1 / 8 / 2008 10 (1648)

حديث الملايين..مع أصحاب الملاليم!

تجلس في مجلسهم فلا تسمع سوى لغة الملايين…

فهذا يتحدث عن تأجير  بنايته  بمبلغ 15 مليون…

وآخر يحكي قصة المستودعات التي بناها في المنطقة الصناعية برخص التراب و كيف أنه رجع قيمتها من الأيجار خلال سنوات قليلة..

وثالث أتم للتو بناء سكن العمال في الحوض الفلاني… و أجر الغرفة بـ 4000 درهم شهريا…و هو يقهقه: هاهاها..

و يعود الأول للحديث عن رفعه لإيجار الشقق في  البناية بنسبة 100% ومن رفض من المستأجرين…فمصيرهم (الشلوت) ..فعشرات غيرهم يبحثون عن سكن بأضعاف مضاعفة..ومش ملاقين!

فيحكي له الثاني عن (التكتيكات) التي استخدمها لطرد أحد المستأجرين الذي (عصلق) معاه..والأول ينصت باهتمام!

و يصرح الرابع برغبته في بناء مصنع وعن البنوك التي عرضت عليه الملايين…كتمويل!

-ما رأيكم…هناك مالك عرض علي أن أستثمر بنايته بمبلغ مليون خمسمائة في السنة…هل هي صفقة مربحة؟

– يضرب ويقسم باستخدام حاسبة الهاتف الجول قبل أن يصرخ قائلا:

والله إنها مربحة و ستين مربحة..و إذا ما تريدها..حولها علي!..

في كل ركن من أركان المجلس تعقد صفقة…وتتم بيعة…و أنت يا صاحب الملاليم ..عليك أن تاكل تبن و تسكت و أن تدعو الله أن لا يجعلك في يوم من الأيام تقع تحت براثن أحد منهم!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” حديث الملايين..مع أصحاب الملاليم! 10

  1. وليد الباشا

    لا يا عزيزى..
    بالرغم من انها اول زيارة لمدونتك ، اسمحلى ان استوقفك يا صاحب الملاليم..
    فانا يوما ما كنت صاحب ملاليم ولكنى لم أجلس اتفرج على اصحاب الملايين وانا امصمص شفتاى ، ولا انظر اليهم بعين الحقود . ولكنى نظرت اليهم بعين الطموح وراودتنى روح المثابرة والعمل .
    بدأت حياتى من تحت الصفر وخضت مشروعا تلو المشروع حتى استقر بى الحال فى شركتى التى أسستها منذ العام تقريبا وبها الآن 15 موظف وثلاث موزعين والحمد لله .
    وها أنا ذا أخطوا خطوات جاده لأتخلص من تلك الملاليم التى تحكى عنها.
    اعذرنى ان كنت اطلت أو تطاولت ولكنى تمنيت لو كان حديثك لأصحاب الملاليم أن يستيقظوا من هذا الثبات الذى هم غرقى فيه

    من حقك أن تحزف تعليقى
    ومن واجبى أن أنقذ أمتى

    آخر ما كتب وليد الباشا في مدونته:24 عاما … وتمر السنون!

  2. سنمار

    رزقك الله يا اسامة من فضله في الدنيا, ومتعك بالفردوس في الآخرة.

    لعله لا يضايقك ان وجود الاثرياء بقدر ما يؤلمك وجود الطبقية الواضحة في بعض مجتمعاتنا, اما فقراء او اثرياء, او ربما وجود نفوذ كبير للاثريا يتسبب في تحقيق مصالحهم بينما يتم عرقلة مشاريع الفقير لانه معدوم ولا نفوذ له, وبالتالي الشكوى من غياب المساواة في التعامل.

    على اي حال ارى في حديث وليد نظرة واقعية ومن زواية مختلفة.

    آخر ما كتب سنمار في مدونته:أتاكم جوجل بالنول

  3. أسامة

    وليد الباشا

    يبدو أنك لا تمتلك حسا ساخرا و لم تفهم المغزى من هذه التدوينة أخي وليد..

    أناأتكلم عن جشع بعض أفراد هذه الفئة و كيف أنهم لا يتورعون عن طحن أفراد الفئة الفقيرة..
    لا أدعو عنا إلى التفرج.. و لا للمضمة على حد قولك.. و لكن أدعو للعدل و الرحمة.. و عدم التباهي الزائف أمام الناس..
    و بالمناسبة ليست هذه زيارتك الأولى للمدونة:)

    سنمار..

    هذا ما عنيته البضبط يا سنمار..شكرا على مرورك.:)

  4. عمر الزعابي

    سبحان الله

    تستغرب كيف تجد قلوب بعض الناس لا تتورع عن القاء عائله باكملها , بابنائها و وبأطفالها الرضع الى الشارع من اجل زياده رصيدهم في البنوك

    عجبي لمثل هؤلاء

    احسبهم يظنون انهم غير محاسبين عن افعالهم

    لو كانت فيهم ذرة ايمان بالاخره وبعقاب الله لما اظن انهم اقدموا على فعلتهم

    احيانا افكر بانهم ورثوا هذه البنايات والاموال ولم يتعبوا فيها

    فمن تعب لجمع هذه الاموال فهو مدرك لبدايته وكيف عانى الامرين حتى اصبح ما هو عليه ولا اظنه يفعل بالناس ما يفعله الاغلبيه هذه الايام

    من ابتعد الدين عنه فماذا تنتظر منه الا هذه الافعال الخسيسه

    ما اقول الا الله يرحمنا برحمته , فمن طرد الناس من غرفه او غرفتين فليتذكر ان له موعد مع غرفه لا تتعدى المترين طولا والمتر عرضا وحينها سيعرف جزاء ما يفعله بالناس .

    تحياتي لك اخوي اسامه

  5. أسامة

    عمر الزعابي..

    المشكلة أنهم نسوا أنهم قبل فترة كانوا هم أيضا مستأجرين و من أصحاب الملاليلم…

    عابرة…

    خليها تجي بالأول بعدين بنحول جزء منها:)

  6. أمة الله

    وأخييييييييييييييراً

    تعبت من كثر ما حاولت أريد المدونة تشتغل معاي وما في فايدة!!! كل مرة (خطأ404) لا في البيت ولا في الدوام وبالخصوص الدوام… لأني أحب آخذ بريك قراءة

    مبروك اللوك الجديد يا بو عامر… ألوان هادئة جداً…

    والحين ببدأ أقرأ الأشياء الي فاتتني ومن ضمنها هالمقال 🙂

  7. أسامة

    الله يبارك فيك يا أمة الله..

    اعتقد ان المشكلة في البروكسي..بس من الدوام غريبة..المفروض يكون لهم بروكسي خاص!

  8. مرشد المهيري

    لي تعليق على كلام الأخ وليد
    الذي يتضح لي أنه اساء الفهم

    يا استاذي الفاضل
    أبو عامر ذاته يسعى كما سعيت و لا زلت تسعى أنت
    وأنا أسعى كذلك
    وستجد كل [ رب أسرة ] على وجه الخصوص يسعى لكي يؤمن [ الملاليم ] التي يبدو أنها لا تعجبك

    عموما ً نرجع لصلب الموضوع

    تذكر أسامه ذاك المفتري الذي سوّر بنايته لكي يضيق على المستأجرين في النادي السياحي ؟ و الذي تحدثت عنه الصحف حينا ً من الدهر ؟

    ذاك يا سيدي أحد المغفلين الذين أستغفلهم بعض العقاريين فأوهموه أن هذا العقار يدر عليه سنويا ً تسعة ملايين فأخذ تمويل من البنك و اشترى البناية ب45 مليون
    فلم تدر له إلا كما تدر الناقة العجوز العجفاء يعني حوالي ما بين مليون ونصف إلى ثلاث ملايين

    فأضطر إلى رفع قيمة الإجارات ولكن لجنة المنازعات كانت له بالمرصاد

    لعلمك الكثير من الأغبياء وقعوا في مصيدة مثل هذه

  9. وليد الباشا

    اعتذار واجب وتوضيح لابد منه
    أخى أسامه
    يبدوا اننى قد خالفت الصواب ، اعزرنى فانت على حق فأنا لا أمتلك حسا ساخرا.وان كان مرادك هو ما وضحته لى فى تعليقك فنعم المراد.

    عزيزى مرشد
    أنا لست ( رب اسرة ) فأنا لا زلت عزب… الملاليم التى لا تعجبنى تربيت عليها وتعلمت انها هى التى تصنع الملايين.

    لكم وفير الشكر على حسن الحوار

    آخر تدوينة كتبها وليد الباشا في مدونته:24 عاما … وتمر السنون!

التعليقات مغلقة.