27 / 10 / 2007 25 (1203)

نهاية بحار شجاع..

عندما أستيقظ صباح كل يوم و قبل أن أتوجه إلى العمل، أحاول أن لا أنسى تقبيل ظاهر كف يدي وباطنها حمدا لله وشكرا على النعم التي أتمتع بها، فالاستقرار الذي أعيشه وعودتي ظهر كل يوم إلى بيتي و أهلي نعمتان لا تقدران بثمن، خصوصا لمن ذاق مرارة الغربة لسنوات طويلة مثلي.

ناقلة غاز بحرية

قبل أيام كنت أقلب أرشيفي البحري القديم وأسترجع ذكريات رحلاتي البحرية بحلوها ومرها قبل أن يمر علي اسم صديقي عبدلله بين ثنايا حدى تلك المواضيع، عندها تذكرت أنني لم أتواصل معه منذ فترة طويلة حيث كان آخر اتصال به قبل أشهر عندما كان يستعد للسفر إلى هولندا، ففورا تناولت هاتفي النقال واتصلت عليه قبل أن أسمع صوته على الطرف الآخر، وبعد دردشة سريعة علمت منه أنه مازال في هولندا إلا أنه بشرني بقرب عودته وهو يحمل شهادة الماجستير في القوانين البحرية وهي التي غاب بسببها سنة كاملة عن البلاد.

وبالمناسبة صديقي عبدالله هو أول مواطن إماراتي ينجح في الحصول على شهادة القبطان من المملكة المتحدة كذلك هو أول إماراتي يتبوأ منصب كبير الملاحين على سفينة غاز إماراتية وهوعلى بعد خطوات قصيرة من أن يكون أول "قبطان" إماراتي، كما يعتبر من الصامدين القلة الموجودين حاليا في شركة الناقلات التي كنت أعمل بها سابقا مع أنه من أوائل الطلبة المبتعثين على حساب الشركة وبالتحديد كان عضوا في أول دفعة سافرت إلى بريطانيا سنة 1994، حيث استقال أغلب الشباب المواطنين وانتقلوا إلى العمل في أماكن أخرى بعد أن نفذ صبرهم من الإدارة العقيمة و سياستها الغريبة في التعامل معهم.


توقعت في الحقيقة أن تقوم إدارة الشركة بنتظيم احتفال بسيط لتكريم عبدالله تقديرا لمسيرته المشرفة والمليئة بالصبر والكفاح، إلا أنه أخبرني بصوت يعتصره الألم والحزن بأن الإدارة قررت أن تكافئه على هذه الإنجازات بتعينه كمسؤول أمن وسلامة (Safety Officer)على ظهر إحدى السفن التي سوف تدخل إلى الحوض الجاف قريبا، وهي وظيفة بسيطة جدا لا تليق أبدا بشخص مثل عبدالله يحمل كل هذه المؤهلات بل هي وظيفة لمن لا يحمل شهادة من الأساس!حسب علمي عدد المستقيلين إلى الآن من تلك الشركة ما يقارب الـ 28 موظف مواطن أنفقت الشركة على تدريبهم و تعليمهم الملايين من الدراهم ، ولكنها نجحت بتصرفاتها الغبية و بالأحرى بتكتيك و دهاء كبير من المدير العربي الهوية والأجنبي الجنسية في تطفيش هؤلاء المجموعة الذين يعتبرون من خيرة شباب الوطن والذي كان بالإمكان إبقاءهم بقليل من الرعاية والاهتمام.

و للأسف المدير العام المواطن على علم تام بكل ما يجري ولكنه "مطنش" الوضع بعد أن سلم الخيط والمخيط إلى ذلك المدير الداهية والذي مازال يبذل قصارى جهده في تطهير الشركة من المواطنين بعد أن نجح في إقناع المدير العام بأن المواطنين لا يأتي من ورائهم إلا المشاكل ووجع الرأس، وبالمقابل قام باستغلال صلاحياته غير المحدودة في توظيف جيش من الأجانب والوافدين نصفهم من ممن ينطبق عليهم مقولة (رجل في الدنيا ورجل في القبر) و النصف الآخر لايمتلك أي شهادة أو مؤهل سوى إعلان الطاعة والولاء له وتنفيذ أوامره وهو ما يستحيل أن يحصل عليه إذا ما قام بتوظيف أي مواطن شريف.

مؤهلات صديقي عبدالله الأكاديمية وما يمتلكه من رصيد كبير من الخبرة يؤهلانه لكي يتبوأ منصبا كبيرة في الشركة باعتبار أنه أقدم المواطنين إلا أن وجود ذلك الأخطبوط العربي يحول بين عبدالله وبين كل مواطن أن يثبت أقدامه في مكاتب الشركة، ليضطر عبدالله كما اضطررنا قبل برفع الراية البيضاء والبحث عن مكان آخر.. لتطوى بذلك مسيرة حافلة بالصبر والكفاح…وينسحب بذلك آخر المحاربين الشرفاء من أرض المعركة..وتسقط قطعة جديدة من قطع الشطرنج الموجودة على طاولة سعادة المدير…الذي ترتسم على وجهه ابتسامته شامتة مع استقالة أي مواطن…

دعاء:

أن يعجل الله عقوبته بكل ظالم و على رأسهم ذلك المدير العربي الذي تسبب في إيذائي و إيذاء كثير من الشباب من بعدي…

أن يعجل الله عقوبته بكل مسؤول تخلى عن أداء واجبه ومسؤولياته واستغل وظيفته في تحقيق مصالحه ومآربه الشخصية….

أن يعجل الله عقوبته على كل شاهد على الظلم وقادر على دفعه…. والساكت عن الحق شيطان أخرس..

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” نهاية بحار شجاع.. 25

  1. Esperanza

    آمين …

    لا أدري إلى متى سيستهان بالمواطن وقدراته وإمكانياته ومهاراته! والله في بعض الأحيان لا ألوم من لا يملكون أي طموح فالأوضاع في الدولة تدفع من يملك طموحا إلى التخلي عنه! مازالوا مبهورين بالأجنبي والعربي (من جنسيات معينة) وكأن هذه الفئة هي الوحيدة العالمة بكل شيء وبمقدورها تطوير البلاد! المواطن إذا لم يجد الدعم من دولته أو المؤسسة التي يعمل بها فلن يسعى إلى تطوير نفسه وبالتالي لن تتقدم المؤسسة التي يعمل بها ولا حتى الدولة.

    إن شاء الله يجد صديقك عبدالله ومن مثله من يقدر ما يملكون.

  2. الوعد

    اللهم آمين

    هالمشكله أعتقد في كل الخليج المواطن مظلوم ولايعطونه فرصه يطور نفسه بالمجال الوضيفي
    خاصه إذا كان شاب
    أتمنى أن هذي ماتكون نهايه صديقك الطموح في عمله وان شاءالله تكون النهايه أجمل من كذا
    مدونه جميله سعدت بتصفحها

  3. عابر سبيل

    آمين ، ، ، ، آمين

    أخي أسامه ،،، المثل يقول ما طار طير وارتفع إلا كما ارتفع وقع

    سيجد ذلك المدير سقطة توازي في قوتها الإرتفاع الذي وصل إليه ،،

    على فكرة دائما أحب العودة إلى مذكراتك البحرية لأشعر بمعاناتك خصوصا أنك كنت متزوجا في تلك الفترة ،، وهي المصيبة الكبرى !

  4. جاسم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    واصبر وما صبرك الا بالله ولا تحزن عليهم ولا تكن فى ضيق مما يمكرون ان الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون .

  5. Ramzi Alkaf

    اااااااااااميييييييييييييييين

    الله يوفق جميع الشباب المواطنين الذين ما زالوا يعملون في تلك الشركة !!!

  6. وتر

    اميييييييييييييين

    للأسف كلنا كشباب خليجي مظلومين بما فيه الكفاية..حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. قطر الندى

    واقع يعاني منه كل الشباب… وهو عدم إعطائهم الفرصة المناسبة…
    قليل من الثقة أو حتى التضحية إذا شاءوا تسميتها بذلك قد يغير ذلك الواقع
    كان الله بعونه…
    بس عندي سؤال… لماذا هرب الجميع؟؟؟ لماذا لم يبحثوا عن بديل؟؟؟

  8. أوركيـــد

    بالنسبة لي فأنا أشك في قدرات كل إداري و لا أثق بأي إداري في مجتمعنا، فصورته عندي مشوشه تحتاج الكثير من الوقت لتعود نقية، و لكن العبرة بالأجيال القادمة أما القدماء فلي تجارب سيئة معهم قبل أن أعمل معهم!

    عبد الله:
    الوقوع من مكان مرتفع هو المصير المحتمل لكل ناجح ترأسه فاشل، ولكنه ليس الأكيد، على الأقل بالنسبة لك…

  9. أراميا

    لا حول و لا قوة إلا بالله ..
    ماذا أقول؟!!
    أولا دعني أتساءل..من المسؤول عن ذلك؟
    أين المسؤولون؟ ..أين من ينادون بالوطنية؟
    ألم يهتفوا و يقولوا ..وطني أنا ..أنا وطني؟!
    ها هم شبابنا فد وقفوا و اشتد الوقوف..فأين أنتم يا أيها الوطنيوون؟
    نسعى..نحارب..نقاتل من أجل الوصول إلى الهدف و من أجل إعلاء و إجابة نداء الوطن..فلماذا تردوننا و تمنعونا من المواصلة؟
    إذا تغير الحال و تبدل..و إذا ضاعت منا الوطنية..و إذا تراجعنا و تقدمت الأمم..و إذا ضاعت منا العلوم و القيم..من سيكون المسؤول؟ من سنلوم؟
    إلى من سنلجأ يا أسامة؟
    لا معين لنا سوى الله..فأسأله تعالى أن يهدي بعض المسؤولين و يعين بعض المجتهدين الذي غاروا على الوطن فأبى البعض أن يحقق لهم الهدف..

  10. محمد (وافد عربي)

    قد يكون أحد أركان المشكلة هو ذلك المدير الوافد العربي، ولكنك أيضاً أشرت إلى دور للمدير المواطن أيضاً في المشكلة.

    عملت في دائرة حكومية في دبي وكان المدير مواطناً ورؤساء الأقسام كلهم مواطنون، ومع ذلك فقد استقال أكثر من 10 مواطنين وحوالي 20 وافداً(أنا واحد منهم) من ذلك المكان في غضون بضعة سنوات، وكان ذلك بسبب سوء المعاملة والتمييز بين الموظفين ومنع المواطنين ممن لديهم شخصيات قيادية من الظهور والتطور…

    ما أود قوله هو أنني أتمنى ألا يتحول هذا النقاش كالعادة إلى صراع مواطن ضد وافد عربي وبالتوفيق للجميع.

  11. عابرة

    المواطن دائما يبخس حقه بسبب عقلية بعض المواطنين الذين فضلوا (المخدة) على العطاء ،،
    وأصبحت الصورة السائدة (المواطن لا يحب العمل)

    المصيبة أننا نتميز بالحسد والغيرة من بعضنا ،،
    ونكون دائما تحت قسوة الذي من لحمنا و دمنا ؟؟!!

    أما العربي فهو يلعب على تلك الوتار ؟؟!!
    وحاله حال أي منتهز ،،

    العيب فينا جميعنا المواطن والعربي بكل أسف ..
    فنحن جيدين في قمع أرواح بعضنا ،،

    إحترامي 🙂

  12. باغي الشهادة

    آمين…

    هذا من باب كرم وخير الإماراتين المضيافين على عموم العرب الغلابى المساكين
    :-p

    تبقى الإمارات في التطور والتنمية ومحاربة الفساد أفضل من الكويت بلا منافسة،،،
    🙁

  13. عبدالله المهيري

    تصور معي أنك والأخ عبدالله وبقية المواطنين الذين خرجوا من الشركة اجتمعتم وكتبتم شكوى وقدمتموها إلى المجلس التنفيذي في أبوظبي أو حتى مجلس الوزراء أو لجنة الشكاوي في المجلس الوطني، أظن أن مشكلتكم ستصل وستسمع.

    من المفترض أن يفعل ذلك أي شخص يواجه مشكلة مع شركته بهذا الحجم، إذا كانت الشركة تدرب المواطنين على عمل عال المستوى ثم تسعى لطردهم من خلال بيئة عمل صعبة فينبغي أن تصل أصوات هؤلاء إلى المسؤولين وفي أعلى مستوى.

    نعم قد لا ترغب أنت وبقية الأخوة في العودة لهذا العمل الصعب لكن المشكلة لم تعالج بمجرد الخروج من الشركة، لا بد من فعل شيء يعالج المشكلة من أساسها.

  14. عابرة

    وانا أؤيد الخ سردال ،،
    وكثيرا ما أقول لأختي أن تقوم بهذا العمل وهي وبقية المدرسات ،،
    حين يبخس حقهم ،،

    لكن ما منعني من طرح الفكرة هنا ،،
    هي أن الجميع سيرى قولي في مهب الريح ولا فائدة ترجى منه

    إحترامي

  15. محمد الشبلي

    السلام عليكم و رحمة الله ،،،

    اخي اسامة ،، من تجربتي الشخصية يمكن أن اعمم فكرة واحده عن مثل هذه الحالات و أنا اجزم و متأكد تماما بأنها تتكرر في معظم دول الخليج العربي- و ربما الوطن العربي – بطريقة او بأخرى:
    عندما تسمع عن أي بادرة حكوميه او من القطاع الخاص لدعم الشباب، فتأكد مليون بالمية بأن الموضوع 70% بالمية دعاية و إعلان و 30% تسلق وظيفي لموظف مرموق للفت إنتباه الحكومه و كبار المسؤلين.
    الدليل؟؟ إذا كان اي شخص عنده ذرة شك في اي بادرة لدعم الشباب، اول ما يجب عليك فعله هو أن تسأل الأسئلة التي تثبت تحمل الموظفين (المؤسسة) المسؤلية ، لأن ما يحدث غالبا هو: إذا الشاب فشل فبسبب الشاب ، و اذا الشاب نجح فلأن المؤسسة قدمت له الدعم!. بينما الحقيقة هي العكس تماما: 99% اذا فشل الشاب هو بسبب عدم اعطاء الشاب البيانات الصحيحة لكي يتخذ قراره عندما انجذب لتصديق البادرة الحكومية- او الخاصة – لدعم الشباب ، و إذا نجح الشاب فبسبب تغلبه على كل المعوقات التي كان معظمها بسبب عدم وضوح و شفافية المؤسسة راعية المبادرة.

    ماهو الحل في مثل هذه الحالات؟ مثل ما قال الاخ عبدالله ، مواجهة المؤسسات بأخطائها سواء و متابعة المواجهة حتى الوصول لأعلى المستويات. بهذه الطريقة التغيير سيحدث سواء شاءت الادارات المتخلفه ام أبت.

    تحياتي!
    محمد

  16. صندوق

    السلام عليكم..
    الساكت عن الحق شيطان أخرس.. أعتقد أنه يجب فعل شيئ لانتزاع الحق وحتى لو لم يأت هذا بنتيجة فالشخص يكون عمل اللي عليه، أتذكر بالجامعة رسبت في مادة معينة ظلما أكثر من مرة.. اخر مرة قررت أن ارفع طلب مراجعة لعمادة الكلية والحمدلله وفقت وحصلت على علامة جيدة والظاهر أنه كان هناك خطأ فني في كلمة مرة كنت أرسب فيها وخربطة. فلو أني فعلت ذلك من أول مرة لوفرت على نفسي كثيرا. فعلى المظلوم طرق كل الأبواب واحتساب بلاءه عند الله.
    أقترح لحل مثل هذه المظاليم، التوجه كمجموعة وليس كفرد والمحاولة في التأثير بالرأي العام عن طريق الصحافة وعرض مثل هذه المشكلة كمشكلة عامة.

  17. ابراهيم الصقر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مالم تسمع صوتك لغيرك فلن يتغير شيء
    الكتابه هي الخطوه الاولى دائما
    ….
    مدونه جميله وذات اهداف أجمل
    ….

  18. asma

    يعجبني هذا الصمود الذي يحمله عبد الله
    اتمنى من القلب أن يثبته المولى على ذلك…

    شكراً أسامة 🙂

  19. O s a m a

    Esperanza:

    سيظل الوضوع على ما هو علهخ إلى أن يتعلم المواطن المسؤول أن هناك مواطنين غيره أكفاء ويعتمد عليهم.. ..

    الوعد:

    أحيانا أقول أن المواطن هو من ظلم نفسه بنفسه و أتاح الفرصة لأولئك لكي يتسلقوا عليه!

    عابر سبيل:

    و إن شاء الله تكون وقعته سودا.. و قاتلة..

    جاسم:

    شكرا على مرورك..

    رمزي:

    هو أصلا بقى حد يشتغل فيها؟.!

    وتر:

    بالفعل مظلومين..و لكن الله المستعان..

    قطر الندى:

    هربوا لأنهم وجدواالبديل الأفضل.. و براتب أفضل..و حياة أفضل!
    يا ليت ترجعين إلى أرشيفي لكي تعرفي معنى الحياة في البحر!

    أوركيد:

    و أنا أيضا أشاركك الشك!

    أراميا:

    تساؤلاتك.. قلبت لدي المواجع…و لدى كل واحد منا اشتغل لهذه الشكرة البغيضة..

    أبو مروان:

    هي و الله صدقت في هذا..

    محمد وافد عربي:

    لم أكتب هذا المقال للقدح في الوافدين أو النيل منهم.. فكان بإمكاني أن أفصح عن جنسية ذلك المدير… و لكنني أحببت أن أبين أن هناك أشخاصا من خارج البلاد و للأسف عرب.. يعضون الأيادي الكريمة التي وفرت لهم هذه الحياة الرغيدة و التي أجزم أنها لن تتوفر لهم في بلادهم و بدلا من أن يساعدوا على نهضة البلاد و شباباها تجدهم بالعكس تماما يخاربون ابن البلد… و يبذلوو كل ما بوسعهم للنيلا منهم…
    هناك أيضا المواطن الذي يفعل نفس الشيء وقد انتقدت أيضا المدير المواطن لأنه أتاح الفرصة لمن أسفل منه ليرتع ويرمح على كيفه.. فأظن الكفة متوازنة هنا..

    عابرة:

    حسد و حقد و بغضاء.. كلامك صحيح للأسف فحتى المدراء المواطنين كانوا يحسدوننا على الراتب الذي كنا نستلمه مع أنه لا يتوازى أبدا مع المجهود الذي نبذله في البحر..

    باغي الشهادة..

    و ما أدراك يا أخي.. ربما هنا أسوأ!

    ولي عودة

  20. KHALID

    كم حزنت لقراءة هذا المقال وبالفعل تمنيت لو اني لم أقرأه من الأساس..

    أين انتم يا من تنادون بشباب الوطن, أين انتم عن من صمد من اجل هذا الوطن..

    كان الله في عون صديقك عبدالله, شاب طموح اطاح بكل تلك الظروف الصعبه من اجل الإرتقاء بعلمه وعمله..

    لكن ثق بأن له مكانة في هذا المجتمع وإن لم تكن في تلك الشركه, فالباب مفتوح والله لن يضيع علمه سدا..

    وكما قال الشاعر:

    إذا ما غامرت في شرف مروم .. فلا تقنع بما دون النجوم

    لم ينتهي المطاف وان كنت تملك الشهاده في يدك, فأنت ثروه لن تضيع بإذن الله..

    كان الله في العون..

  21. بنت كندا

    ومانيل المطالب بالتمني ولكن تأخذ الدنيا غلابا …دائما نسعى من إثبات وجودنا وتقبل التحدي ونكافح ونتعلم ونغترب من اجل العلم . وأعتقد هذا يعطينا دافع أكبر للإنتاج عندما نعود لبلداننا فنسعى للتطوير وتحسين الأوضاع, تجاربنا نأخذها فتكون لنا أرصده في الصبر فنعبر بما كتمنا طوال تلك السنين بالنجاح والتقدم والرقي الذي بدوره يعمل على تطوير بلاده وتحسين اوضاعها والسعي بها نحو التقدم فالنجاح والوصول للقمه غايه كل انسان طبعا حيث يتحمل كل المصاعب لتحقيق مراده وهدفه في أي عمل نقوم به لتحريك دفة الحياة وإلا فلن نكون ممن إستفاد من تجاربه وإلا فلن نكون إلا من كانت لديه كلمات فسطرها وعبر بها خير تعبير وإلا فلن نكون سوى حنظله لا طعم لها ورائحتها نتنه .. لافائده منها تذكر,,,ولكن عندما نسعى ونتعب وبالاخير لا نجد من يهتم او يجعل لنا اي اعتبار فهنا تتحطم امال كل من ساهم وكافح من اجل الوصول للقمه وكما هو الحال للاخ عبدالله حيث قضى طيلة ايام عمره بالدرسه للنيل البكالرويس والماستر وبالاخير يعامل كمعامله أي شخص اخذ دوره بالسلامه بأي معهد ويقارن بمستواهم

    كم شعرت بالحزن والالم وانا ارى امل ومستقبل انسان ناجح ومكافح ينهار انسان يعتبر فخر وثروة عظيمه للوطن

    ولكن كما ذكر الاخ بالاعلى اذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بمادون النجوم

    حيث بالفعل المطاف لم ينتهي وانت تمتلك شهادتك بيدك وان الله لا يخيب اجر من احسن عملا…

    تمنياتي للاخ عبدالله التوفيق والنجاح وتحقيق جميع اماله واحلامه بأذن المولى تعالى

  22. بنت الغروب

    آمين يا خوي

    وربي يصبر ربيعك عبدالله أكثر

    ويعطيه المنصب الي في باله 🙂

  23. ali

    thanks brother for this great article which you wrote

    sorry for writting in english but i don’t have an arabic key board

    i’m one of ngsco officers & i know abdullah very well & its sad to hear that they are rewarding him in this way

    but alhamdolellah the arabic guy who you mean is gone now & even the general meneger

    i hope that the new people are going to improve the companey & there are some efforts to improve the uae officers career

    i have met the new general meneger & it seems that he came to correct all the mistakes which were done by the previous people specially all the matters related to uae officers

    well hopefully every body gets what he deserves & good luck for every body specially my friend abdullah

التعليقات مغلقة.