15 / 6 / 2011 9 (496)

الطريق إلى بوتان- تمهيدة غير مشجعة!

منذ أن عدت من رحلة بوتان قبل أكثر من ١٠ أيام وأنا أحاول كتابة ملخص عنها كما درجت العادة، إلا أنني في كل مرة أجلس أمام شاشة الكمبيوتر أتسمر أمامها فاتحا لفمي بطريقة بلهاء دون وجود رغبة حقيقة للتدوين، وأظن السبب الرئيسي لهذا الفتور هو أن الرحلة لم تكن على مستوى التوقعات التي كانت عالية جدا قبل الرحلة، حيث لم يتم التنظيم لها بشكل جيد من قبل الشخص الذي تولى الترتيب لهذه الرحلة (لا أعتقد أنني سأكون قاسيا عليه إذا ما صرحت بأن التنظيم كان سيئ جدا! )، أعلم أنها بداية غير مشجعة لكل من ينتظر قراءة تفاصيل هذه الرحلة ولكن هذه هي الحقيقة للأسف!

وكنت قد شكوت أعراض هذه الحالة التي أمر بها للصديق العزيز عبدالله المهيري خلال جولتنا الممتعة البارحة طلبا للدواء لهذا الداء، إلا أنه اكتفى بالإشارة إلى بأن أعصر مخي لكتابة شيء عن هذه الرحلة بحلوها ومرها!

هناك بلا شك حوانب إيجابية لهذه الرحلة ومغامرات تستحق الإشارة إليها (التسلق إلى معبد عش النمر مثلا!) ، على أقل تقدير فقد أتيحت لي الفرصة لزيارة مكان جديد وبقعة جديدة (وهو  الشيء الذي أعزي نفسي به) وإن كنت لا أتوقع أن أكرر الزيارة لها مجددا!

الأمر الآخر والذي يحملني على تأجيل الشروع في الكتابة هو أنني لم أبدأ حتى الآن في فرز وتعديل نتائج هذه الرحلة بشكل مفصل، مجرد مطالعة على الماشي كما يقولون كما أن مجموعة من صوري مازالت حبيسة في القرص الصلب لدى أحد الأصدقاء دون أن أجد الفرصة للقائه وفك أسرها وذلك بعد ان ارتكبت في هذه الرحلة خطئا لايغتفر بعدم اصطحابي لجهاز الكمبيوتر المحمول متعذرا بثقل الأحمال!

حسنا.. أمهلوني بعض الوقت لاستعادة نغمة التفاؤل وعندها سأكتب لكم  عن بوتان البسيطة وأهلها الطيبين وسأحكي لكم حكايات عن الدليل “سانجي” وسائق السيارة البوتاني الذي شارك في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في قطر وأيضا صديقي منصور والملقب بـ (منزور) الذي كان فاكهة هذه الرحلة، سأحكي لكم أيضا عن معاناتنا مع الهنود والعراقيل التي صادفناها خلال تلك الرحلة، أظن أنني يجب علي أن أتوقف عند هذه النقطة إذا ما كنت جادا في استعادة نغمة التفاؤل!

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” الطريق إلى بوتان- تمهيدة غير مشجعة! 9

  1. الهام بخور رد

    نفس السؤال السابق لو دونت بصورة يومية 🙁
    عموما ننتظر ان تجد الفرصة لمشاركتنا
    واخشى ان الححانا يقابله جفاف
    لذلك ساقول لك خذ راحتك على الاخر 🙂

    1. أسامة رد

      والجواب نفسه٬:)
      لا إن شا الله الحاكم سيقابل بتدوينة تستاهل،،، لا أسألكم سوى الصبر 🙂

  2. الذهب رد

    الحمد لله عالسلامة يا بوعامر

    وعلى سالفة التغطيات أو التدوينات اليومية

    سواء كانت إيجابية أو سلبية .. أو حتى الاثنين معا

    القارئ للتدوينات .. يحب أنه يقرا الاشياء الايجابية اللي صارت

    وكذلك الأخطاء اللي حصلت + ( تعليقاتك ونصائحك المفيدة ) لتفاديها .. لأنك انته خضت التجربة

    عشان نستفيد منها كقرّاء للتدوينات

    فلا تتكدر .. وابدأ بتجميع الصور الموجودة
    وصدقتني .. من خلال الصور بتقدر تبدأ الكتابة .. وبتتذكر أحداث وأحداث صارتلكم
    وبتبدأ بالكتابة .. وبارك الله فيك

    وخلنا نشوفك .. بارك الله فيك
    على فكرة .. احتمال أطلع البحر مع ( م ر ش د ) .. إذا تحب تخاوينا ( للصيد ) حياك الله
    بس ما أدري متى بالضبط .. هاليومين ( هوا ) .. لكن ان شاء الله يعتدل الجو

    1. أسامة رد

      الله يسلمك عزيزي أبو جاسم

      مثل ما ذكرت فحتى لو ما كانت الرحلة على المستوى فهناك ذكريات تستحق الذكر وهذا الي سأركز عليه إن شاء الله
      شكرا على مرورك

  3. عبد الحفيظ رد

    أضحكتني العبارة الأخيرة ، كنت انتظر مقالاتك و ليس مقالة واحدة عن رحلتك الى الهند و لا ازال
    الحمد لله على سلامتك
    تحياتي و بالإنتظار

  4. عيسى الطنيجي رد

    مرحبا بوعامر ،،

    الحمدلله ع السلامة …ومثل هالتجارب قد تكون مفيدة أحيانا رغم انها قد تصيب المصور بالاحباط خاصة انه الواحد يكون مأمل يطلع بحصيلة كبيرة من الصور ويتفاجأ أنه رجع بمجموعة تعد على الاصابع…وهالامر بيطلب انه نضع اكثر من اختيار للرحلات قبل التصوير ، ودراسة كل المعلومات قبل الانطلاق في الرحلة الفوتوغرافية…

    أفكر اسير شمال الهند شهر 7 …ومناطق للاستكشاف والتصوير ع كيف كيفك…

    أنا جاهز انت جاهز ؟؟

    1. أسامة رد

      الله يسلمك يا عزيزي بو سعيد

      كلامك صحيح.. وأعتقد أن اللوم الأكبر يقع علي لأنني لم أتجهز بشكل كامل للرحلة

      للأسف أنا مرتبط بجولة أوروبية مع الأهل و إلا كنت خاويتك.. طبها هذا إذا طلعت التأشيرة!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *