Close

متى سنتطور؟

عندما أرى حالنا وأتأمل في واقعنا المزري، أتسال بيني وبين نفسي، متى سيأتي اليوم الذي ننهض فيه و نصل إلى المستوى الذي وصلت إليه الأمم الأخرى، متى سيزول هذا المسمى الذي لطالما بغضته (دول العالم الثالث) والذي أصبح لصيقا كلما ذكر العرب والمسلمون؟

هل بالإمكان أن نصل إلى ما وصل إليه بنو الأصفر في الصين و اليابان و  أن نجاري صناعات بني الأشقر في أروربا و أمريكا، أم أننا فالحون فقط في التغني بحضارتنا الزائلة و البكاء على مجدنا المفقود في الأندلس و في الهند و السند و المغرب العربي؟

و لكن هاهي الأيام تثبت لي أن الطريق مازال طويلا والوقت مازال مبكرا جدا للحديث عن أي حضارة بمعناها المفهوم، أو حتى بوادر أمل لاسترجاع هذا المجد الزائل، فلا أظن أنني سأعيش لأرى هذا اليوم و لا حتى جيل أبنائي وأحفادي سيحصل على هذه الفرصة، فنحن لسنا سوى كما قال أحد السياسيين ( العرب ظاهرة صوتية) نصرخ و نشجب و نستكر بسبب أو بدون سبب، و إن تطور هذا الشجب فإنه يتحول إلى (تنديد).. و (تصعيد)..و على هذا المنوال!

كيف لنا أن نتطور ونحن نفتقد لأبسط مقومات التطور على مستوى الأفراد في الدول المقدمة، نعم نفتقد لأشياء كثيرة أعتقد أنها نواة التطور في أي مجتمع يسعى للرقي، هي بسيطة لدرجة أنكم قد تضحكون منها و تظنون أني بدات أفقد عقلي تدريجيا، و لكن لا يهم فطريق التطور وعر ويحتاج إلى همة و إليكم بعض من وصفات التطور السحرية!!

  • عندما يقف المراجع ملتزما بالطابور في وزارة أو دائرة حكومية –بكل أدب واحترام- منتظرا أن يحين دوره بدلا من أن يشغل نفسه بالبحث عن قريب أو صديق لكي ينهي له المعاملة بسرعة!

———-

  • عندما يتوقف السائق احتراما للمشاة عند خطوط عبور المشاة.

———-

  • عندما تتوقف الانتهاكات تجاه مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة من قبل ذوي المظاهر الكذابة!

———-

  • عندما تتوقف المرأة عن مزاحمة الرجل في الوظيفة وتدرك أن لديها رسالة أسمى من مجرد البحث عن المال!

———-

  • عندما تتحول المدرسة إلى جنة للطالب وليس سجنا له و….. للمعلم في نفس الوقت!

———-

  • عندما يدرك الفرد أن للوقت قيمة و للكلمة ثمن والمال وسيلة لا غاية.

———-

  • عندما يتوقف اللهاث الأعمى من قبل الشباب (الي مب شايفين خير) خلف الفتيات ( الي يدورن علي مب شايفين خير)!!

———-

  • عندما تتعامل المرأة مع المكياج على أنه وسيلة لإخفاء العيوب…. لا لإضافة المزيد منها!

———-

  • عندما تندثر ظاهرة الواسطة.. و تصبح في طي النسيان

———-

  • عندما يتذكر سواقونا المحترمين أن الطريق للجميع و ليس حكرا على أصحاب السيارات الفارهة والأرقام المميزة!

———-

  • عندما يترقى الموظف بناء على كفاءته ومؤهلاته و ليس بناء على عوامل أخرى مساعدة!

———-

  • عندما تكون العباءة ساترة.. لا فستان زفاف!

———-

  • عندما يعامل البنك العميل الإسلامي تعامل إسلامي.. و ليس مجرد مسمى.. و السلام!

———-

  • أخيرا… سنتطور بلاشك و لكن عندما تتوقف إيناس الدغيدي عن إخراج المزيد من الأفلام الإباحية!

(1040)

13 thoughts on “متى سنتطور؟

  1. نحتاج لكلمة سحرية قالتها سهير البابلي في مسرحية مدرسة المشاغبين

    الأخلاء
    مش مهم تكون بالهمزة او بالقاف ، المهم تكون عندنا كلنا

  2. لا أعتقد بأننا نستطيع أن نطبق ما قلته ..الأمر فيه صعوبة..
    إن طبقه عشر أو عشرون شخص فلن يطبقه الجميع 🙁
    فمازال عدد المتخلفين في مجتمعاتنا يزيد و يزيد..
    إلى متى سنستنكر أفعالنا؟
    إلى متى سنقدم النصيحة؟
    إلى متى سنعاتب بعضنا؟
    إلى متى ؟ و الجهل دمر بيوتنا..و منعنا من مواكبة الدول المتقدمة..
    و لكن ما زال الأمل موجودا..
    و ما زالت هناك أجيال تطمح لتطوير أنفسها و تقديم الكثير لمجتمعها
    فربما نسمع في بلادنا كما نسمعه في الغرب من علماء و صناعات …
    و ربما نلقى هذا في أحد من أبنائنا أو أحفادنا أو في أنفسنا فما زالت أبواب الحياة مفتوحة أمامنا 🙂

    و بالتوفيق إن شاء الله

  3. الوضع أكثر فألا مما نتصور ..
    لو إن فقط 5% فقط من الأمة تمكنت من الذي ذكرت و مسكت زمام الأمور و القيادة , ليس بالضرورة السياسية منها لكان وضع الأمة مختلف.
    نعم نحن نعتقد بأن الأمة تحتاج إلى نهضة جماعية , هذا صعب جدا (على الأقل حاليا) أما الطريقة الأقرب للحدوث هو تأهيل القياديين الذين يحركون الناس لتلك المفاهيم.

  4. شكرا أخ أسامة على طرحك لهذا الموضوع والحقيقة ارجوا ان تعمل سلسلة من المقالات الخاصة بهذا الجانب. ولكن ياترى هل الفارق كبير بيننا وبين بنو الاشقر والاصفر الى هذه الدرجة.

  5. والله يا اخووي هذا حال العرب ردايا !!
    وين ماسرت بتشووف المذلة !!!!
    عالعموم , ,انت قاعد تتكلم عن ثقافة ,, شعب كامل ,,
    تعال شوف الشعب الإماراتي ,,
    هذي تربية الفرد منا فالمجتمع ,, و انت شوف نفسك و احكم عليها ,, اغلب تصرفاتك خذتها من أبووك و الي حواليك !! هذي ترى الثقااافة ,, تنتقل بالتعلم ,
    شوف اللي اكبر منك ,, وشوف سواتهم ,, هذا مجتمعك اللي عايش فيه ,,
    قايم على المظاهر ,,و على مفاهيم خاطئة للرجووولة !!!
    راح تلقى أن الولد يتربى من صغره على طبااايع معينه ،، سواء شافها من أهله و اللي حواليه ،، وهالطبايع هي نفسها مظاهر التخلف اللي ذكرتها..
    بس كل هذا قادر للتغير , بشي بسيط جدا ,, ان كل فرد يبدا يتغير ,,
    مناهجنا , آلية إعلامنا المرئي و المقروء و المسموووع ,, هذي ادوات نقدر من خلالها نبدى اول خطوة من خطوات التغيير ,,
    بصورة أوضح و اعم و اشمل ,, نحن نحتاج لتغيير عقليات ,
    وهالشي صعب جدا , بس بنفس الوقت مب مستحيل !!!
    مشكلتنا ,, ناخذ من الغرب التطور وحالة ( الكووول عند الشباب و الكيووت من عند البنات ) ,, بدت تدخل
    مظاهر غريبة عجيبة مجتمعنا ,, وصار الكل ياخذها من
    باب التطور و الشياكة الإجتماعية !!
    يعني تلقى الشاب تارس شعره جل ,,و كل الي يفكر فيه هو الجنس وقلة الأدب و البنات !!! وصار الواحد منهم يجاهر بتركه للصلاه و شربه للخمر !! لا وبفشله بالدراااسة وبـ حاله الكول الي يعيشها الأخ !!
    أما البنت ,, فتستانس على كلمة ياحلوة ,, و اطيح على نظرة شاب
    و الأدهي و الأمر مظهر البويات و الجااااي اللي نشووفه , بنات يبون البنات ,, وشباب يبون الشباب والعياذ بالله
    تفكيييييير وصخ مندمر !!!
    هذا غير عبدة الشيطان هذي الظاهرة اللي نشوووفها مكتسحة المجتمع من غير محد يدري ولايحس
    في مصر وحدها اكثر عن 10000 شخص هذا غير كويت !!!! و لبنان و دول المغرب !!

    * عيبني مسطلح الظاهرة الصوتية !!! ,, ولو فكرت فيها راح تشوف ان العرب فعلا ظاهرة فوق صوتية ,, بصرااحة ,, ظاهرة ماخية !!!!! فعلا ,,, نشتد بالكلام و مالنا إلا لسانا سلاح,, نستخدمه
    سواء من عامة الشعب أو أولي الأمر ( و أتكلم انا عن الوطن العربي ككل )
    من وجهة نظري , مشكلتنا مشكلة بعد عن دين , لا أكثر ولا أقل ,
    لو كل شخص فهم الدين صح ,و تبع تعليماتها ,, و كان الإيمان اللي شاغل قلبه مب حب الدنيا ,,
    كنا والله والله والله أمة ,, ما هزها دمار !!!
    السموحة على الإطاله ,, بس والله فيني غيض وقهر !!!

  6. نفس ماتقول نحن نفقد أبسط المقومات

    صح في بعضهم جارى تطور الغرب .. لكن اغلبيتهم جاري الباطل منه واللي ماينفع

    خطبة الجمعه اللي طافت تكلم الشيخ عن هذا الموضوع أو بالأحرى طلب العلم

    عيبني في كلامه يوم قال أن العرب أخذ من الغرب السياره .. بس ماتعلم كيف يصنعها

    تعلم أن هذا تلفون وهذا موبايل جيه استخدامه وهذا احسن من ها

    بس للأسف ماتعلموا كيف يصنعونه

    انت اللي تكلمت عنه تخلف فالآداب والثقافات والتربيه وأتفق معاك ومع (صدى ليلي ) فاللي قلتوه

    بس المشكله الكبيره نحن شعب مكــبـــــوت

  7. يد أسامة
    سوف تنهض أمتنا الاسلامية فقط حينما تدرك مقولة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه” نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فمتى ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله” و هذا في الحقيقة هو السبب ارئيسي لتدهور أوضاع الامة. و لكننا ما نزال كما تفضلت مجرد “ظاهرة صوتية” نقترح و نحلل و ننتقد فقط.
    لذا فإن من رأيي المتواضع لمن يريد الارتقاء لأمته أن يبدأ بتعديل سلوكياته وفق الشريعة الاسلامية لأن “الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”
    لنبدا باصلاح ذواتنا و من ثم ندعوا الله لأمتنا القوة و المنعة إن شاء الله.
    عذرا على الاطالة و شكرا لك

  8. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،
    اخي اسامة ، القراء الكرام
    في علم الإدارة هناك مبدء و ظاهرة يسمونها قاعدة 80-20 و التي تقول: إن 80 بالمئة من النتائج التي تحققها هي نتيجة ل 20 بالمئة فقط من اعمالك و أن 80 بالمئة من الأعمال لا تنتج سوى 20 بالمئة من النتائج. الخلاصة: ركز على ال 20 بالمئة من الأعمال التي تنتج ال 80 بالمئة من النتائج. مادخل هذا بالموضوع؟ بكل بساطة كل هذه الظواهر هي عبارة عن نتائج لأسلوب حياة، و يمكن تغييرها بسرعة كبيرة لو انتهجنا منهج تعليم الأشخاص ل 20 بالمئة من الأعمال التي يقومون بها.
    لتأكيد هذا الشئ لنتذكر أن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام (و على صحبه و اله) أقام دين و دولة ومجتمع قهر امبراطوريات العالم اجمع في اقل من 23 سنة. نعم أقام كل ذلك وهو رسول الله ، لكن اقام كل ذلك و هو ايضا رجل دولة و مصلح اجتماعي. قام بكل ذلك بإستخدامه لأسباب كونية سخرها الله له.
    إن قناعتي الراسخة هي أننا نحتاج ل 20-30 سنة لتغيير كل ما ترون من نتائج ، مهمتنا هي البحث عن ماهي ال 20 بالمئة من الأشياء التي يجب ان نعملها و نعلمها لأبنائنا و في خلال ال 20 سنة القادمة سترون التغيير الهائل الذي سيحدث.
    من خلال ملاحظاتي و من خلال قول الخليفة الراشد عمر إبن الخطاب ، فأنا متأكد و على يقين تام بأن اول من ظمن ال 20 بالمئة والتي تشكل حتى 10 بالمئة هي: الصلاة. نعم الصلاة. لكن الصلاة التي أمرنا بها الله تعالى عندما قال” إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر” و قال ” إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا” و قال “ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون”. الصلاة هي من يحمل معظم صفات المؤمن الحقيقي: لافحشاء و لا منكر تطلع منه ، إهتمام بالوقت و هذين الامرين كفيلين بالقضاء على 90 بالمئة من المظاهر التي ذكرتها يا اخي أسامة.
    اخيرا عذرا على الإطالة و دعونا جميعا نتضرع لله العلي القدير بأن يلهمنا و يسدد خطانا و يثبتنا على صلواتنا و إتمامها بإحسان.
    تحياتي.
    محمد

  9. ” نحن قوم أعزنا الله بالاسلام فمتى ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله”
    أتفق مع الأخت نهى في كلامها ,,,فعلا نحن أمة ,, لم نظهر على الوجود ولم تكن لنا كلمة وصوت مسموع إلا بوجود الإسلام ,, يمنهج حياتنا !!!
    محمد الشبلي ,, 20 % اللي تتكلم عنها فعلا الكل يعمل بها ,, و أول خطوة لإصلاح الخطأ ,, هو إدراك وجوده !!

  10. “عندما تتوقف المرأة عن مزاحمة الرجل في الوظيفة وتدرك أن لديها رسالة أسمى من مجرد البحث عن المال! ”

    اخي اسامــه، المرأه ساهمت وما زالت تساهم في تطــور هذا البلد باخلاصها في العمل
    ولو ان عمل المرأة كما تقول لن يساهم في تطور هذا البلد لما تهافتت الدوائر الحكومية والشركات على توظيفها
    المرأة الاماراتيه طموحه ومبدعه وقادره على ان توفق بين عملها و تربية ابنائها
    و وظيفة المرأه ليست عائقا في طريق التطور الذي تتنماه

    والسموحه

  11. بن علي: هي و الله صدقت البابلي!:)

    أراميا: أعلم أن ذلك ليس سهلا و لكن الفرد هو نواة المجتمع إن لم يتغير فلن يتغير هذا المجتمع أبدا!

    مساعد: و أين هم أصحاب الشخصيات القيايدية هذه الأيام؟ أريد 1 % فقط!

    صدى ليلي: يبدو أنك تحملين بداخل صدرك الشيء الكثير!!
    هناك بالفعل خلل كبير بين الأفراد على مستوى الجنسين و هو سبب هذا التخبط الذي نعيش فيه.. نحتاج وقة جادة تبدأ من الأسرة و البيت..عندئذ سنكون على الطريق الصحيح بإذن الله

  12. بالنسبة لي الحمدلله عندي أمل وطموح بأن العرب سيتطورون ولن يلحقوا بالركب لأنهم لا يحتاجوا أن يلحقوا أي أحد. نعم الطريق مظلم وحالك ولكن إن لم تحترق أن ونا فمن سنيير الطريق؟

    حتى لو لم نشهد نحن هذه الإنارة فلابد أن يعيشها من هم بعدنا ولكن بشرط أن نجعل ذلك الهدف نصب أعيننا ونسعى له باخلاص.

    شكرا

Comments are closed.