للعرق الإماراتي

    هذه هي العنصرية.

    للأسف ، الإماراتي يريد خداماً له في هذا البلد و ليس مشاركين له في بناء الوطن.

    و طالما بقي المواطن ينظر للوافد نظرة استعلاء و ينظر لنفسه بأنه مستحق للأفضلية على غيره لمجرد كونه مواطن فسيبقى الوافد دون ولاء للإمارات.

    نجاح الإمارات يكمن في خلق الولاء عند القادمين للعمل فيها و ليس بالنظر لهم كشر لا بد منه.

    أعيش في الإمارات منذ ما يقرب العشر سنين و قدم لي هذا البلد الكثير ، و لكن للأسف ، ما إن يعلق قلبي بحب الإمارات حتى يبدد هذا الحب استعلاء
    الغالب من أهل البلد على “الوافد”

    هذا لا يمنع طبعاً وجود الكثير من الإماراتيين الخيرين و عندي منهم أصدقاء كثر أفتخر بهم ولكني أتحدث عن النفس العام في الدولة

    أرجو أن أسمع ردك أخير أسامة

  22. جریح رد

    عندنافی الاهواز الافضلیه للفارسی القادم من البلاد البعیده ولاکن العربی صاحب الارض محقر مطرود لا تمشی اموره الا بتفریسه…..الله یعینا …لاتنسون الاهواز المسلوبه عروبته…..

  23. عبدالله العتيبي رد

    ربي يقويهم الموالنين لبعضهم
    اذا سافرت خارج الخليج سيظهر لك ما يخفون من في قلوبهم تجاه الخليجي الغريب في وطنه
    دمت اماراتيا وانعم بخيرها
    فوالله لا غربه اكبر من الاحساس بالغربه في وطنك

  24. محمد رد

    Sorry for my bad english and my i don’t have arabic installed on my pc.
    but i will give my opinion:

    Get married and have moren then 3 kids and your problem will be solved .
    over and out.

    🙂 you don’t want kids then it will be over with Imirate

    thank you

  25. سمر إبراهيم رد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الكريم أنا مصرية عشت بدولة الإمارات 18 عام وعاش أبي 40 عام ثم رجعنا إلى مصر ومازلنا نتحدث في كل مكان عن فضل هذا البلد العظيم علينا وللعلم أنا أكتب هذا التعليق من مصر أي أنني في غنى عن المجاملة. أما بالنسبة لسؤالك هل يستحق المواطن الحصول على الإمتيازات؟ أقول لك؛ نحن كمسلمين لا يجب أن ننظر لغير المسلمين فما يحكمنا هو الدين الإسلامي العظيم ولا ننسى أن نشيد دولة الإمارات العربية المتحدة قام على الجملة العظيمة والتي قالها الشعب الإماراتي بكل فخر ديننا الإسلام هدينا القرآن ثم تتجلى العظمة في الجملة التالية حصنتك بإسم الله يا وطن. لست جهة إفتاء ولكنني أتصور والعلم عند الله، أن ابن البلد أولى من الناحية الدينية بالإستفادة من خيرات بلده فعلى الحكومة أن توفر له التعليم المدعم والعلاج والوظيفة وغيرها من الإمتيازات المتعلقة بالإستفادة من خيرات بلدهم؛ ولكنني أتصور أنه من الحرام شرعاً أن يميز المواطن عن الوافد في أمور ومسائل لا تتعلق بالإستفادة من خيرات بلده فهل ترى يا سيدي أنه من العدل أن أقف أنا في الطابور لساعات طويلة وقد أكون أماً ولي أبناء وزوج يحتاجون لرعايتي وينتظرونني ثم تأتي أنت وببساطة شديدة تأخذ دوري؟ لقد أتيت قبلك فهذا دوري وأنت تعتدي على حقي بأخذ دوري فهل هذا يرضي الله ورسوله؟ وما شأن هذه القضية بالمواطن أو الوافد؟ كيف تدعو يا سيدي لموظفان ساعدانك على ظلم أخوك الإنسان بصرف النظر عن لونه أو عرقه أو جنسيته؟ وهل تتصور حقاً أن الله سيستجيب إلى دعواتك لهما؟ لو كنت في هذا الموقف لكنت اعترضت وناديت المدير (لا تؤاخذني يا أخي الكريم وسع صدرك) فما يحدث هذا مخالف لشرع الله وللقيم النبيلة التي يتغنى بها الطلاب كل يوم في الطابور الصباحي عندما يغنون النشيد الوطني. ثم أنك تعترض يا سيدي على العنصرية الأوروبية والتي تميز في المطارات الأوروبية بين جنسيات الإتحاد الأوروبي وبينكم فهل يا ترى أنت بنفس العدل لترى العنصرية في مطاراتكم عندما تميزون بيننا وبين أبناء دول مجلس التعاون الخليجي؟ فما الفرق إذاً ولماذا تعترض على شيء تفعلونه أنتم؟ يا سيدي من حق المواطن أن يميز على الوافد ولكن دون مخالفة لشرع الله وهذا يعني أن تكون أنت الأولى بخيرات هذا الوطن من الوافد من علاج ورعاية ووظيفة وأموال وتملك إلخ ولكن من دون أن تعتدي على حق الوافد لأنك ستسأل عنه يوم القيامة. أما بالنسبة للخلل السكاني فهذه مسألة مؤقتة بإذن الله وذلك لأن الشعب الإماراتي حفظه الله في تزايد مستمر وسيأتي اليوم الذي لا تحتاجون فيه إلى الوافد بإذن الله. جزاك الله خيراً يا أخي على سعة صدرك وسامحونا.

  26. محمد عبدالله سعيد الكتبي رد

    الحمد لله اني مواطن من اصل قبيله اماراتيه.
    لكن انا ما اقصد الاستعلاء و انا اقول معاكم حق في ان قليل من المواطنين يكونون كسالا و. ما يهمهم غير الخقه و ما يسوي فايده لوطنه بس النسب و انه ولد فلان بن فلان و انا اكره هذا النوع من المواطنين لكن فيه مواطن مجتهد و انا اختارهم عن غيرهم من المواطنين لانهم يكونون طيبين

    في مدرسه كان هناك مواطنين كسلا ما يهمهم. غير الخقه بنسبهم و كانو موجودين داخل صفي و في نفس الوقت هناك وافدين من جنسيات عربيه و كانوا ربعي مع المواطنين في الصف لكن عندما انتقلت إلى قسم العلمي في الثانويه كنت روحي مع الوافدين في الصف و حسيت بالعنصريه يوم سمعتهم يقولون ان الصف يكون أفضل لو كان محمد (الذي هو أنا ) منتقل للادبي مع باقي المواطنين و في أول يوم في القسم العلمي في المدرسه قالوا حقي ليش ما تنتقل للادبي مع كل المواطنين فأجبتهم انا أتيت إلى العلمي مشان مستقبلي و تمو يكررون هذا الكلام مع العلم كان مستوايه في المدرسه جيد و كنت أذاكر ،لكن تمو يقولون أفضلك تنتقل ادبي و تميت في الاسابيع الاولى في الفصل الدراسي أعاني من هذه العنصريه مع العلم أني ما سويت لهم مشكله قبل ولا شيء بس كنت في الصف معاهم و كنت عندما نسوي مجموعات كانو ابدا ما يختاروني مع اني أذاكر و أعتمد على نفسي ، في ذلك الوقت غضبت عنهم في نفسي وأخفيت هذا الغضب عنهم إلى ان تصفحت النت و لقيت هذا الموقع و كتبت فيه قصتي هذه ، ليش هذه العنصريه في الوافدين لي أنا المواطن مع أني كنت ربيعهم و أدافع عنهم في بعض الاحيان قبل يوم كنت معاهم في صف واحد مع المواطنين ؟؟؟؟ و يعتبروني ما عرف شيء غير شويه ؟؟؟و متخلف لاني كنت أحب لبس الكندوره عكسهم و هم يحبون اللبس و القميص ، شو ذنبي أنا إذا أحب لبس الكندوره مع العلم أن مستوايه كان جيد و متوسط , و يبت نسبت 91% ???? شو هذه العنصريه

  27. محمد عبدالله سعيد الكتبي رد

    انا أعتبر انها أفضليه و ليست عنصريه فالمواطن أهل هذه البلاد و لو حصل شيء لهذا الوطن. الله يبعد عنه كل الشرور ، الوافد بروح و بخلي هذا الوطن و بتم المواطن بس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *