Close

نور دبي والمحافظة على القمة (1)

صادف يوم الجمعة الماضي الذكرى الثانية لانطلاق إذاعة “نور دبي” المميزة، لم أعرف ذلك إلا بعد سماعي لحلقة يوم الخميس من برنامج “الدنيا سوالف” الذي تقدمه الأخت “منى خليل”.
ففي تلك الحلقة تم فتح الباب أمام المستمعين لكي يبدو ملاحظاتهم ويتقدموا باقتراحاتهم سعيا من  القائمين عليها لتطوير الإذاعة نحو الأفضل وهو ما نطمح إليه جميعا  كمستمعين ومتابعين.

وبما أنني لست من فرسان التحدث على الهواء مباشرة كامبراطور الإذاعات “أبو عايدة” مثلا والذي أغبطه بشدة  على شجاعته في الحديث  وكثرة مداخلاته التي عادة ما تكون ذات فائدة في العديد من الإذاعات العربية – وغير العربية كما علمت مؤخرا!- فقد اكتفيت بإرسال رسالة SMS قصيرة انوه فيها للأخت منى بأن تتابع المدونة حيث أنني منذ فترة و أنا أفكر جديا في الكتابة عن نور دبي وأظنها فرصة مناسبة للقيام بهذه الخطوة، كما أن الأخت منى على حد علمي أحد المتابعين لمحتويات المدونة المتواضعة..

و ها أنا ذا  أفي بوعدي..و إن كنت متأخرا بعض الشيء.. وذلك لظروف تقنية…

 

اجتماعية برؤية إسلامية..

سبق أن كتبت مع انطلاقة نور دبي قبل سنتين مقالة عنونتها بـ  “نور دبي جاءت في وقتها” امتدحت فيها الإذاعة وذكرت أنها نجحت في إحداث ثورة إعلامية، وتغيير الصورة النمطية و التقليدية  التي انطبعت في أذهان أغلب المستمعين عن مفهوم الإعلام الإسلامي والإذاعات الإسلامية، والتي كانت محصورة ضمن نطاق بث إذاعي متواصل لآيات من القرآن الكريم بأصوات قراء مختلفين، يتخللها مواعيد بث الأذان للصلوات الخمسة، مع وجود برنامج أسبوعي للفتاوي ومحاضرات دينية متفرقة على مدار الأسبوع.

لا شك في أن قراءة القرآن والاستماع إلا تلاوات مختلفة جزء لا يتجزأ من حياتنا،  إلا أن فيها نوع من الرتابة للمستمعين حتى عند الملتزمين منهم فما بالك بغير الملتزمين، ممن ترسخ لديهم مفهوم  أن الوقت الأمثل للاستماع إلى  هذه النوعية النمطية من إذاعات القرآن الكريم هي “استفتاحية”أوقات الصباح الباكر أثناء الذهاب إلى العمل و قبل الخلود إلى النوم لتمثل  بذلك “كفارة” اليوم!
 وما بين ذلك فلا ضير من بعض (الفرفشة والنعنشة)  برفقة الأثير الهابط من باب ساعة.. و ساعة!

“نور دبي”  حققت حلم الكثير من الشباب -وأنا منهم-  في وجود  إذاعة إسلامية هادفة تكون بديلة لإذاعات (الفرفشة والنعنشة) التي أشرت إليها ، إذاعة إسلامية متوازنة  تنجح في جذب الشباب والاقتراب منهم وذلك عبر تلبية متطلباتهم ورغباتهم الدنيوية دون أن تغفل تثقيفهم بالجوانب الشرعية اللازمة وذلك بدون  إفراط لا تفريط .

إذاعة  إسلامية شاملة  ذات رؤوية إعلامية واضحة  “تجعل الحياة بكل تفاصيلها هي المحور الأساسي في بثها  (والدين تفصيلٌ مهم ورئيسي في حياتنا)”

كما ذكرت الأخت خديجة المرزوقي في ردها على تلك التدوينة.

“نور دبي” نجحت خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة نسبيا  في الوصول إلى القمة بسرعة وباتت نجمة في سماء الإذاعات العربية ولكن كما يقال دائما: “الوصول إلى القمة سهل و لكن المحافظة عليها هو الأصعب”.

نور .. أم ظلام!

بعد فترة من انطلاق الإذاعة سألني أحد الأصدقاء سؤالا مباشرا عن رأيي في “نور دبي” فأجبته : إذاعة واعدة  أتوقع لها مستقبل باهر”
 ولكن يبدو أن ردي لم يعجبه فأخذ يبحلق في بنظرة غريبة وهو يهز رأسه مستنكرا!

وقبل أسابيع عندما تمت دعوتي للحديث ضمن فقرة عصر التدوين ضمن برنامج أكتب الذي يذاع على نور دبي، قمت بإرسال مسجات هاتفية لمجموعة من الأصحاب والأصدقاء أنوه فيها لموعد البرنامج – واحد مصدق عمره مع أن السالفة كلها لم تتجاوز الـ 3 دقائق!- ، إلا أن أحدهم فاجأني برسالة يقول فيها : ” أنا مقاطع الإذاعة.. هذه ظلام وليست نور”، ولكنني اتبعت نصيحة المقدم “كفاح الكعبي” وأختها بـ “روح رياضية”  فأرسلت له مجددا : ” ليش ياخي ؟ الإذاعة منتج دانيماركي؟”!

لماذا أطفأ هذا الصديق نور دبي و حولها إلى ظلام دامس.. و لماذا قرر مقاطعتها تماما كالبضائع الدانمياركية

الأجوبة على هذه الأسئلة تجدونها في الجزء الثاني من هذا المقال…(تصدقون اشتقت لحركات التشويق.. من زمان ما سويتها!)

 

(1638)

17 thoughts on “نور دبي والمحافظة على القمة (1)

  1. لست من متابعى نور دبى

    ولكن حديثك عنها جعلنى أتمنى واحدة مثلها فى بلدى (مصر)

    وهكذا دائما النجاح صعب والأصعب المحافظة عليه ز فهنيئا لكل ناجح وكل محافظ على نجاحه

    تقبل تحياتى

  2. انا بصراحة معاك
    إذاعة نور دبي روعة ببرامجها
    والشكر موصول لك بصراحة ,, لأني كنت ناسيتها
    وذكرتني فيها لما طريت موضوع برنامج اكتب ومشاركتك فيه
    احيد اول مافتحت كنت دوم اشغلها وانا قاعدة عاللابتوب
    بس بسبب الازعاج اللي سببته للي حولي كرهوني ونسيتها

    الاذاعة حلوة بفقراتها بس عتبي الوحيد عليها
    الموسيقى اللي يحطونها ,, يعني أحسها بزيادة
    كيف اسلامية وموسيقى!!

    بس لو ينتبهون لهالجانب أكون شاكرة لهم ^^
    وعن عنصر التشويق ,, بلانا منه ,, نشوفه في كل مكان
    ما نبي نشوفه في التدوين بعد خخخ p=

  3. أنا أوافق كلام الأخت عيون الحب
    أونها إسلامية و فيها موسيقى
    صدق اللي بسمعهم و هم يقولون إذاعة إسلامية بيضحك عليهم
    مو يعني إنهم يذيعون برامج دينية و ما يحطون أغاني يعتبرونها إذاعة إسلامية
    الدين دستور شامل ..و لا يجب التهاون في أي جانب منه 🙂
    فبسبب الموسيقى ما أحب أسمع الإذاعة وايد << صريحة
    لكن برامج الإذاعة مفيدة مع إني ما أحب أسمع إلا إذاعة الشارجة ^^

  4. نور دبي إذاعة جميلة , وخفيفة على القلب كما يقال , بصراحة أحيي فيهم أشياء كثيرة , من بينها فقرتهم المخصصة للجاليات غير العربية , و برامجهم التي تمس الجوانب النفسية والاجتماعية , الحلو في هاي الاذاعة مسالة التخصص في البرامج , أيضا مذيعها مميزين , باختصار هي تلبي كل احتياجاتنا كمستمعين..

    شكرا لهذا الطرح , وأنا متشوقة لقراءة الجزء الثاني

    صفية الشحي

  5. السلام عليكم

    ها انت تفي بوعدك اخوي أسامه من خلال طرحك للموضوع .. وانا كذلك من خلال زياتي للمووضوع ..

    بصراحة انا بكتفي بهذا الرد ومن بعده راح اقرى ردود القراء
    لاني ماقدر اقول رايي في اذاعة نور دبي

    وماقدر في نفس الوقت اغصب شخص انه يتابع الاذاعه دامه مش مقتنع فيها وفي اللي تقدمه

    لكن اللي اقدر اقوله بحكم عملي في نور دبي

    بأن نور دبي كانت سبب في هداية الكثير من الشباب (( بعد رب العالمين )) وجعلهم يتجهون للأناشيد

    لدرجة ان احد الاخوان المنشدين قالي في احدى المرات بأن الكثير كانوا يقولوله (( قبل نور دبي))

    انت شو تسوي ؟؟
    في حياتنا ماسمعنا عنك ؟؟
    شو الاناشيد اللي تقدمها ؟؟

    يقول بعد نور بي كلهم عرفوني كمنشد ويتابعون اعمالي ويحفظونها

    انتظر ردود الأخوة ..
    وراح اكتفي بالمتابعه

    ومرة ثانيه حبيت اشكرك اخوي اسامة

    اختكم
    منى خليل 🙂

  6. قبل عامين سبق أن كتبت حول إذاعة نور دبي في مجلة منار الإسلام:
    http://www.sadafat.com/?p=125
    القنائة نافعة كثيرا، ولا يعيبها سوى كثرة تردد الموسيقى فيها (من وجهة نظري)، ومع ذلك فالقناة طابعها إسلامي، بصرف النظر عن رأيي الشخصي في المزيد الموسيقي الذي يظهر من وقت لآخر، لا نستطيع أن نلغي الإطار العام الإسلامي للقناة بحجة بعض ما نراه من سلبيات.

  7. بعض الناس ما إن يرى سلبية واحدة في شي ما أو سلبيات معدودة ..
    صرف النظر عنه ..
    لكن بنظري .. النقاط السوداء هذه في الورقة البيضاء .. لن تضر !
    وإن زادت بامكاننا استبدالها بنقاط بيضاء ..

    ناخذ مثال أكبر من قناة نور دبي ..

    قناة الجزيرة مثلا ..
    استضافت أناس يهينون الاسلام والمسلمين والقرآن ورسولنا أيضا
    في برنامج الاتجاه المعاكس ..
    بحجة حرية الرأي .. بل لإثارة الضجة الاعلاميه
    لكن مع ذلك القناة لها ايجابياتها السابقة .. وما زالت في المقدمة ..
    ولها برامج مفيدة .. ولا أحد ينكر ذلك في العالم كله

    الحين إذا نور دبي قدمت موسيقا مثلا في برامجها ..
    أو قدمت برنامجا بنظر البعض يكون سطحي مثلا ..
    فهذه لا يعني شمولية السلبية على كل ما يقدم ..

    الموسيقا من الأمور المختلف عليها ..
    والعيب ليس فيها .. بل توظيفها واختياراتها بطريقة سيئة ..
    قناة اقرأ و الرسالة قنوات تتخذ من الفكر الاسلامي منهجا
    لكن تضع فواصل موسيقية أيضا ..

    وقد تكون الإيقاعات والمؤثرات بنظري
    معظمها مزعجة ومضرة للأعصاي أكثر من الموسيقا الهادئة .. !

    الاسلام شامل لجميع نواحي الحياة ..
    ولا يقتصر على مواضيع دينية أو عبادية ..

    وكما اقتصرت بعض القنوات الإذاعيه القرآنية على هذه الأمور
    فالأولى بنور دبي أن تهتم بجوانب أخرى ..

    فكلما تتنوع الاختيارات وتخصصت القنوات ..
    نعطي للجمهور اختيار ما هو مناسب بالوقت الذي يحبونه

    وأتمنى بالمستقبل نرى أنورا ً في مدن أخرى ..

    =)

  8. وحتى الأناشيد أليس لها ضوابط وقيود ؟

    أشير إلى استفتاء الأخ أسامة الذي لا أستطيع أن أشارك فيه لا أدري لماذا حيث يظهر أني قد قمت فعلا بالتصويت !

  9. ونعم الاذاعه !! ..

    أما عن الموسيقى , ربما كانت مؤثرات صوتيه ؟ آوو آهات

    بصراحه , سامي يوسف أنشد وكان يوجد بعض الموسيقى في اناشيده

    بس ما اذكر اني شفت اعتراض !!

  10. موقع رائع وجميل ويوجد به معلومات قيمه يستفاد منها

    اتمنى لكم التوفيق والاستمرار بهذا النهج

  11. والله شوقتني لسماعها.. مع العلم ان ارسالها مايوصل لنا هنا في السعوديه ولكن اذا كان هناك

    امكانيه لمتابعتها عن طريق الرسيفر ياليت ترسل لنا رقم الكود الخاص بالقناه

  12. السلام عليكم

    زمان عن مدونتك 🙂

    ما بطول في ردي وباختصار الإذاعه جميله وتستهدف الجيل الحالي
    شي جميل أنه بسبب وجود مثل إذاعة نور دبي وغيرها من الإذاعات والقنوات التلفزيونية انتشر النشيد الإسلامي وزاد عدد المتابعين لها بالإضافة اللي الزياده الجميله في عدد قراء القرآن الكريم

    وكم جميل أن نرى الشباب والبنات يتجهون إلى الأناشيد بدلاً من الأغاني

    لست متابعاً جيداً للإذاعة لكن ومنذ إنطلاقها إلى تاريخ ردي هذا وهنالك من يتحدث عن وجود الموسيقى واستياءه

    نعم الإذاعه ستجذب العديد من الهاربين من الأغاني إلى مرسى الأناشيد، لكن بالإضافة إلى ذلك فإنها تحرم نفسها من مجموعة أخرى لا تسمع الأغاني أو الموسيقا

    النقطه الثانيه هي ملاحظتي بأسلوب بعض الأخوات المذيعات

    لا أعلم هل هي مذيعه واحد في الإذاعه أم أكثر

    بس حظي يوم أسمع أطيح على وحده شويه ماخذه وايد عالشباب

    يعني

    الثقل زين و خاصه أنها إذاعه إسلاميه 🙂

    وجزا الله خير القائمين على الإذاعه

    والسموحه

  13. لا زلت اتحفظ على تسميتها بالإذاعة الإسلامية، اعتقد هناك نقاط يجب أن تتحقق لتحمل هذا الاسم، ولا اعتقد أنهم يسعون لذلك، الهدف اذاعة اجتماعية بضوابط شرعية.
    الحقيقة توقفت منذ مدة عن سماع الاذاعة لانشغالي باموري الخاصة، اما في السيارة فالحقيقة يعجبني الاخوة في إذاعة الشارقة وخاصة الخط المباشر، اعتقد ما ذكره الأخ SDS بخصوص المذيعات اشاركته فيه.

  14. عيبها ارسالها مايوصلنا الا نادر ( أهالي المنطقه الشرقيه = السعوديه) … وكأننا نعيش أيام حرب سيناء في المسلسلات العربيه .. وهم يتنقلون في زوايا البيت ويبجثون عن التردد للإستماع الى خطب الرئيس …

    وأنا أشوفها انها طلعتنا من من الجمود اللي في اذاعة القرآن السعوديه ..

    وأما بالنسبه للموسيقى او صوت المذيعات … فهذي اختلافات

    المشكله يا أسامه .. اللي يجيك ويقولك الهدف من هذي الإذاعه هو تمييع الدين

  15. مرحبا بالحميع..و سامحوني على التأخير في الرد وذلك لرغبتي بسماع جميع الآراء:

    وليد الباشا…
    أتمنى أن تنشأ لديك إذاعة مماثلة و أحسن… لاذا لا تكون صاحب المبادرة؟:)

    عيون الحب..أراميا:
    يبدو أنكما لستا الوحديتين في هذا العتب!!

    صفية الشحي..
    مرحبا بعودتك أيتها الإعلامية..

    هناك الكثير من البرامج الجميلة التي تقوم نور دبي ببثها إلا أننا نفتقد برامج أخرى كانت أيضا مميزة و اختفت فجأة بدون سابق إنذار!

    منى خليل..

    أقدر موقفك كونك تعملين في الإذاعة.. و لكن أعتقد أنه بالإمكان إبداء رأيك.. و لو بشكل دبلوماسي!

    مبارك المهيري..
    أوافقك الراي تماما أخي مبارك..و أنا مثلك تحفظ بعض الشيء على المسمى الإسلامي كما جاء في ردك الثاني…

    عبدالرحمن العبيدلي..
    النقاط السوداء قد لا تضر مثل ما ذكرت.. و لكنها توه الصورة الجميلة.. و نحن كمستمعين و محبين للإذاعة نهدف إلى الكمال و إن كان المال لله..

    ربما أنت لا تمانع بسماع الموسيقيى على اعتبار أنها من الأمور المختلف بها.. و لكن غيرك لايحب الاستماع إليها كونها من الأمور المحرمة قطعا.. لذلك أنا شخصيا أرى تركها وذلك جذبا لشريحة أكبر من المستمعين..

    حمدان…
    بالتأكيد لها ضوابط .. و لكن يبدو أننا صرنا في عالم اللاضوابط!

    الصامت..
    و هلي تسمي أناشيد سامي يوسف.. بأناشيد؟ هممم

    محمد الخالدي..
    شكرا على الدعاية..و آسف على حذف الرابط لاحتوائه على مخالفات شرعية

    محمد بن سالم…

    شكرا لك أخي محمد.. راجع رابط موضوع أسامة على نور دبي.

    SDS:

    بالفعل مثل ما ذكرت تماما.. الإذاعة بنهجها الحالي تحصر مستمعيها بنوعية محددة من المستعمين وتحرم نفسها من الوصول إلى شريحة أكبر من الذين لا يحبذون الاستماع إلى الموسيقيى والمؤثرات الصوتية…

    أنت أيضا أثرت نقطة أخرى حساسة.. لدرجة أنني أحيانا.. أضطر إلى إغلاق الراديو.. احتجاجا على بعض التجاوزات التي لا أراها تليق بإذاعة ترفع الشعار الإسلامي!

    ابراهيم…

    كما ذكرت في الموضوع..أنها أخرجتنا من الجمود المشهورة به الإذاعات الإسلامية..ولكن..صراحة.. نعم فيها قليل من تمييع الدين!

Comments are closed.