30 / 10 / 2008 46 (730)

اضحك معي وقل: هويتنا بخير!

هناك نكتة يتداولها الناس في الإمارات هذه الأيام تقول:

أن هنديا قرر فجأة أن يرتدي الزي الإماراتي، فعندما سأله أصحابه عن السر وراء هذا التغيير أجابهم بأنه يريد أن يشعر ولو بقليل من الغربة في الإمارات!

نكتة بقدر ما هي مضحكة فهي مبكية في نفس الوقت، وتصف مدى الخلل الكبير الحاصل في التركيبة السكانية، وتروي معاناة شعب يمر في طور الانقراض لا تزيد نسبته حاليا عن 7% من عدد السكان.

ويبدو أن أخوي ابراهيم (أنشط مدون في العالم) أراد أن يزيد همومنا ويقلب مواجعنا كإماراتيين، فأرسل لي عبر البريد الإلكتروني مقالا مترجما نشر في صحيقة الديلي ميل البريطانية قبل عدة أيام

هذا المقال كان يسلط الضوء على المتغيرات الحاصلة في الحياة الاجتماعية في الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص وذلك تعليقا على الحكم الصادر في القضية الشهيرة التي بطلاها البريطانيين الذين مارسا الجنس على شواطئ الجميرا، حيث تطرق الكاتب من خلاله إلى التجاوزات التي تحدث في شواطئ الإمارة حتى بعد الإمساك بالبريطانيين والذي صدر حكم مخفف جدا بحبسهما 3 أشهر ثم الترحيل مع غرامة قدرها 1000 درهم فقط لتناولهما الكحول!

أثار الكاتب أيضا نقاطا مهمة مرتبطة بمستقبل المواطنين فيها قبل أن يتطرق إلى سوق العمل والاسثمارات الأجنبية الآخذة في التوسع بشكل مضطرد، وكيف أن الكثير من الوظائف لدى كثير من المؤسسات والدوائر التي ترفع شعارات التوطين والأولية للمواطن، تذهب إلى مرشحين من لندن ومانشستر وليفربول، بعد أن فتحت البلاد الأبواب لاستقبال الفاشلين منهم والعاجزين عن الحصول على وظيفة في بلدانهم، لنراهم هنا يستقدمون كخبراء و مدراء تنفيذيين!

وفي هذا السياق يحكي لي أحد الأصدقاء قصة مدير أوروبي تم تعينه في المكان الذي يعمل فيه وبراتب ومزايا أظنها لو وزعت على أفراد قرية من قرى الإمارات الشمالية لضمنت لهم حياة كريمة، أول ما قام به ذلك المدير بعد استلامه لزمام الأمور هو استقطاب (ربعه وربيعاته) من بلده، فقام باستقدام (واحد من الربع) كان يشغل وظيفة لحام وعينه بوظيفة مدير الصيانة، ووظف فتاة شقراء كمديرة للتجهيزات (Catering Manager)! تبين للجميع فيما بعد أنها كانت جرسونة في إحدى المطاعم!

ولم أذهب في الأمثلة بعيدا، فمازلت أتذكر بأسى ذلك الكهل البريطاني الذي عين كمدير للموظفين البحريين، و أذكر نظراته البلهاء في كل مرة أتحاور معه عن سلم الترقيات البحرية والدورات التدريبية التي يحتاجها المهندسون والقباطنة، و أنا ألمحه يدون في مفكرته الصغيرة ما يستطيع تدوينه من كلامي متظاهرا فهم كل ما أقوله وهو في الحقيقة يستفيد من المعلومات المجانية التي كنت أقدمها له!

وبالمناسبة هذا المدير يستلم شهريا ما يقارب الـ 70 ألف درهم، ومع ذلك يأتي إلى العمل مشيا على الأقدام أو باستخدام دراجة هوائية رخيصة، بعكس أقرانه ممن باتوا يتمشون في شوارع دبي وهم يقودون سيارات البورش بوكستر أو سيارات الباجيرو وهم يجرون وراءهم مراكبهم الفاخرة، وإذا تجولت في يوم الجمعة فسوف تراهم بنظاراتهم الشمسية على الشواطئ يرتدون المايوه والبيكيني ويتناولون (اللوبستر) مع الكحول قبل أن يختموا ليلتهم بسهرة صاخبة في (نايت كلوب) ذكر كاتب المقال أنها مخصصة للأجانب فقط ولا يسمح للمواطنين ولا العرب ممن يلبسون الزي العربي بالدخول إليها يل يجب أن يكون الزي والمزاج غربي بحت..مع أنه ليس بالمكان الذي يستحق التذمر من عدم دخوله!

وختم االكاتب مقالته بالتحذير من تنامي العداء تجاه الأوروبين والبريطانيين بشكل خاص والذين وصل عددهم إلى أكثر من 120 ألف بريطاني 100 الف منهم في دبي وحدها!، وذلك في ظل اصرار البعض منهم منهم على تجاهل قوانين البلد ورميها عرض الحائط وتعمد البعض الآخر اختراق المحظورات الإسلامية وعدم احترام عادات البلد والسكان، وهو ما كان بالإمكان رؤيته في بعض الشواطئ والمنتزهات جهارا نهارا وفي شهر رمضان المنصرم، فضلا عن ازياد الشكاوي تجاه بعض السلوكيات والتصرفات المشينة التي باتت محل غضب واستياء كثير من الأهالي والسكان. حيث تروي إحدى المواطنات بكل غضب قصتها مع إحدى الفتيات الانجليزيات استوقفتها لتلفت انتباهها إلى ضروة الاحتشام والابتعاد عن الملابس الفاضحة في الأماكن العامة فما كان رد تلك الإنجليزية إلا : Shut Up!

كل هذه العوامل اعتبرها الكاتب تدق ناقوس الخطر وتنذر بردات فعل عنيفة من قبل الأهالي يصبح معها الأجانب هدفا للهجمات الإرهابية!

وبالمناسبة عرجت قبل انتهائي من كتابة هذا المقال على موقع الصحيفة لقرءاة ردة فعل (البريتس) حول الحكم الصادر تجاه البريطانيين ، فلم استغرب في الحقيقة من قراءتي لبعض الرود العنصرية التي تحث على مقاطعة دبي والإمارات وتلك التي تنعتها بالصحراء القاحلة التي لا تستحق تحمل عناء ومشقة السفر إليها و أخرى تندد وتشجب هذا القرار غير العادل بحجة الانفتاح وحرية ممارسة الجنس في أي مكان وأي زمان، ولكن والحق يقال أن هناك العديد من الردود والتعليقات المنطقية لعدد من البريطانيين فمنهم من أشادو خلالها بالقرار الصادرو اعتبره مخففا جدا، وهناك مجموعة حثت الحكومة البريطانية على سن قوانين مشابهة للحد من حالة الانفلات الأخلاقي الذي يعانون منه في بلدهم، أما البريطانيين الذين جربواالعيش خارج بريطانيا فقد طالبوا جلدتهم باحترام قوانين البلاد التي يعيشون فيها أسوة بالأجانب الذين يعيشون في بريطانيا ومطالبين يدورهم باحترام قوانينها، خصوصا و أن الإمارات فتحت لهم الباب على مصراعيه ووفرت لهم الوظائف وسبيل العيش الرغيد وهو ما لا قد يحلمون بالحصول ولو على جزء يسير منه في بلادهم!

رابط الخبر

وكما ابتدأنا المقال بنكتة فسوف نختمها أيضا بنكتة:

ففي اجتماع لاحدى اللجان البيئية لتحديد مواقع المحميات البرية الطبيعية، رفع أحد الاعضاء المواطنين يده ليسمح له بالكلام، ليقول : بما اننا نحن الإماراتيين  قلة  فأنا آطالب بتخصيص محمية طبيعية لهم لحمايتهم من الانقراض!

ويا ابراهيم.. آخر مرة ترسل لي مثل هالمقالات.. فاهم :)!

ملاحظة:

العنوان مقتبس من مقال للأستاذ مجرد إنسان الذي نبارك له رفع الحجب عن مدونته.

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” اضحك معي وقل: هويتنا بخير! 46

  1. أراميا رد

    تحدثنا عن هذا الموضوع كثيرا ..و لكن ما الفائدة؟
    فأصواتنا لا يسمعونها .. و إن سمعوها ما استجابوا لنا ..
    الحال هنا من سيء لأسوأ .. فالفساد قد ظهر في البر و البحر
    المسألة ليست مسألة مواطن و وافد ..فكلنا هنا عباد الله و كلنا أبناء آدم .. الأهم من ذلك كله هو دين هؤلاء و عاداتهم التي تخالف العادات الإسلامية .. أنا لا أخشى أن تسلب مني حقوقي كمواطن و لكنني أخشى أن يهان ديني و يضعف بسبب وجود هؤلاء بيننا ..
    أسأل الله أن يطهر البلاد من الفساد و أن ينصر الإسلام و المسلمين

  2. ذات الشمم .. رد

    = (

    ما كنت اتخيل ان الاجانب عندها هالكثر
    الا يوم طلعت في يوم من ايام الجمعة ..
    يااالله يالله لقيت حد عربي ..

    و نحن في الطريج اشوف الأشياء اللي تحت الانشاء عندنا ، و قلت ودي اشوف بوظبي عقب 10 سنوات .. ردت عليّه اختي : هه ! 10 سنوات .. احلمي تكونين موجوده هنيه :s .. سكت حسيت بالغصة .. محد يعرف شو بيصير
    لا و الحين يملكونهم أراضينا ..

    أما النكت .. صدق مضحكة مبكية .!

    آخر تدوينة كتبها ذات الشمم .. في مدونته:؛

  3. مبارك رد

    سمعت أن الهنود يمثلون 42% من عدد السكان الإمارات بعد أعمال الشغب
    تداركت السلطات لخطورة ثقلهم وأخذت الأمور بجدية ومشروع الهوية الوطنية يبشر بالخير .

  4. بندر رد

    أنصحكم بتعدّد الزوجات .. فأنتم بلا شك الآن تحتاجون إلى إنجاب المزيد من المواليد لتخفيف التناقص الرهيب في نسبة المواطنين إلى الوافدين ..

  5. عبدالله رد

    كنت أريد النوم لولا أنني مارست خطئي المكرر بزيارة مدونات إماراتية ومنها لمواقع ومنتديات، هموم تأكل النفس ونكت لم تعد مضحكة ولم يعد هناك طعم لمقول “شر البلية ما يضحك” فبليتنا تقصم الظهر وتكسر العظم وتبكي ولا تضحك.

    طار النوم ولم تعد لي رغبة فيه، أفكر بجدية بين خيارين أحدهما مغامرة خطيرة والآخر صبر مر على أمل توقع نتائج إيجابية في المستقبل، العجيب أن الخيارين لا علاقة لهما بتصحيح الوضع في بلادنا لأنني شخصياً “يأست” من إصلاح الوضع فالأمر كما يبدو لي واضح وضوح الشمس في صيفنا الحار.

    لو كانت هناك “إرادة” لتصحيح الوضع لرأينا خطوات عملية جريئة ولو كانت على حساب النمو الاقتصادي، لكننا أتقنا فن التناقضات العجيبة فنحن نسير في اتجاهين متعاكسين في نفس الوقت:

    – 66 وسيلة لتصحيح الخلل في التركيبة السكانية.
    – 666 مشروع عقاري وسياحي جديد يزيد من خلل التركيبة السكانية.

    آخر تدوينة كتبها عبدالله في مدونته:فوجين تولو وتوقف عن الكتابة … مؤقتاً

  6. سلطان رد

    .
    .
    .
    المشكلة أنه تم التركيز على التطور العمراني و التكنولوجي في الإمارات ، و تم إهمال هويتكم الوطنية

    لكن … أنصحكم بتطبيق كلام بندر 🙂

    آخر تدوينة كتبها سلطان في مدونته:العرب ظاهرة صوتية

  7. ريد رد

    السلام عليكم

    شكرا لك اخوي اسامة على هالموضوع
    انا ارى لابد من تغيير لهجة التعبير عن هذا السخط بطريقة ايجابية
    الامر الذي سيكفل لنا هويتنا هو المحافظة على ما تبقى من قيمنا والمحاولة على استرجاع ما ذهب منها
    وتطوير ذاتنا الشخصية في مجالات الانشطة والفعاليات الثقافية

    مثل الانخراط في شتى اشكال الفنون والاداب والعلوم..

    وجود اعلام مواطنة تمثل هذه الجوانب يجعل كفة هويتنا هو الافضل..

    كذلك فان هذه الجوانب والمجالات هي الراسخة وهي التي تعكس قيمنا وهويتنا.. وتعرف بمظاهر الثقافة..

    بكل اختصار كل شي ماله اساس ثقافى ينمحي بسرعة..

    والسلام عليكم

  8. إحسان رد

    صباح الخير
    هذه مقالة رائعة للأ.فهمي هويدي حول هذا الموضوع :

    http://www.asharqalawsat.com/leader.asp?section=3&article=468112&issueno=10739

    البعض يرى بأنَّ أفضل حلٍّ لهذه المشكلة هو توطين العمالة العربية ، حيث القوميَّة الخليجيَّة هي جزءٌ منها ولن يؤثر ذلك على التوازن السكاني .

    أعتقد أيضًا بأنَّ أحد شيوخ الإمارات كان له رأيٌ مشابهٌ بذلك .

    رأي الأخ بندر في تعدد الزوجات أوافقه بكل قوَّة أيضًا ، فبالإضافة إلى الخلل السكاني الَّذي تعاني منه الإمارات ، نجد بكل أسف خلل إجتماعي من جراء العدد الكبير للفتيات غير المتزوجات مقابل العدد الأقل من الشباب .
    أيضًا تسهيل قانون زواج الإماراتيات بالمقيمين العرب سوف يساعد على حل المشكلتين .

    أتمنى فقط ألاّ يتفوَّه بعضنا بكلماتٍ من نوع : العرب يبغون يستغلون هذا الخلل في دولنا عشان مطامعم الماديَّة ..

    .. فكلُّنا في المركب سواء !

    آخر تدوينة كتبها إحسان في مدونته:أرجوكِ أيتها المدوِّنة .. لا تخدشي حيائكِ !

  9. لطيفة الحاج رد

    من كثر ما اقول ان هالموضوع اييبلي غصة ويعور لي قلبي، أخاف أنجلط والسبة هالسالفة وكلامي فيها..

    نحن كشعب، نطلع نكت ونضحك على حالنا ويوم نكتب بألم ونصيح بعد نصيح على حالنا، لا الضحك خفف المصاب ولا الصياح ياب نتيجة، لو المسئولين ما يتحركون الوضع بيزداد سوءا، وللاسف ما في شي يدفعك لانك تتفائل، وتتخيل صورة مشرقة لباجر.

    ما نقول غير الله المستعان..

    آخر تدوينة كتبها لطيفة الحاج في مدونته:هلوسات 8: مِهَنِّقْ

  10. ابو عبدالرحمن رد

    أعيش في دولة الإمارات – أبوظبي منذ كنت في الصف الثاني الإعدادي (23 سنة) ولم اشعر بالغربة أبداً إلا في السنوات الخمس الأخيرة.

    قد أسمعت لو ناديت حياً .. ولكن لا حياة لمن تنادي.

  11. مساعد رد

    سلامٌ عليكم ..
    في الحقيقة أخي هذه المشكلة والمعضلة تواجهنا حميعاً ولكن ربما انتم بفرق من الجنسيات فنحن لدينا أطناناً من البنغالية وأرتالاً من الهنود والباكستانين الذين بات شرهم أكثر من خيرهم ..
    ولا يخفى عليك اخي ضرر هؤلاء الوافدين لدينا ولديكم في إفساد الأرض ونشر الرذائل بل وتمييع الطبائع والعادات والشرائع ..
    لابد من سن القوانين الصارمه لهؤلاء لكي لا يتمادوا في تفسخهم وشربهم للخمر وفي معاقرة نسائهم في الشوارع العامه .. وإلا أصبحت أمارتنا الحبيبة موطن عهر وفساد .. وهذا مالا يرضينا 🙁

  12. عبدالله رد

    على طاري اقتراح تعدد الزوجات من اخونا بندر…
    في الدوائر المحلية في دبي (وأنا أعمل فيها) لا توجد هناك علاوة للأبناء (ال600 درهم غير موجودة)..
    ولا يوجد أيضا علاوة للزوجة (يعني أعزب ولا متزوج نفس الشي)..
    يعني لا يوجد أي دعم للمتزوج.. ولا للانجاب!!

  13. lOsT رد

    وين أيام قبل اللي ما كنا نسمع فيها مواطن يشتكي !

    لو رجعنا 4 سنوات أو 5 سنوات لورى بتعرفون ليش ما كنا نشتكي!!

    الله يحفظ جميع المسلمين من الفساد اللي قاعدين نشوفه

    والله يرحم أبونا زايد =”(

    آخر تدوينة كتبها lOsT في مدونته:Mix

  14. نجمة رد

    الموضوع وايد كبير و مؤلم نحن مب ضد العمران اوالتطور نحن ضد عدم الاحساس بالامان في الوضع الحالي والخوف من المستقبل كيف بيكون. الخوف على الهوية والدين على العادات والتقاليد انا اعيش في منطقة(دبي) صارلي اكثر من خمس سنوات قبل كم شهر اضطريت اني اروح مكان مسافة ربع ساعة مشي انصدمت من الي شفته المنطقة صارت تخوف كلها فلبينين وهنود وانا كان شكلي غلط وانا امشي بين البيوت كانوا هم الي مستغربين من وجود في هذا المكان ياجماعة انا احس انا مابيدينا شي نسوية غير الدعاء عليكم بالدعاء ان الله يحفظناويحفظ ديناو بلادنا.الله المستعان .

  15. سوالف رد

    تعال المكان اللي اشتغل فيه، كل اجنبي ايي اييب زوجته وكل اجنبية تييب ريلها، لا والمدير اليديد بعد اسبوع ياب حرمته، وأمس يقول بييب بنته.

    ورواتبهم خيالية! الأوغاد! وفوق كل هذا، طلباتهم القرطاسية والغير قرطاسية ضخمة جدا لدرجة أن البنت المسؤلة عن هالشي تقول ان طلباتهم ضخمة لدرجة تخليها تش أنهم يوزعونها برع الدوام!

    آخر تدوينة كتبها سوالف في مدونته:لا تحبوا الله كما علموكم

  16. عونيــ رد

    التوطين برأيي فكرة صائبة. لا فرق بين إماراتي و سعودي و لبناني و مغربي و غيرهم. يجمعنا الإسلام وهو الأصل، و لولاه لما كان هناك دول يقال لها “عربية” او “خليجية” …

    يجب وضع سياسات لتحديد عدد العمالة الأوروبية.

    آخر تدوينة كتبها عونيــ في مدونته:مذكرات حرب تموز

  17. Asmaa رد

    الموضوع مؤلم جداً
    فخير البلاد يذهب الى غيرها
    يجب أن تتحرك الحكونه لحل هذه القضيه بأسرع وقت
    – إما بهجرتكم الى احدى صحاري او قرى او شواطيء غير مأهولة في دول الخليج المجاوره
    – أو باستقطاب الشباب العاطل عن العمل في دول الخليج وإعطائهم الجنسية فوجودهم افضل من غيرهم على الاقل

    الاقتراحات على سبيل المزاح 😀

    آخر تدوينة كتبها Asmaa في مدونته:لكي نتقدم

  18. ودّ القلوب رد

    سمعت خبر من فتره ..
    عن افتتاح فندق في اماره دبي
    وكان من شروطه ..
    عدم ارتداء الزي الاماراتي ( الكندوره ) وإلزام النزلاء بارتداء
    البدله الرسميه منعاً من تشويه الفندق..
    آلمني هالخبر ..

    لكم الله ياشعب الامارات ..
    استيطان في قعر داركم عيني عينك ..

    آخر تدوينة كتبها ودّ القلوب في مدونته:{أين الطريق .. إلى الكتابه !!

  19. صريح رد

    هل تعرف يا أسامه ، ان اكثر ما استغربه ان احد الممثلين الغربين المشهورين سأل عن رأيه في مدينة دبي
    ورأيه في الثورة العمرانيه

    فأجاب اجابه اعجبتني قال انا لم تلفت نظري ناطحات السحاب التي تشبه في شكلها مدينة لاس فيجاس

    لكني استغربت هذا التنوع الشديد والخليط من الثقافات المختلفه الذي من شأنه ان يقصي على ثقافتكم المحليه !

    آخر تدوينة كتبها صريح في مدونته:من يسخر مِن مَن ؟

  20. العقرب رد

    السلام عليكم
    اسمحلي اخي اسامة ما فيه شيء يضحك في هذه النكت بل مؤلمة رغما انني لست إماراتي و لم أضع قدماي في بلدكم
    فبقدر اعجابي بالتطور الذي تلحظه الإمارات بقدر ما يزداد خوفي عليكم من كل هذه الوفود الأجنبية التي صارت تمثل جزء كبير من السكان
    أتذكر صديقة لي زارت دبي فلما رجعت، كانت تظن أنه الإماراتيين يختبؤون و أنه ذلك لعدم قبولهم الإختلاط بالغير و حتى ظنت انه تكبّر، فسألتها هل تعرفين عدد الإماراتيين حتى تحكمين عليهم؟ و انا اعرف ان الشعب الإماراتي شعب طيّب و مسالم، و ما يضره يضّر كل عربي و مسلم.

    المهم، الله يحفظكم من كل بلاء.
    شكرا خويا أسامة

  21. علي التميمي رد

    يا أســــامة الموووضووع كبير و مؤلــم للغايــة، أقول هالكلام و قلبي يتحسر على اللي يسير في البلاد.

    هذا الكلام أصبح حديث الناس، لكن ما نعرف وين المشكلة يا احنا ما نعرف انفكر و ما نشوف المستقبل، ولا اللي فوقنا هم أدرى بالحاصــل.

    أنا يا إخواني داومت في شركة خاصة و لكنها ( استثمار حكومي ) كل اللي حولي هنود – لوبي هندي- + أجانب، المهم كما هو واضح جميع الأدوات المستخدمة في المصنع و العقود الخارجية تكون مع شركات اللي في الموطن الأصلي للجماعة في الإدارة، إلى الآن مب طايعيين يسلموني شغل و قدر الإمكان ما يريدونك تتعلم شيء لأنك إنت تخوفهم. كل واحد هم مصلحة أبناء وطنه في الشركة يحاول يقربهم يوفر لهم أحسن الفرص. لكن المواطنين لنا الله.
    يا أسامة أغلب أبناء الشعب الإماراتي العاقلين يعيشون هذا الهم و متضايقين من اللي حاصل من انسلاخ واضح للقيم و تردي في الأخلاق.

    تكلمنا كثير الدكتورة ابتسام الكتبي ما قصرت و قالت كلام قوي في برنامجها على إذاعة الشارقة لكن – لا حياة لمن تنادي-

    كلمة أخيرة – مشكلة يوم تتحول الدول إلى مزارع و يحصل تهميش للطرف الآخر

    آخر تدوينة كتبها علي التميمي في مدونته:رحلتي إلى تنزانيا 3-5

  22. جاسم رد

    تذكرت مقولة ضاحي خلفان في مؤتمر الهوية والوطنية في أبوظبي… أننا نبني عمارات و نضيع إمارات ، و قد اقترح ضاحي في ذلك المؤتمر عدة حلول لهذه المشكلة كان من أبرزها
    تقليل المهور بحيث يتسنى للشباب الإسراع في الزواج و كثرة الإنجاب.
    و تعدد الزوجات.
    و توحيد الهوية الخليجية ( الجواز الخليجي).
    و الإكثار من العمالة العربية المسلمة فهوية عربية إسلامية أفضل من اللاهوية
    و هناك سؤال يراودني منذ حضوري لذلك للمؤتمر ما الذي يؤخر هذه الجالية العملاقة بالمطالبة بحق البقاء كما حدث في سنغافورا.
    و يا ترى هل سيكون مصيرنا نحن مواطني دولة الامارات في النهاية كمصير سكان استراليا الأصليين.
    و أترك لكم المكرفون…

  23. ريد رد

    السلام عليكم

    الأخ جاسم..
    كثرة الإنجاب تعني عندنا كثرة عدد المربيات الأجنبيات ..

    فأظن هالأمر غير مرضي للتركيبة السكانية..

    إذا القصد من هذه الحلول زيادة عدد السكان..

    فالأفضل في رأيي التجنيس..

    والسلام عليكم

  24. ودّ رد

    قد لايكون غياب المواطنين فقط .. ولكني أعتقد أن الهوية العمرانية تغيرت جذرياً .. وربما يكون أمر متعمد ..

  25. sergio رد

    للأسف الحضارة المدنية المبنية على الإنحلال الأخلاقي ما هي إلا فقاعة صابون لن تلبث أن تنفجر عند أول فرصة طال الزمن أو قصر

    أنا حتى الأن لم أزر الإمارات -رغم تلهفي لذلك- لكن أظن أن الحال واضح من معانة الإخوان

    الحل هو الإسلام على قول الإخوان المسلمين

    وبالنسبة للإنجليز فهم من يتحدث عن الحرية

    إذا لماذا قتلوا ديانا ودودي الفايد؟؟؟؟

    الحرية هي القدرة على الإختيار بين البدائل المطروحة؟؟

    ولا أظن أبدا أن الزنا على شواطئ دبي أحد هذه الخيارات

    شكرا لك وكان الله في عوننا جميعا

    آخر تدوينة كتبها sergio في مدونته:نمرنا يمشي ولا يتعب

  26. اقصوصه رد

    ارتفع ضغطي

    واحترق دمي

    بعد ما قريت المقال

    هاييله يزاتهم يردون المزبله اللي طلعوا منها

    بس والله الحق مب عليهم

    الحق علينا احنا اللي عطينا هالاشكال ويه

    نستاهل اكثر:(

    آخر تدوينة كتبها اقصوصه في مدونته:هذيان من ارشيفي

  27. أسامة رد

    ماأقول غير الله يعينني على الرد! 🙂

    أراميا..

    و أنا مثلك فاقد للأمل تقريبا..و لا أرى وجد اية بوادر إيجابية تلوح في الأفق..
    ولكن تعجبني المقاييس التي تقيسين بها الأمور.. و هي مقاييس الشرع والدين..

    ذات الشمم..

    أصلا مين يقدر يطلع يف أبوظبي يوم الجمعة؟
    ممكن تاخذين لفة في شارع إلكترا وبتعرفين حجم الكارثة الي نعيشها!

    مبارك..

    42% أعتقد أكثر..و أين تباشر الخير في هذا المشروع؟!

    بندر..

    المشكلة في ظل الغلاء الرهيب الذي نعاني منه.. من الصعب جدا تطبيق هذا الاقتراح,,, يكفي مكشلة السكن.. 4 زوجات معناه أربع شقق و كل شقة أقل شي 220 ألف بالسنة!

    عابرة سبيل..

    و ليس هالتشاؤم؟ اوليس أنتي من تزرعين فينا التفاؤل؟:)
    بس بصراحة.. أنا مثلك غير متفائل بالمرة 🙁

    عبدالله,,,

    لا سهرك و لا سهري سيحل من الموضوع شيئا..
    ولو ظللنا نحلل الأمر و نقلبه لما نمنا أبدا!
    مثل ما قلت ليس هناك إرادة.. ومادام الأمر يتعارض مع النمو الاقتصادي.. فلا هوية وطنية و لا هم يحزنون…

    سلطان..

    أهلا بالغايب الغالي ..
    أعطني بيتا و أنا أول المطبقين:)

    ريد..

    الأمر ليس بهذه البساطة يا أختي الكريمة..
    لو كانت الجهود الفردية ستفيد لحاولنا توحيدها.. فلا التقليل من عدد الخادمات و السائقين سيساعد في حل المشكلة و لكن إغلاق الصنبور بيد الحكومة..والحكومة للأسف لا تحرك ساكنة..

    لي عودة..

  28. ابن حجر الغامدي رد

    هذا هو واقعنا ………..
    وأعجبتني
    أن هنديا قرر فجأة أن يرتدي الزي الإماراتي، فعندما سأله أصحابه عن السر وراء هذا التغيير أجابهم بأنه يريد أن يشعر ولو بقليل من الغربة في الإمارات!..

    وغيرت فيها
    أن مصريا قرر فجأة أن يرتدي الزي السعودي، فعندما سأله أصحابه عن السر وراء هذا التغيير أجابهم بأنه يريد أن يشعر ولو بقليل من الغربة في السعودية!

    آخر تدوينة كتبها ابن حجر الغامدي في مدونته:إعصار في بحر العرب

  29. ريد رد

    السلام عليكم

    أخي أسامة..

    كأنك تقول أنني أستسهل الأمور..

    بكل بساطة أنا أضفت للمشكلة من مخرج سريع..

    كثير من النظم والقوانين وضعت بيد الحكومة ولكن بعد تضافر جهود مجموعة من الأفراد..

    هذه هي القاعدة وهي مطبقة لدى الشعوب البشرية الطبيعية كافة..

    وإن كنا نرى أن كل شيء في يد الحكومة .. إذن أظن أننا بالنسبة للحكومة صنبور ((مليّك*)).!!
    *مليك: leakage

    على كل.. هي شيئين..
    إما أن نرضى أن نكون كلناسواسية ..
    أو أن نضيف هؤلاء الأجانب إلى “هويتنا” ..
    فنحقق المعادلة:
    مواطن أصلي+ أجنبي (عربي + مسلم)= هوية إماراتية

    على الأقل بما أننا مستصعبين فكرة الحفاظ على الهوية التي تتمثل في سلوكيات لا ثقافة ((على ما يبدو))

    علنا نحظى بالايجابيات التي يحظون بها..!

    السلام عليكم

  30. علمني دوت كوم رد

    السلام عليكم
    صحيح يا اخي انا عربي واشعر بالغربة فى دبي لما سألني اصحابي اقول لهم انا فى اى مكان غير انه ليس بلد عربي 🙁
    ممكن تقول بلد هندي بلد اوربي ولكن عربي صعب تصدقها
    حتى المساجد فى الينابيع بعد صلاة الجمعه يعيد الخطيب الخطبه بالإنجليزية من كثرة اهل الحي الأجانب
    الله يعين

  31. أسامة رد

    مرحبا من جديد..

    إحسان..

    الخلل موجود وفي كل النواحي لكن الحل الجذري برأيي واحد وعورف.. ولكن المسؤولين يغمضون أعينهم عنه!

    Saudi Wanderer..

    وسع صدرك يا رجال.. الدنيا ما تستاهل 🙂

    لطيفة الحاج..

    فعلا.. كل شيء لا يدعو للتفاؤل.. و ما نعرف هل نضحك و للا نصيح على حالنا!

    ابو عبدالرحمن ..

    وسوف تشعر بالغربة أكثر بعد سنوات أخرى!

    مساعد ..

    لا أعتقد أن حجم المشكلة عندكم بالسعودية توازي التي عندنا.. الإماراتيون هنا قلة 7% فقط..لا أظنكم وصلتم إلى نفس هذه النسبة المخيفة..كماأن خطوات الحكومة في التوطين تعتبر نشيطة نسبيا..خلها على لله بس!

    عبدالله..

    يبدو أنك تشتغل بعقد خارجي أو مقطوع!

    حتى لوكنت تستحق العلاوة فهل 600 في نظرك كافية لمصاريف كل ولد؟

    lOsT..

    الله يرحمه ويغمد روح الجنة…

    نجمة..

    هل جربتي القدوم إلى مصفح؟ صدقيني سوف تنصدمين أكثر!

    سوالف..

    الظاهر قاعدين يأسسون Family busines!

    عوني..

    العمالة الأوربية مشكلة.. ولكن المشكلة الأكبر تكم في تدفق أعداد كبيرة من الآسيوين.. و إن كان راتب الأوروبي يساوي راتب 100 آسيوي!

    أسما..

    أعتقد أن الهجرة ستكون هي الخيار الوحيد المتوفر!!

    ود القلوب..

    لا أدري ان كان ما سمعتيه صحيحا لكنه غير مستبعد!

    ولي عودة من جديد..

  32. توتـــة رد

    صدمت عندما عرفت النسبة
    الإماراتيون شعب يعجبني كثيرا وأكثر ما أحبه فيهم لهجتهم المميزة
    ارى انه لا انسب لحل هذه المشكله من التجنيس
    او كما قال الأخ نسبة الفتيات مرتفعة فوق نسبة الشبان فلماذا لا يسمح بالزواج من عربي مسلم؟؟؟
    كان الله في عونكم…

  33. أسامة رد

    شاكر لجميع الأخوة و الأخوات الذي تكرموا بالرد مؤخرا على الموضوع والتفاعل معه..
    قد لا يكون لهذا الموضوع فائدة ترجى ولكنه على الأقل استنكار إيجابي للحال الذي وصل إليه المواطن في بلده..

    مرة أخرى أشكركم جميعا

  34. مرشد المهيري رد

    السلام عليكم

    العجب العجاب أن أكثر الناس تطبيلا ً للهوية و الذين هم اصحاب القرار أو مؤثرون فيه هم أول من يطعن بيساره الهوية و يأدها حتى قبل مولدها

    على من تضحكون؟؟

    أحس أنها مجرد [ حبة إسبرين ] يتم تعاطيها في الصحف و التلفزيون لكي نسكت ونقول [ لا بأس جاري العمل لأسترجاع الهوية ]

    إذا يبغونا نهاجر يقولونا بصريح العبارة .. عشان نعرف راسنا من كرياسنا

  35. ريمـ العامري رد

    ففي اجتماع لاحدى اللجان البيئية لتحديد مواقع المحميات البرية الطبيعية، رفع أحد الاعضاء المواطنين يده ليسمح له بالكلام، ليقول : بما اننا نحن الإماراتيين قلة فأنا آطالب بتخصيص محمية طبيعية لهم لحمايتهم من الانقراض!

    ;كلامكم صح في صح ما خليتولي شي اقولة

    و الله لو اصورلكم صورة من الحدايق ولة المولات مابتقولون نحن في الامارات تقول الهند ولا الاردن

  36. Pingback: عالم asma » أرشيف المدونة » أموالنا ما بين الصادر و الوارد..

  37. مجهوول الهويه رد

    انا ما اقوول غير حسبي الله عليهم و على هنود مب بس الأجانب ماخذين مناصب عليا في بلاد!
    هنود مستوين مليردين من دبي
    احتلوه على كل شي
    الحين
    يعقل واحد اجنبي كان يشتغل في بلاده عامل في محطه و مب دارس شي و بعدين يستوي مدير في الأمارات؟!؟

  38. محمد رد

    مشكلة في الامارات من الصعب تداركها الان كان من المفترض منذ بداية الثمانينات تم تجنيس العرب ذوي الكفاءات العالية واستنضاف بعض الهنود المسلمين المشهود لهم بالكفاءة لو تم هذا قبل ثلاثون سنة لاصبحت على الاقل نسبت المواطنين 50% الان المشكلة الان ان العقبات تزداد في وجه العرب لا تأشيرات للفلسطينيين ولا السوريين واليمنيين والسودانيين والجزائريين ولا اصحاب الوثائق في معظم دول الخليج والمصريين عليهم مضايقات كتير ة في حين ان الامور سهلة جدا لجميع الجنسيات الاخرى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *