6 / 2 / 2009 15

(4405)

“شاربت جولا”

stevemccurry_0081المصور العالمي الرائع “ستيف ماكوري” موجود هذه الأيام في أبوظبي، حيث يقيم ورشة عمل مدتها أسبوع في المجمع الثقافي ضمن فعاليات الدورة الرابعة لمسابقة الامارات للتصوير الفوتوغرافي، ستيف الذي عرف بصورته الشهيرة التي التقطها للفتاة الأفغانية والتي نشرت على غلاف مجلة National Geographic ١٩٨٤ و اعتبرت من أفضل ١٠٠ صور للغلاف في تاريخ المجلة، لتنتشر بعدها صورة تلك الفتاة في شتى بقاع العالم، وتظهر على أغلفة العديد من الكتب والمجلات، وكلوحات فنية، بل حتى ضمن نقوش السجاد.

ستيف حاول طوال السنين الماضية أن يعثر على الفتاة الأفغانية  إلا أن جميع تلك المحاولات باءت بالفشل، لكنه لم ييأس  ففي عام ٢٠٠٢  عاد مجددا إلى أحد معسكرات اللاجئين في باكستان، وهو المكان الذي التقط فيها ستيف الصورة قبل أكثر من ٢٠ سنة في محاولة جديدة للبحث عن تلك الفتاة، وبعد محاولات مضنية نجح أخيرا في العثور عليها وذلك بمساعدة من بعض الأهالي الذين أرشدوه إلى أخيها و زوجها فقد صارت “شاربت جولا” وهو اسمتلك الفتاة ذات العينين الخضراوتين الساحرتين امرأة  متزوجة ولها عدد من الأبناء والبنات، وبعد أخذ الاذن من  زوجها فقد تم اقناع “شاربت” باجراء مقابلة صحفية معها وأخذ مزيد من الصور

afghan-girl-portrait-127438-ga

وقد سعى وفد المجلة الذي رافق ستيف في تلك الرحلة الى تحقيق بعض من أحلام “شاربت” وتحويلها إلى حقيقة كمكافأة لها على شهرة صورتها والصيت الذي نالته طوال تلك السنين، فباحت لهم “شاربت” بأمنيتها وهو أن تحصل على بعض المال لكي تستطيع تجهيز ابنتها العروس أما حلمها الأكبر فهو زيارة الأراضي المقدسة وأداء فريضة الحج وهو ما تحققق لها فيما بعد.

ستيف كان متحمسا جدا وهو يروي للحضور  تفاصيل هذه القصة المؤثرة مساء أمس الأول في المجمع الثقافي قبل أن يتحفنا بمجموعة من روائعه من الصور الفوتوغرافية واللقطات المؤثرة التي جمعها طوال مسيرته التصويرية والممتدة إلى أكثر من ٣٠ سنة، وإليكم بعضا منها:

لمشاهدة المزيد من الصور الرائعة عليكم بهذا (الرابط) كما سيتم عرض مجموعة من هذه الأعمال الشهر القادم في المجمع الثقافي فلا تفوتوا الفرصة لحضوره.

(4405)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” “شاربت جولا” 15

  1. AbOd رد

    كل ما شفت ابداعات لمصورين سواء خليجيون او اجانب يجعلني هذا ارغب بمعرفة المجال عن قرب اكثر واتمنى ان يتاخر هذا كثيرا 🙂

  2. يريور رد

    كيف يسمح أهل هذه المرأة و زوجها لها أن تكشف وجهها أمام هذا العلج ليصورها؟

    😉

    أمزح ، بس أكيد رح يجي ناس يقولوا هذا الكلام للأسف

    شكراً على الموضوع

  3. sergio رد

    أخي أسامة

    التصوير الفوتوغرافي فن تمنيت كثيرا أن أكون ممن يتقنونه

    إن شاء المولى

    لي رحلة طويلة معه قريبا

    آخر تدوينة كتبها sergio في مدونته:حق معلوم

  4. عوني رد

    جميل ما كتبت و مثل هذه التغطيات الثقافية ستضيف الكثير لمدونتك. أعجبتي فكرة التصوير عبر المراحل العمرية، لأنها تنقل الصورة أو الفكرة بشكل أعمق. بالتوفيق أخي العزيز.

    آخر تدوينة كتبها عوني في مدونته:إماراتيات – ج1

  5. فتاة الأمل رد

    رائع أسامة أحببت هذا الموضوع وأحببت حس المصور الإنساني ..

  6. نجمة رد

    الموضوع انساني شيق جداً سمعت عنه من قبل من احد الزملاء ولكنك يابوعامر اضفت معلومات جديده حلو الواحد يعرفها..

  7. مساعد رد

    سبحان الله التصوير شغف قد يجعلك تسافر وتقطع المسافات الطوال لكي تلتقط صورة او تعيد التقاطها
    شدتني كثيراً أمنياتها بالحج وبمال لتجهيز ابنتها .. تستحق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *