13 / 5 / 2009 12 (2085)

الكل بيتكلم فرنساوي!

انتهت فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الذي حضرت من أجله بسلام، لا أميل كثيرا إلى حضور المؤتمرات لأنه عادة ما يصاحبها فعاليات كثيرة أغلبها محاضرات طويلة ومملة، تقام أكثر من محاضرة في وقت واحد ويتوجب عليك الاختيار لحضور إحداها، وهذا الاختيار إما أن “يصيب” فتكون منتبها ومركزا بكامل حواسك طوال فترة المحاضرة وتخرج بمعلومة أو فائدة أو “تخيب” لتظل تجاهد طوال الوقت مشاعر النعاس التي تتنتابك محاولا منع نفسك من التثاؤب بصوت مسموع!

وبالمناسبة هذا المؤتمر عالمي يعقد سنويا برعاية المنظمة البحرية العالمية (IMO) مخصص لمكافحة حوادث التلوث النفطية بالاضافة إلى معرض يشارك فيه العديد من الشركات المتخصصة في صناعة المعدات المتخصصة في مكافحة حوادث التسرب النفطي.
لمزيد من المعلومات إليكم (الرابط)

مع أن المدينة تعد قبلة للسياح الأجانب الذين لا يتحدثون الفرنسية إلا أنني لاحظت أن هناك تقصير واضح في نشر اللوحات الارشادية باللغة الانجلزية، كل شيء مكتوب بالفرنسي هنا كلغة أساسية ووحيدة، وقلة قليلة من الناس من يجيد التحدث بالانجليزية حتى الموظفين في الفنادق أغلبهم لا يجيد سوى الفرنسية وهو ما أستغرب منه حقا!

كل يوم أمر على عدد من المواقف المخصصة للدراجات الهوائية العامة، فحسب علمي بامكان أي شخص استئجار دراجة واستخدامها كوسيلة مواصلات للوصول إلى المكان الذي يود الذهاب إلىه ثم وإعادتها في موقف عمومي آخر، أود خوض هذه التجربة للتجول في أنحاء المدينة لكن حاجز اللغة يمنعني من ذلك بعد أن عجزت عن فهم كلمة واحدة من التعليمات المكتوبة باللغة الفرنسية.

نفس الوضع ينطبق على المترو، جميع التعليمات والارشادات مكتوبة بالفرنسية وهو ما جعلني ألجأ الى استخدام الحافلات العامة طوال الأيام الثلاثة الماضية قبل أن أحزم أمري أو أقرر خوض التجربة اليوم بعد استشارة أحد الزملاء عندها اكتشفت كم الوقت الذي كنت أضيعه بين ازدحام الحافلات!

اللغة الانجليزية هنا لا مكان لها إلا في المكتب المخصص للسياح وسط المدينة وما عدى ذلك الكل يتحدث فرنساوي!

مع أنني أتحفظ على هذا الوضع إلا أنني أحيي في الفرنسيين فرنسيتهم!

ربما هذا يجعلني أفكر جديا في تعلم اللغة الفرنسية….لا أعتقد أن تعلمها صعب!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” الكل بيتكلم فرنساوي! 12

  1. Ibrahim A رد

    بالفعل حاجز اللغة يسبب مشكلة للسياح

    وبالنسبه للدراجه الهوائية انصحك انك تقوم بتجربتها لانها بالفعل ممتعه

    اللغة الفرنسية لغة رائعه ستواجه بعض الصعوبات في تعلمها لكنك ستستمع بتعلمها

  2. إيمان رد

    بالنسبة للدراجة الهوائية … بصراحة … ما عرفت أهميتها إلا لما سافرت .. يعني احن طول عمارنا انشوف في الإمارات إنه اللي يسوق الدراجة الهوائية “السيكل” هم العمال من الهنود و غيرهم … و ما كنا انعرف مدى قيمتها … لكن حاليا اكتشفت إنه الدراجة تعتبر من أسرع وسائل المواصلات في فرنسا … يعني المكان اللي ياخذ منك نص ساعة عشان توصله بالباص ياخذ منك بالدراجة 10 دقائق فقط لا غير … في الفترة الأخيرة … قمنا نمسك خريطة المدينة و نختار المكان اللي نبغي انروح له و انسير اما مشيا على الأقدام أو بالدراجة و إذا كان صعب بالأثنين نطلع بالباص حسب بعد المكان و الأغراض اللي اتكون معانا.

    و بالنسبة للغة … اسمح لي ياخوي إني أعارضك في هالنقطة … يعني هو صحيح إنه من الجميل المحافظة على اللغة و الثقافة … لكن ما أتوقع وجود لغة أخرى في الدولة كلغة ثانية هو أمر سيء أيضا.. خاصة و إنه العالم أصبح كقرية صغيرة … حيث ستجد في كل دولة في العالم الكثير من الأشخاص الذين لا يتحدثون لغتها … فهل من المعقول أن لا تكون هناك لغة أخرى مساعدة.

    يمكن انا يالسة أتكلم من منظور إني حاليا أدرس في فرنسا و أكبر معاناة بالنسبة لي هي اللغة … و صحيح إنه لغة الاشارة أنقذتني في مواقف كثيرة … لكن عدم قدرتي على الذهاب لأي مكان من دون ما اسأل العشرات من الناس اللي ممكن ما ألقى منهم شخص أقدر أوصف له اللي أبيه … هذا شي جدا صعب … الغريب في الموضوع إنه حتى اللي يعرف يتكلم إنجليزي اشوي … أحيانا ما يفهم شو تبغي منه … هههههههههههه.

    واحد من الحلول اللي اتخذتها مع القروب اللي عندي … إنه يكون الترجمان في جيوبنا و شنطنا .. عشان ما نحتاج نسأل حد و في النهاية نكتشف إنا احن رايحين إلى أشهر بار في المدينة بدل ما انكون مروحين صوب الجامعة … جربها ترا تنفع !!!!!

    بالمناسبة صار لي من 3 شهور و أنا آخذ دروس لغة فرنسية … و للحين ما اتقنت إلا :
    “جي سوي إيميغيان ” يعني أنا إماراتية  … و …. “فو بغليه أنجليه” يعني هل تتحدث اللغة الإنجليزية؟ …. يعني صراحة أنا من النوع البطيء في تعلم اللغات اليديدة … فجرب انت … ليش لا !! … يمكن تفلح أكثر عني … ههههههههههههههههه

  3. أزهار قلبي رد

    فرنسا تقاوم المد الإنجليزي قدر الامكان سواء في دولتها او في مستعمراتها القديمة لدلك تراها في كل مكان وتعتمد عليها دون غيرها، وتعلمها ليس بالشئ الصعب خاصة لمن يجيد اللغة الانجليزية.

    ركوب الدراجات الهوائية شئ ممتع ورياضي يعتبر عندنا في المغرب عادة وعرف وتدرج قبل الانتقال الى الدراجات بالنارية ثم السيارة لمن سهل الله عليه 🙂

  4. ياسمين حميد رد

    الفرنسيين مشهورين باعتزازهم بلغتهم إلى درجة رفض التحدث بأي لغة أخرى! أحياناً حتى من يعرف لغة أخرى يرد عليك بالفرنسية أو يدعي عدم الفهم، كما أن الكثير منهم يرفض ببساطة أن يتعلم لغة غير لغته. ياليتنا نحب لغتنا ونعتز بها نصف حبهم واعتزازهم بلغتهم، ولو أنني لا أحب مبدأ رفض تعلم اللغات الأخرى. لكن لنتعلم لغتنا أولاً!
    اللغة الفرنسية أصعب من الإنجليزية، ولكنها أسهل من العربية (من ناحية عدد القواعد، الحروف الصعبة، إلخ)

  5. يونس رد

    مع الوقت تتعلم الفرنسية أكثر فأكثر، فأنا كلما أظن أني تعلمتها أجد نفسي لم أتعلم شيئا 🙂
    تحياتي لك.

  6. Maha رد

    ذكرتني بأول أيام لي في هذه البلد ، بل منذ أول ساعة بعد الخروج من المطار، نفس السؤال، فين الإنجليزي؟ فلم أكن أعرف كلمة فرنسية واحدة
    يااااه كانت أيام
    بالفعل هم لا يتكلمون الانجليزية ، استعلااءا على الانجليز وطبعا على غير الانجليز 
    فهم يعتزون لأقصى حد بأنفسهم، بلغتهم ، وصناعتهم، وجنسيتهم …. حتى أن كل ما هو فرنسي كسلعة، أغلى ثمنا من غيرها!
    جميل ان تتعلم الفرنسية، فهي لغة كلها موسيقى ، ولكني شخصيا لا احبها 🙁

    تحياتي لك، وإقامة ممتعة على ضفاف المتوسط 🙂 

     

  7. مساعد رد

    مشكلة اللغة عويصه ويمكن تحجمك من كثرة التنقل
    لكن لماذا لم تقتني قاموساً للغة الفرنسية ليعينك في تنقلاتك

  8. أسامة رد

    ابراهيم..

    أتمنى ذلك.. واللغة الفرنسية على قائمة لغاتي التي أود تعلمها..

    إيمان..

    .. و أعجابي مبني على اعتزاز الفرنسين بلغتهم مقارنة مع بعض العرب منا الذين يتعرون من عربيتهم ويلوون ألسنتهم بالانجليزية أو أي لغة أخرى يتعلمونها!
    ولكن يمكن الفرنسيين مزودينها حبتين!
    وشكرا على الجملتين الي تعلمتها منج.. شكله المشورا طويل عندج:)

    أزهار قلبي..

    يمكن لأنه الجو الجميل عندهم يساعد على المشي وركوب الدراجات بعكس الجو في الامارات وباقي دول الخليج..

    ياسمين حميد..

    فعلا لاحظت هذا الشيء.. وان رد عليك بالانجليزي يرد عليك بطريف عينه وكأنه يعتب عليك عدم اتقانك للفرنسية!

    عابرة سبيل..

    لا توصين حريص ؛)

    يونس..

    بالتأكيد لابد من الممارسة..

    مها..

    يعني أغير للأسبانية أحسن لي:)

    مساعد..

    أخبص بالانجيليزي أحسن من أقعد ساعة أدور على الترجمة بالفرنسي:)

  9. فهد بن سعود رد

    التعصب الحقيقي للغة تجده عند الألمان …

    أخي واجه صعوبة في بداية الأمر عند ابتعاثه هناك …

    بل بعضهم يجعل شعاره : أنت صاحب الحاجة … إذن كلمني بلغيتي …

    هذا يدخلنا في موضوع آخر وهو المحافظة على لغتنا اللغة العربية .

    جميل أن يطرق في وقته …

    شكرا لهذا الوقع عزيزي أسامة

    🙂

  10. عمرو سليم رد

    الفرنسيون يعتزون بفرنسيتهم جدا  و ينظرون لمن لا يعرف الفرنسية باحتكار و يتسائلون عن لماذا  جاء الى الخياة مادام   يجهل الفرنسية ؟؟
    اخ مصري كان في  فرنسا  و  سئلة الفرنسي الا تعرف الفرنسية فقال لا  فنظر له  باحتقار
    فسئلة المصري و انت هل تعرف العربية فاجاب الفرنسي بالنفي  فنظر له المصري بالاحتقار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *