Close

العمل التطوعي و تغيير القناعات.

طرح سردال موضوعا في غاية الأهمية هو في الأساس تعقيب لمقال جميل للأخ عذبي يدور حول الجمعيات التطوعية في الدول الغربية و ما تحققه من إنجازات تساهم في رسم البسمة على وجوه المعذبين و المحرومين من الناس.

و خلال إقامتي الحالية في المملكة المتحدة ، كثيرا ما أتلقى عبر البريد دعوات للإنضمام في عدد من الجمعيات التطوعية أو التبرع لها بمبلغ من المال، آخرها كانت دعوة من جمعية Breast Cancer Care و هي جمعية متخصصة في دعم أبحاث سرطان الثدي في بريطانيا نجح في الفتك بحوالي 13 ألف امرأة عام 2002، و حاليا تصاب به امرأة من كل ثلاث نساء.

ما يحسب للغرب هو وجود مساحة كبيرة من الحرية في نشاط الجمعيات و المؤسسات الخيرية العاملة في شتى الميادين، بعكس المضايقات و التعقيدات الموجودة عندنا و التي ذكرها الأخ سردال في مقاله و التي تبدأ حتى قبيل مرحلة التأسيس، و مما زاد الطين بلة أحداث سبتمبر و تبعاتها و التي أغلقت على إثرها مجموعة من الجمعيات الخيرية العربية و الإسلامية و قلصت نشاطات البعض منها، أشهر تلك الحوادث قرار حل مؤسسة الحرمين الخيرية السعودية و إغلاق جميع فروعها المنتشرة بحجة تمويل الإرهاب كما تدعي القيادة الأمريكية.

قبل أن نفكر في تأسيس جميعات خيرية أعتقد أننا بحاجة إلى أن نغير من قناعاتنا المتعلقة بالعمل التطوعي، فتخيل أن يطرق باب بيتك شخص يعرض عليك خدمة ما بدون مقابل، لاشك أنك سوف تتوجس منه خيفة و تعتقد في قرارة نفسك أن هذا الشخص إما “نصاب” أو “معتوه” لكي يعرض عليك خدماته (ببلاش)، دون أن تفكر و لو لوهلة أنه جاء لتقديم المساعدة لوجه الله ليس إلا!

(1094)

3 thoughts on “العمل التطوعي و تغيير القناعات.

  1. شكله الصراحة عجيب.. أصلاً يوم تشوفه ما تقدر تقاوم إنك ما تحطه في الموقع.. 🙂

    مبروك أخوي.. و عادي.. كلنا عندنا basic free accounts! 😉

  2. الله يبارك فيج أختي..

    بصراحة الموقع يوفر خدمة ممتازة في عرض الصور كنت أدور عليها من زمان…كنت أظن إنه عندج حساب مدفوع لأنه كان فيه خواص ما كنت عارفها بس اليوم اكتشفت إنه في الهوا سوا:)

Comments are closed.