Close

مشاهد من الحج

خيم الحجاج في منىبداية أحمد الله الذي يسر لي أداء فريضة الحج وذلك بعد أعوام من التسويف و التأجيل، كانت خلالها النية دائما حاضرة  ولكن مشاغل هذه الدنيا التي لا تنتهي كانت تحول بيني وبين أداء هذه الفريضة العظيمة من فرائض الإسلام.

كما أود أن أهنئ الجميع تهنئة متأخرة بعض الشيء بعيد الأضحى المبارك، سائلا الله أن يتقبل من ومنكم صالح الأعمال.
حدث كل شيء بسرعة ودون تخطيط مسبق، مكالمة من ابن خالتي يخبرني فيها بعزمه على السفر إلى الحج برفقة زوجته، تشجعت معها بدوري مستجيبا لضغوطات حرمنا المصون، تلاه بحث سريع عن حملة مناسبة وبسعر مناسب والمفاضلة ما بين ثلاث حملات كان خلالها تأثير حمى انفلونزا الخنازير واضحا على الأسعار و إن ظلت مرتفعة مقارنة مع الأسعار في باقي دول الخليج، قبل أن يقع الاختيار في نهاية المطاف على أحدها بناء على تزكية من أحد الأصدقاء.

السفر كان يوم الثامن من ذي الحجة على متن طيران ناس، وهي التجربة الثانية لي في السفر على متن طيران اقتصادي، وباستثناء التأخير في موعد الإقلاع سارت الأمور على ما يرام، رحلة مدتها ساعتان ونصف لم يكن من الصعب الصمود خلالها بدون وجبة طعام وشراب خصوصا إذا كان هناك خيار مجاني متوفر ألا وهو النوم!

الوصول إلى مطار الملك عبد العزيز بجدة قرابة الفجر، وانتهاء حالة من الشوشرة والارتباك التي انتابت جميع المسافرين، فقد تم إبلاغنا من قبل موظفي الطيران بأن السلطات السعودية سوف تمنع دخول أي حاج بعد منتصف ليلة الثامن من ذي الحجة، مما حمل مجموعة من الركاب على الامتناع عن لبس الاحرام حتى بعد المرور على الميقات خوفا من هذا المنع في حين توكل أغلب الركاب على الله وكنت أنا ورفقتي منهم وقررنا النزول من الطائرة ونحن محرمين، لنكتشف أن ما أخبرنا به ليس سوى ترهات لا أساس لها من الصحة، وذلك بعد أن عبرنا بكل يسر وسهولة في حين كانت مظاهر الحسرة واضحة على المتخلفين بالإضافة إلى فدية يتوجب عليهم أدائها.

المشهد الأول في هذه الرحلة الإيمانية كان مشهدا حزينا بطله رجل مسن من بلاد الشام لفت انتباه جميع من في المطار بصياحه ونياحه، فقد مضى على وجوده أكثر من ساعتين وهو يبحث عن زوجته العجوز التي اختفت فجاة ولا يعلم شيئا عن مكانها، استنجد خلالها بالموظفين والمسافرين ولكن لافائدة، الكل مشغول والزوجة مازالت مفقودة وهو لا يستطيع المرور عبر منفذ الجوازات بدونها…كان الله في عونه.

بالمناسبة فهذه ليست هي المرة الأولى التي أحج فيها، فقد سبق لي مرافقة الوالد عندما كنت طفلا صغيرا، ومع ذلك فمازالت بعض المشاهدات من تلك الرحلة راسخة في ذهني، منها منظر خيم القماش التقليدية المنتصبة في منى قبل أن يتم منعها في السنوات اللاحقة بسبب الحريق الذي حصل في أحد المواسم، أذكر أيضا أنني كدت أن أقضي نحبي دهسا تحت أقدام مجموعة من الحجاج الأفارقة خلال الطواف لولا لطف الله وحمته .

لم تكن الأمور سهلة وميسرة كما هو الحال عليه الآن، فبالرغم من الزيادة المضطردة في أعداد الحجيج سنويا إلا أن التطور في الخدمات والمرافق ملحوظ جدا، فلم نعد نسمع عن حوادث التدافع والدهس التي كانت السمة الغالبة في المواسم الماضية آخرها كان عام 2006، والحق يقال فقد بذلت الحكومة السعودية –جزاها الله خيرا- جهودا جبارة لحل هذه المشكلة، على رأسها المشروع العملاق لتطوير مرافق الجمرات والذي اكتمل هذا العام مع افتتاح باقي الطوابق ليصبح معها رمي الجمرات أمرا ميسرا حتى على كبار السن.

من الأمور الملاحظة بشكل واضح قلة الازدحام هذا العام  مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب تخوف الناس من وباء انفلونزا الخنازير، شخصيا توكلت على الله و أخذت احتياطاتي من اللقاحات –ما عدة لقاح انفلونزاالخنازير!- ولم أرتدي لا كمامات و لا أقنعة كالتي يرتديها كثير من الحجاج هذا العام ، فمكة بلد حرام والحجاج ضيوف الله وقل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.

على رأس الأشخاص الذين يستحقون الإشادة الأخ “ناصر النعيمي” صاحب الحملة أو “أبو راشد” كما يناديه الجميع، وهو شخص مهذب جدا لم يسبق لي أن شاهدت شخصا بمثل رحابة صدره من قبل، كان طوال فترة الحج مبتسما منفرج الأسارير حريصا على التواصل مع الجميع، أعجبني فيه أيضا تفانيه في توفير جميع سبل الراحة لجميع من في الحملة حتى لو كان ذلك على حساب المكسب المادي، فأسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناته.

بالرغم من حرص صاحب الحملة ومن معه من الإداريين على خدمة جميع حجاج الحملة- والحق يقال فقد كانت خدمة متميزة 5 نجوم- إلا أنه لابد من وجود بعض النواقص والسلبيات، منها ما يكون قد سقط سهوا والبعض الأخر خارج عن نطاق السيطرة كتأخر بعض وجبات الطعام أو الازدحام خلال التنقل بين المشاعر، ومع ذلك تبقى أمورا ثانوية من المفترض أن لا يشغل الحاج نفسه بها، ولكن ما اسنغربته واستهجنته في نفس الوقت الشكاوي الصادرة من بعض من كان معنا في الحملة، على أمور أقل ما يقال عنها بأنها “تافهة”، منها على سبيل المثال عدم وجود “كيوي” ضمن سلة الفواكه والبعض هداهم الله يح يتمادى في شكاويه لدرجة أنه يجعل “من الحبة قبة”!

مشهد أخر مؤثر لحاج عراقي كان يشاركنا في نفس الغرفة في منى، لاحظنا أنه يخرج من الصباح الباكر طوال أيام التشريق ولا يعود إلا عندما يحين موعد النوم، قبل أن نكتشف أنه قدم للحج مع والديه المسنين والمقعدين اللذان كانا ضمن حملة أخرى، فكان طوال فترة الحج يخرج ليصطحب أحدهما لأداء المشاعر من طواف و رمي مشيا على الأقدام قبل أن يعود لاصطحاب الآخر في نفس اليوم إذا ما تيسر الأمر أو في اليوم التالي، ودعواتنا له بالتوفيق والتيسير دائما ترافقه، نسأل الله أن يعيننا على بر آبائنا و أمهاتنا و أن يجمعنا معهم في جنات النعيم

مظاهر اليسر والسهولة التي باتت مصاحبة لأداء مناسك الحج في المواسم الأخيرة أعطت إيحات لدى بعض الحجاج أنهم في نزهة أو في  “رحلة ترفيهية” وهو ما كان بإمكانك ان تستشفه بشكل واضح من خلال الحوارات الدائرة بين عدد من المجموعات الموجودة، وأعتقد لولا الحياء لرأينا البعض منهم يلعب الورق والكوتشينة، وكذلك الحال لدى بعض النساء ممن كان جل اهتمامهن هو موضوع التسوق والشراء، وبدلا من استغلال الوقت في الذكر والعبادة انشغلن في سوالف لافائدة منها ووضع الخطط لزيارة المراكز والأسواق في مكة المكرمة عملا بالرخصة ” ومن تعجل في يومين فلا إثم عليه” !

بعد الانتهاء من أداء مناسك الحج كانت لي زيارة سريعة إلى مدينة جدة عروس البحر الأحمرهذه الميدنة التي أعشقها كثيرا ولا أمل أبدا من زيارتها، ولم يعكر علي صفو هذه الزيارة سوى الأحداث الأليمة التي مرت بها المدينة والمتمثلة في السيول التي عمت بعض الأحياء من جراء الأمطار الغزيرة والتي تسببت في خسائر بشرية فادحة وأضرار جسيمة في الممتلكات.. نسأل الله السلامة والعافية من كل كارثة ومكروه.

لم أصطحب كاميرتي هذه المرة إلا أنني لم أستطع مقاومة  التقاط بعض الصور السريعة بواسطة كاميرا الموبايل.


(7542)

45 thoughts on “مشاهد من الحج

  1. حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً
    تقبل الله طاعتكم أخوي أسامة والحمدلله على سلامة الوصول
    مشاعر جميلة تضج مابين الاسطر
    اللهم لا تحرمنا مثل هذا الموقف .. اللهم آمين

  2. حــــــــــــــــــج مبــــــــــرور وذنـــــــــــــــب مغـــــــفور ان شا الله

  3. حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور إن شاء الله.
    وكل عام وأنتم بخير.

    بالنسبة للقاح إنفلونزا الخنازير، ألم إجبارياًّ؟!!

  4. حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور إن شاء الله.
    وكل عام وأنتم بخير.

    بالنسبة للقاح إنفلونزا الخنازير، ألم يكن إجبارياًّ؟!!

  5. ما شاء الله
    تقبل الله منكم حجكم
    وعجبتني الكيوي !! يعني الواحد لازم يهتم بعبادته مو بأكله وشربه !
    وكل حاج لازم يستغل كل دقيقة هونيك فرضة ودعوة من الله عز وجل
    شكرا لك على هذه المشاهد وعلى الصور الجميلة
    بالتوفيق ..

  6. حج مقبول وذنب مغفور يابوعامر … وعسى مانسيتنا من الدعاء 🙂

    والله يجزاهم خير اصحاب الحملات المخلصين .. ولا مثل ماقلت لابد يصير بعض الخلل والتأخير والاشكاليات … لكن بعضهم والعياذ بالله يجرمون في الحجاج …

    والله يكتب اجر صاحبكم العراقي 🙂

  7. تقبل الله منكم يا بو عامر .. وجعله الله حجاً مقبولاً وسعياً مشكوراً وذنباً مغفوراً..
    مثل هذه الفرصة الغالية المأجورة لا تعوض..
    فـ لربما ماطلت بها أعوام قادمه لو لم تعزم عليها سريعاً هذا العام.. الحمدلله الذي مـَـن عليك بها ^_^

  8. حج مبرور وذنب مغفور وسعي مشكور إن شاء الله يا بو عامر

    الحمد لله على السلامة

    سمعنا عن الامطار والسيول هناك في جدة الله يعينهم على ما ابتلاهم

    1. حياك الله أخي أحمد

      قول أسباب وليس سبب واحد.. ربما تحتاج إلى تدوينة منفردة عن هذه المدينة الرائعة بل ربما سلسلة من التدوينات

  9. حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور بارك الله فيك وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وانتم بخير
    يامحبي مدونة اسامة بارك الله فيها والقائمين عليها

  10. بسم الله الرحمن الرحيم

    أحييك أخي الكريم وأدعو الله لك كل القبول وأقول: حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة لن تبور…

    إن شاء الله دعوت لنا في الحج ولسائر المسلمين؟….

  11. حجا مبرورا و سعيا مشكورا و ذنبا مغفورا بإذن الله …
    أسأل الله أن يرزقنا أداء هذا الفرض الجلل عاجلا غير آجل بإذن الله ” آآمين “

  12. الف الف مبروك يا حاج اسامه
    حج مبرورووذنب مغفور للك ولزوجتك وحمدلله عالسلامه
    وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
    ويارب يوعدنا بحجه العام القادم .. قول اميين

  13. آآآآآآآآآآآآخ

    هداك الله يا صاحبي …

    ليتني علمت بعزمك على الحج , لأحظى برؤيتك هناك …

    الحمد لله على كل حال … والقادم أكثر بإذن الله

    أما عن حج هذه السنة فمع تخوف الكثيرين من بعض التوقعات السلبية إلا أنه بشهادة الكثيرين أميز موسم للحج .

    حتى أن الزحام كان أقل من سابقه بنسبة 7 % كما سمعت .

    أحد المشايخ الفضلاء قال بعظمة لسانه : لم يمر علي موسم حج كهذا الموسم منذ 30 سنة …

    فلله الحمد من قبل ومن بعد …

    تقبل الله منا ومنك يا عزيزي

    وجمعني بك في مستقر رحمته

    🙂

  14. حجاً مبروراً و سعياً مشكوراً و ذنباً مغفوراً و تجارةً لن تبور بإذن الله تعالى

    والحمد لله على سلامتك، والله يتقبل منك صالح الأعمال إن شاء الله

    أسأل الله أن يرزقنا أداء فرضية الحج الجلل عاجلاً غير آجلاً بإذن الله تعالى

    ” اللهم آمين يا رب العالمين “

    وعقبال الجميع إن شاء الله تعالى ..

    مع خالص الاحترام و التقدير

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *