Close

عام آخر مضى.

بالصدفة اكتشفت أنني اليوم قد أكملت عامين بالتمام و الكمال منذ أن قمت بإطلاق هذه المدونة، حقيقة لم أكن أتوقع أن أستمر في الكتابة إلى يومنا هذا و كم من مرة فكرت فيها أن أرفع الراية البيضاء و أعلن انسحابي من عالم التدوين، فقد تمر علي أيام تنتابني خلالها هواجس غريبة فأسأل نفسي فيها ماذا قدمت خلال هذه الفترة لزوار المدونة؟ أقلب أرشيفي أبحث عن مقال مفيد فلا أجد شيئا يرضيني، مجرد قصاقيص متفرقة و أمور شخصية لا أعتقد ان أحدا يهتم بمعرفتها، ربما استثناء بعض المقالات التي (آمل) أن تكون ذات فائدة تذكر!

أحيانا أقارن نفسي بمدونين آخرين و أحاول تصنيف موقعي بينهم، فلا أجد لي مكانا يناسبني، بل أجد انني حشرت نفسي بينههم حشرا، فذاك الذي يكتب عن التقنيات و آخر مهتم بأخبار البيئة و تلك التي تكتب عن الأدب و آخر يكتب عن أنظمة التشغيل أما أنا فجالس هنا أخربش بقلمي الرصاص و أنا أظن العالم من حولي يقرؤون هذه الشخابيط و ينتظرونها بفارغ الصبر و أنها حديث المجالس و المنتديات، و لكن الحقيقة المرة بالإمكان تلخيصها بكلمتين فقط: ” لا شيء…و لا أحد”!!

أغبط كثيرا أخي عبدالله على نشاطه، فلو كانت هناك جائزة للمدونين الأكثر تأثيرا فهو يستحقها بلا منازع و بدون مجاملة، فكم من شخص تتلمذ على يده و استفاد من علمه الغزير بل إن تأثيره امتد إلى أفق أرحب من ذلك بكثير، و لا أنسى أنه له الفضل بعد الله في إطلاق هذه المدونة و متابعتها خطوة بخطوة فله مني جزيل الشكر و خالص التقدير.

(1622)

22 thoughts on “عام آخر مضى.

  1. شخصيا أصنف مدونتك ضمن المدونات التي تتطرق للقضايا الاجتماعية التي في نظري لا تقل أهمية عن الحديث عن التكنولوجيا والتقنية والأدب الخ

    هناك فرق بين من يتحدث عن حياته الخاصة للفت النظر إلى قضية ما (هذا الذي تفعله) وبين من يسرد علينا تفاصيل حياته اليومية لتضيعة أوقاتنا 😉

    لا تقارن نفسك بالآخرين فكل مدون وله اهتمامات يعبر عنها من خلال مدونته

    بعدين، لا تنسى انه تم استضافتك في برنامج اذاعي واجريت معك مقابلة صحفية لا تكون طماع
    P:

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخ أسامة منذ إنطلاق مدونتك وأنا أحرص على متابعتها لأني أرى فيها طرح لمواضيع هامة بأسلوب ماتع قل ما نجده في أحد الكتّاب .
    أما بالنسبة للأخ سردال فينطبق عليه
    على كتفيه يبلغ المجد غيره *** فما هو إلا لتسلق سلما:)
    فالجميع تعلم منه وأنا شخصياً تعلمت منه الشيء الكثير لكن للأسف لم نقدم له شيء يذكر , أنا أتمنى بالفعل أن نقدم له ولو شيء بسيط كشراء بعض الكتب أو غيره.

  3. مرحباً أخي العزيز …. يسعدني ما تكتبه … و ما يشدني إلى مقالاتك هو ( الصراحة) … و أما المواضيع الذي تكتبه … لا يخرج عن دائرة أهتماماتنا … لا إنتقاصاً لقدرك الكريم … بل هذا ما نحن نريده فعلاً … لا لأصحاب الأبراج العاجية … فنحن نريد لغة محكية نفهمها … لنستطيع أن نتنفسه … لا طلاسم الشيزوفيرينيا تجعلنا نتخذ وضعية القرود … لا نسمع لا نرى لا نتكلم … و منطق القرود الصموت … تحياتي

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الله يهديك أخويه أسامه إذا إنته تقول هالكلام عيل أنا شو بقول عن مدونتي
    إلي قد سكرتها وعاودت فتحها بعد إلغاء الكثير من الأمور الشخصية التافهه وإبقاء ماأعتقد إنه مفيد
    ورسم منهاج طرح لقضايا إجتماعية أو سياسية بشكل بسيط يصل للعامة

    نعم كثير من المدونات ذات الإهتمام التقني والأدبي والي مكتوب بالإنجليزي
    بس عن نفسي مدونتك بالنسبة لي مثل بيت أخ عزيز لابد أن أزوره وأشوف أخباره وتجاربه إلي تثري معلوماتي

    فلا تقلل بقيمة هالمدونه

    وعن عبدالله ماشاءالله عليه
    مع إنه صغير فالسن لكنه بالنسبة لنا المعلم، نعم والله هو المعلم…

    فخلنا نقول كل عام ومدونتك بخير وننتظر منك ومن سردال وأخويه مبارك وبوخليفه وديجيتال مايند والعديد من أصحاب المدونات أن يستمروا في العطاء فالمدونات أصبحت تنافس المواقع الإخبارية والمنتديات

  5. حرام عليك!!
    لاشي ولا احد

    كلنا نتابع مدونتك بشكل يومي او اسبوعي على الأقل
    مو شرط تتخص بمجال معين وتكتب عنه عشان الناس تتابعك
    يكفي رقي نظرتك للحياه واحترامك للاخرين
    الله يوفقك
    وعقبال العشرين سنه يارب 🙂

  6. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

    اخي اسامة و القراء الكرام ،، منذ اليوم التي قادتني الصدفة لمدونتك و منها لمدونة سردال ، ونا متابع بإنتظام لما يكتب في كليهما يوميا. إن إضافاتك الشخصية على حياة العديد من قراءك (وأنا من بينهم ) و لا شك كبيرة و مهمة.
    سمعت على امارات إف إم هذه العبارة “مفترق طرق الحياة ، بدون إشارات مرور” ، و هذه العبارة تنطبق تماما على مدونتك: إنها هي إشارات المرور بالنسبة للكثيرين. لأننا نولد في الحياة بدون كتيب تشغيل لأقوى جهاز حاسوب على وجه الأرض (عقلنا ) ، فإننا بحاجة دائما لقراءة ما يمس حياتنا الشخصية بإنتظام ، و لأننا سئمنا الكلام النظري – الذي يلاحقنا من طور الدراسة في المدرسة الى ماشاء الله وحنا نربي عيالنا – فإننا بحاجة لمدونتك و مدونات الأخرين الذين يكتبون عن أحداث شخصية لعكس رؤية خاصة بمجتمعنا و بإهتماماتنا الخاصة. صدقني لن تكفي أن تقرأ عن أنظمة التشغيل لكي تستخدمها !! و كذلك نحن البشر بحاجة لمدونات تشبه مدونتك لنتعلم منها كيف نطبق ما تعلمناه.

    نهاية ، أرجو من الله العزيز أن يمدك بالصحة و العافية لمتابعة التدوين و إرشادنا في مفترق طرق الحياة.

    خالص الأمنيات.

  7. السلام عليكم

    وان شاء الله تستمر في طرح قصاصاتك او كما قلت خربشات

    واني اتمنى لو لي القليل من هذه الموهبه التي لديك اخي العزيز

    وبالعكس انني ارى هذه الكتابات اللي وضعتها فهي من واقعنا وليست من وحي الخيال

    ومن وسط المجتمع بالتحديد وهذا هو الذي جذبني اليك او الى مدونتك الرائعه ..

    واسلوبك المرح والساخر … هو ملحها 🙂

    وتمنياتنا لك بالمزيد من التقدم … وعقبال ميه سنه 🙂

  8. كالعادة أختلف معك يا سيد أسامة

    فائدة الموقع هو الفرصة لتبادل الأفكار بين أطراف مختلفة وإتاحة الفرصة للحوار الهادئ والعقلانية

    أخالفك في كثير من أرائك ولكن أقرأ مدونتك على الرغم من ذلك. لأنني لن أتعلم أي شيئ جديد لو تحاورت فقط مع من يتفق معي دائما

  9. هل تصدقون أنه منذ مدة سنة وأنا أتابع مجموعة من المدونات من بينها مدونة الأخ أسامة من دون أن أضع ولو تعليقاً واحداً ولو بسيطاً … !!

    ولا أخفيكم أنني كنت أقول في نفسي : وماذا سيزيد هذا التعليق .. ماذا سيغير .. ماذا سيضيف ؟؟

    وفي لحظة سكون… وقف لأسأل نفسي :

    ماذا لو أن كلاً منا قرّر أن يحتفظ برأيه وبأفكاره وبأحلامه وأن لا يطلع عليها أحد ؟ ؟

    بالله عليكم كيف سيكون العالم ؟!!

    إلى الأمام عزيزي أسامة …

  10. سلام الله عليكم

    بالعكس أخي الكريم أسامه .. مدونتك تذكرني بالأعمدة المهمة في الجريدة و المجلة .. التي لا نتستغني عنها .. تناقش قضايا مهمة و تلفت نظرنا إلى أجزاء من حياتنا اليومية تحتاج إلى إعادة نظر ..

    كم أتمنى أن أقوم بتصميم موقع شخصي أعرض به أفكاري .. حتى إذا كنت نسياً منسياً يبقى شي من بعدي يفيد الآخرين و ينفعهم ..

    أشعر أنه أيضاً أفضل من ناحية تركيز الجهد ..

    بارك الله فيك .. و جعل ما تكتبته في ميزان حسناتك ..

    و نظرك إلى ماقمت به صحيح .. فنحن نحتاج إلى أن ننظر في أعمالنا .. و نقيمها من فترة إلى أخرى ..

  11. أحرص على متابعة مدونتك يوميا تقريبا منذ ما يقرب العام ..
    كنت أبحث عن موضوع ما في محرك البحث Google .. فوصلت إلى هذه المدونة الرائعة ..
    ومنذ اللحظات الأولى أدركت بأني أعرف صاحب هذا الأسلوب في الكتابة .. وأنه هو نفسه كاتب المقالات التي كنت أهوى قرائتها في صفحة رأي الناس بجريدة الاتحاد .. مما يدل على أنك أخي الكريم صاحب قلم مميز وله طابع خاص ..
    مدونتك لا تقل قيمة عن المدونات الاخرى .. فنحن نحتاج إلى القراءة في شتى المجالات .. والذي لا أجده في مدونة أخرى قد أجده هنا .. والعكس صحيح ..
    قد لا نعلق على مقالاتك ولكن تأكد من أننا متواجدون هنا دائما ..
    اتمنى لك ولمدونتك المزيد من النجاح والتقدم ..

  12. Esperanza:

    الاستضافة الإذاعية و المقابلة الصحفية أعتبرها فرصتان نادرتان لا أعتقد انها ستكرر مرة أخرى:)

    Digital Mind:

    أشكرك على كلامك الطيب.. ظننت لوهلة أنني أكتب لنفسي:)

    شهاب:

    بارك الله فيك.. و اتمنى أن أكون دائما عند خسن الظن.

    k.a.uae:

    و إنت بخير..

    قرموشة:

    يسعدني كثيرا أن تكوني أحد متابعي قلمي المتواضع..و أحد المشاركين المتفعلين مع قصاقيصي البسيطة… تمنياتي لك بالتوفيق في دراستك و العودة إلى أرض الوطن سالمة غانمة..

    سعلوه:

    لاشي.. و لا أحد… عندما أشعر أنه لا فائدة من الكلام!

    محمد الشبلي:

    أحرص دائما على نقل بعض من تجاربي لعل و عسى يجني القارئ منها فائدة تعينه في المستقبل لكن ما دفعني لكتابة هذا الكلام بعض الانتقادات الت يوجهت إلى بأنني أكتب لمجرد لفت الانتباه…و هذا ما أثارني بالفعل!
    أشكرك حزيل الشكر على دواتك الطيبة…

    عبدالله:

    بارك الله فيك..

    راعي سوالف:

    و هل تعتبرني صاحب أسلوب؟ كما يقول سردال دائما.. القراءة مفتاح للكتابة فاحرص على اقتناء هذا المفتاح:)

    إيهاث:

    حتى في هذا الموضوع تخالفيني فيه؟
    يبدو ان نقطة التلاقي بيننا مستحيلة…:)
    أحيانا أعتقد أنك لا تقرئين لي إلا لتخالفيني ههه..

    عبدالرحمن:

    بالعكس يا أخي الكريم تعليقك دائما ذو فائدة حتى لو كان مجرد كلمتين فقط…
    أشكرك على مرورك و كلامك الطيب..

    نور أبوظبي:

    أعمدة مرة وحدة.. مازال المشوار طويلا لكي أصل إلى مستوى أحد كتاب الأعمدة إلا أن هذا لا ينفي أنني أحلم بأن يتحقق لي هذا الشرف.. و لكن ليس في الوقت الحالي.
    لمذا لا تقومين بإنشاء موقعك الشخصي.. الموضوع سهل جدا و بسيط.. و أنا و الأخ عبدالله مستعدين أن نساعدك في تحقيق هذا الحلم..

    فاطمة:

    ذكرتيني بأيام راي الناس… هل أنت فاطمة التي اختلفت معها في الرأي حول مقال (التوطين)؟

  13. عيد ميلاد سعيد صديقي اسامة …
    و كل عام و مدونتك بالف خير …
    انا اتريا منك كيكة بهل مناسبة السعيدة …
    و ياريت لو اتكون من كيكة ماربل …
    عاد انا ماصدق احصل مناسبة عشان اطلب عزيمة …
    المهم اتمنالك كل التوفيق في حياتك و عملك و انشالله من احسن لاحسن …

    اخوي سعيد المهيري لك مني بدل البوسة …عشر بوسات … و كلهم على راسك.

  14. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

    أخي أسامة ، أود لفت انتباهك – و كذلك القراء الكرام – لنقطة مهمة غاية في الأهمية ، بخصوص الرغبة في لفت الإنتباه ، و لكل من يقول ذلك:

    “صدقني ليس عيبا مطلقا الرغبة في لفت الإنتباه ، و الرغبة بالشهرة ، والرغبة بالمال – مثلا- بل إن هذا هو الشئ الطبيعي في الحياة : فمادام لك دافع للكتابة سوف تستمر في الكتابة ، و عند إنتهاء هذا الدافع سوف يتوقف قلمك عنها. أنا لا أفهم لماذا الناس هنا في هذا المكان من العالم يعتقدون أن الإنسان يجب أن يقوم بما يقوم به فقط من أجل الخير !!!وأنه يجب أن يولد كاتبا ليكون كاتب ! و ليس أن يكون له هدف يسعى لتحقيقه من خلال الكتابة و محاولة تطوير إسلوبه !! ليس الغلط مطلقا من الشهرة او الرغبة في لفت الإنتباه و لكن الخطأ الأكبر هو إستعمال الطرق المخالفة لقيم المجتمع و الدين للوصول لذلك. أتذكر العبارة التي قرأتها في كتاب ديل كارنيجي – دع القلق وأبدء الحياة : “لا أحد يرفس كلبا ميتا” !! و لو لم تكن هذه المدونة الرائعة تحظي بإحترام الأخرين و قد قدمت الكثير لزوارها ، صدقني لن يلتفت أحد للتعليق عليها أو محاولة التقليل من هدفك بها !!!.”
    أخي أسامة : لا تهتم بهؤلاء الراغبين في إمتصاص طاقاتك و تحويلها لمجرد “أحلام تراكمت عليها السنين” ، بل راجع اهدافك يوميا و حاول تحقيقها بكل قوة ، و لتكن نيتك خالصة لوجه الله تعالى في تحقيق هذه الأهداف ، فإن أعطاك الله شهرة و قدرة على لفت الإنتباه فلتوجهها لخدمة دين الله و خدمة مجتمعك ، و إن لم يصبك رحمة في تتحقيق ما تتمنى ، فإحتسب عند الله اجرا و الله عنده خير الجزاء.

    خالص تمنياتي بالتوفيق.

  15. لن أستطيع أن اعطي أسباب لاستمراري في متابعة مدونتك
    ولكنني أحبها وأحب قراءة موضوعاتك
    وفقك الله وجعل كل حرف ميزان حسناتك

  16. الراعي غير الرسمي:

    أشكرك على التهنئة.. و الكيكة بتاكلها إن شاء الله مع انتقالي للبيت الجديد:)

    محمد الشبلي:

    أسعد كثيرا عندما أقرا أي تعليق لك فدائما ما أستفيد من نصائحك القيمة و أتمنى من صميم قلبي أن تقوم بإنشاء مدونة خاصة بك و ستجدني زائر دائم لموقعك كما أنت تشرفني في مدونتي المتواضعة..

    أبو رقية:

    حياك الله أخي الكريم وجودك بالتأكيد شرف لي و يسعدني كثيرا 🙂

Comments are closed.