Close

سترونني كثيرا !

كالعادة فشلت للمرة الألف في الالتزام بالوعد الذي قطعته لكم بالتدوين بشكل مستمر وبوتيرة ثابتة، أحتاج أن أبسط هذه العملية وأتخلى عن تعقيدات الكتابة والتدقيق في اختيار المفردات، لست ناشدا للكمال او perfectionist  كما يقولون، لكن أحب أن تكون أفكاري مرتبة وعباراتي واضحة.

لا أعتقد أنكم بحاجة لتخمين سبب هذا الانقطاع، كنت منهمكا وبشكل كبير في معمعة تشطيبات البيت، الحمدلله قطعت أشواط كبيرة في عدد من البنود المهمة، انهيت تقريبا من تركيب جميع أرضيات البيت والجدران، تم تركيب وحدات التكييف الداخلية وأعمال الديكورات في السقف تسير على خطى ثابتة، البند الوحيد الذي يتسبب في تأخير العمل هو بند الحجر، أعتقد أنني اتخذت قرارا خاطئا باعتماد الحجرالطبيعي ككسوة للواجهات الخارجية، لو عاد الزمن بي للوراء لتوجهت نحو الحجر الصناعي لكي أتجنب التأخير الحاصل بسبب عدم التزام مورد الحجر بمواعيد التوريد.

ختاما… حصلت لي أحداث كثيرة على مستوى العمل والحياة الشخصية، للأسف لا أستطيع أن أفصح عنها الآن، ربما سأسردها في يوما ضمن سيرتي الذاتية التي أنوي نشرها بعد تقاعدي من الوظيفة!

كل ما يمكنني قوله أنه بات لدي متسع جيد من الوقت لكي أمارس فيها هواياتي التي أحبها مثل القراءة والتصوير والتدوين له نصيب بلاشك، سترونني كثيرا …فكونوا بالانتظار!

(125)

8 thoughts on “سترونني كثيرا !

  1. مرحباً بك يا أخ أسامة بعد غيبة طويلة، وأعانك الله على التشطيب.
    لا تقل أنك تنتظر المعاش، ما زلت صغيراً، لكن فكر في تغيير الوظيفة إذا جلست فيها فترة طويلة

    1. أهلا بك أخي معتز..
      واله هذه الايام ومع اامعطيات الجديدة الواحد منا صار ينتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر..أخبرني أحدهم أنه من الجيد أن تتقاعد وأنت في سن صغيرة لكي تتفرغ لعمل أنشطة أخرى وأنت تمتلك قدر كافي من النشاط والحيوية!

  2. عوداً حميداً وجعل الله منزلك عامر على طاعته
    اما مايخص الحجر الطبيعي كوني اعمل في التعدين
    ربما تكون رخصة محجر الذي التزمت معه منتهية وتم منعه من العمل حتى يتم تجديدها

    1. شكر لك أخي تركي…المشكلة ليست في رخصة المحجر فأغلب التجار ام،جودين مستوردين للحجر من سوريا والاردن ودول أخرى.. المشكلة في المصداقية …قليل منهم من يلتزم بكلمته وهذا سبب كرهي لهذا البند

  3. عودة حميدة عزيزي أسامة.
    أتمنى لك نهاية سعيدة بموضوع البيت.. فمهمها كانت المعوقات، يظل بناء بيت العمر أنجاز يستحق المعاناة.

    تحياتي الحارة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *