17 / 11 / 2004 7 (4033)

جت سليمة!

يبدو أن الفيروسات عرفت طريقها هذه الأيام إلى ذاكرتي و أصابتها بالضعف و قلة التركيز، فبداية من فقداني لحقيبة الكاميرا عند ذهابي إلى لندن الشهر الماضي و من ثم نسياني لبطاقة الإئتمان عند موظف الإستقبال في الفندق قبل أن أستعيدها عبر البريد في اليوم التالي، أما الطامة الكبرى فكانت عندما أضعت البارحة محفظة نقودي خلال تسوقي في إحدى المراكز التجارية، صحيح أن المبلغ الذي كان بداخلها لم يكن يتجاوز العشرين جنيه إلا أن أهميتها كانت تكمن في بطاقات الهوية و بطاقات السحب الآلي بالإضافة إلى بطاقات الإئتمان المحفوظة بداخلها، و ضياع كل ذلك كان كفيلا بضياع كل ما تبقى لدي لكي أعيش حياة كريمة و أن أفترش الحصير على الأرض حتى آخر الشهر على الأقل!!
walet
و لولا ستر الله بعد أن أشارت علي زوجتي بسؤال أحد موظفي قسم الترفيه في المركز الذي قام بمجموعة من الإتصالات مع زملائه ليبشرني فيما بعد بخبر عثورهم على المحفظة المفقودة، و مرة أخرى تأكدت أن الدنيا مازالت بخير و أن فيها أناس مازالوا يتمتعون بصفات النبل و الأمانة حتى و إن كانوا يدينون بدين غير ديننا و لهم عادات غير عاداتنا.
أذكر أن موقفا مشابها حصل لي قبل سنتين تقريبا عندما أضعت محفظتي في متجر من متاجر الملابس الشهيرة في العاصمة أبوظبي و لم أنجح في استعادتها إلا بعد أن قمت بإعطاء موظف الأمن العربي الجنسية مبلغ محترم كـ(إكرامية) استلمها مني و هو حانق بحجة أن غلة المحفظة كانت كبيرة و أنه كان بمقدوره بكل سهولة أن يستولي عليها و على ما فيها و لا من شاف و لا من درى!… و تقولون بأنني متحامل على العرب؟!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” جت سليمة! 7

  1. علي

    انت تذكرنى بموقف حصل لي في مطار بومباي
    حيث اضعت حقيبة صغيرة تحتوى على مبلغ مالي بالدولار والريال السعودي والريال اليمني وتذكرة سفر لم استخدمها لخط القاهرة-عدن وبعض الاغراض الاخرى

    وبعد ضياعها بأكثر من ساعة … احضرها امن المطار ولم ينقص منها قرش واحد

    تذكر ان هذا الموقف في الهند .. وهذا دليل انه يوجد في كل مكان اشخاص مازالوا يحملوا بين جنباتهم الكثير من الوفاء والأمانة

  2. الحياة

    الظاهر أن الله حامنك وميسر لك أمورك ترا ضياع الكاميرا تتعوض بس المحفظة صعبة ,اقترح عليك اقتراح حاول أن تحمل معك حقيبة كبيرة تسد حاجياتك ويبقى بها فراغ ولا تضعه في جيب البنطال أو أجعل الأهل يساعدونك
    وبالتوفيق في كل رحلتك
    جعلها الله رحلة خير عليكم

  3. أسامة

    علي:

    بالتأكيد كنت سعيدا عندما عثرت على المحفظة المفقودة..خصوصا و أنت في بلد غريب عنك… فمن منا يريد أن يعايش هذه اللحظات الصعبة و هو بعيد عن بلده!

    الحياة:

    الظاهر بحتاج إلى شنطة حريمية أعلقها على كتفي علشان أضمن أغراضي:)
    حاليا جيوب الجاكيت تسد.. و لكن المشكلة في تعدد الأشياء!!

  4. Black X

    ذكرتني بموقف حصل للوالد أثناء عودته من دبي الى السعودية , ففي المطار و أثناء شراءه للقهوة نسي محفظته عند الكاشيير و بها جميع بطافاته الشخصية و الجواز أيضاً (محفظة كبيرة :)) و لكن الحمد لله اكتشفها أحد المسافرين (الأجانب) و أعطاها أمن المطار الذين بدورهم أعطوها الوالد.

    الشاهد بألا تنسى المحفظة و اجعل لها الأولوية , أنسى أي شي آخر ما عدا هيا لأهميتها , و كما نصحك أحد الأخوة احمل معك شنطة أفضل من الجيب.

  5. أسامة

    Black X :

    الظاهر مو أنا الي بس جت معاي سليمة:)

    النسيان فعلا مشكلة..خصوصا عندما تكون مسافر فضياع حقيبة أو أي من المتعلقات يكفل أن يعكر صفو باقي الرحلة..

    شكرا على المشاركة:)

  6. Pingback: d135ae7

التعليقات مغلقة.