28 / 2 / 2004 التعليقات على جولة ومفاجاة حلوة مغلقة (720)

جولة ومفاجاة حلوة

يوم الخميس الماضي كنت في زيارة إلى مدينة دبي، اطلعت فيها على آخر مشاريع البناء التي تتبناها شركة إعمار العقارية، و ذهبت في جولة إلى طريق الأحلام و هو المكان الذي قامت فيه الشركة ببناء نماذج من الوحدات السكنية التي تقوم ببيعها من مختلف المشاريع المختلفة ، حيث بإمكان كل راغب بالشراء زيارة كل وحدة سكنية و التجول في انحائها و مشاهدة اللمسات الجمالية للمصممين المحترفين الذين تفننوا في تصميم الديكور الداخلي لتلك النماذج، مما يجعل كل راغب بالشراء ينبهر بما حوله من حسن و إتقان فلا يتردد في شراء منزل الأحلام من مكاتب المبيعات الموجودة في نفس المكان.

طبعا أمثالي من الصعاليك ليس بوسعهم إلا أن يتفرجوا و يدعون الله أن يرزقهم بأفضل منها في الجنة، فكما يقول المثل العامي: ((الي ما يشتري يتفرج!!)) ، فأسعار تلك الوحدات تبدأ من 500 ألف إلى أكثر من 4 ملايين درهم على حسب موقع المنزل و حجمه، و مع ذلك الإقبال عليها كبير جدا، فبالرغم من أنه اليوم الأول لطرح وحدات المرحلة الأخيرة من مشروع الينابيع إلا أن جميع الوحدات السكنية المطلة على البحيرة و الحدائق نفذت عن بكرة أبيها.

أما المفاجأة السعيدة فكانت بعد الانتهاء من جولتي و بالتحديد الساعة الرابعة و النصف عصرا عندما تلقيت اتصالا هاتفيا من ديوان صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله يفيد بحصولي على منحة أرض سكنية تتيح لي فرصة بناء منزل الأحلام، و سبحان الله لم أكن أتوقع أبدا أن أحصل على هذه المنحة السخية بمثل هذه السرعة القياسية مقارنة مع الكثيرين ممن أعرفهم قاموا بتقديم طلباتهم قبلي بسنوات و مازالوا في طابور الانتظار لذلك وكلت أمري إلى الله و لم أعر الموضوع اهتماما بل نسيته تماما، و لكن المشيئة الإلهية دائما و أبدا فوق كل معرفة و واسطة فكُتب لي ما لا كنت أتوقعه، فالله الحمد و المنة أولا ثم كل الشكر و التقدير لحكومتنا الرشيدة التي لا تألو جهدا في سبيل توفير كافة سبل الراحة لمواطنيها، على رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ زايد حفظه الله و أمد في عمره.

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله