24 / 1 / 2009 15

(3810)

خمسة أيام في قلب الصحراء.

من أكبر سلبيات  العمل المكتبي هو الروتين الممل و قالب الحياة النمطي الذي يتوجب آن تعيشه طوال فترة عملك، بالاضافة الى وتيرة الحياة المتسارعة وما يتخللها من أحداث والتي لا تهدأ أبدا، فمنذ أن تركت حياة البحر قبل أكثر من ثلاث سنوات لم يسبق لي أن جربت حياة العزلة عن العالم والانقطاع شبه الكلي عن الناس، لذلك كان الأسبوع الماضي  أسبوعا استثنائيا بالنسبة لي، بعد أن قضيت أيامه في معسكر يقع في قلب الصحراء بالقرب من مدينة العين.

هذا المعسكر كان أول نشاط للبرنامج الوطني لتطوير القيادة والمخصص للعاملين في الدوائر الحكومية ضمن إمارة أبوظبي، وقد كان الهدف منه هو تقييم المشاركين فيه للوقوف على مكامن القوة ونقاط الضعف لدى كل مرشح لكي يتم تطويرها مستقبلا عبر استحداث نظام تدريب خاص يشمل العديد من الدوارات التدريبية الداخلية والخارجية.

حول النار

حول النار

ومع  أن  عزلة الصحراء لاتقارن أبدا بعزلة البحر إلا أن الظروف التي وضعنا فيها  كانت تذكرني إلي حد ما بتلك التي كنت أعيشها قبل سنوات، فالغرف الصغيرة التي خصصت لكل مشارك تشبه الصناديق المعدنية التي كنا نعيش فيها على متن السفن، وإن كانت الأخيرة آفضل تجهيزا بمراحل، كما أن قاعة الجلوس و صالة الطعام التي يتجمع فيها المشاركون ذكرتني بوجبات الطباخين الرديئة التي كان يتوجب علي أن أكيف نفسي عليها في كل رحلة بحرية كنت أخوض غمارها، والتي كان لها الفضل في القوام الرشيق الذي كنت أمتلكه في تلك الفترة والذي أسعي جاهدا لاستعادته حاليا!

قسم المشاركون في المعسكر الى فرق ومجموعات لا يتجاوز عدد أفراد كل منها التسعة أشخاص، يرافق كل مجموعة اثنان من المقيمين بالاضافة إلى مترجم يتولى عملية الترجمة من و إلى العربية لمن لا يجيد الانجليزية بشكل كبير، وخلال فترة المعسكر يتم اقحام كل مجموعة في سلسلة من التمارين أو المهام مدة كل مهمة لا تتجاوز الثلاثين دقيقة، ومع كل تمرين يتم تنصيب أحد أفراد الفريق كقائد يتوجب عليه نقل تعليمات المقيمين عن المهمة لباقي أعضاء الفريق لكي يقوموا بأداء المهمة بشكل سليم وضمن الوقت المحدد.
من يذكر منكم برنامج المسابقات الياباني الشهير “الحصن” فهناك تشابه كبير بين تلك الألعاب والتي كنا نقوم بها الا أن الفارق الوحيد أنه لم يكن هناك أشرار لكي نحاربهم!
فمعظم تلك الألعاب تعتمد بشكل كبير على الذكاء مع  بذل قليل من الجهد البدني .

وتتمثل مهمة المقيمين في تقييم مهارات كل عضو من أعضاء الفريق سواء خلال توليه منصب القيادة  في أحد التمارين وأيضا كعضو مشارك ضمن أعضاء الفريق في باقي الألعاب، ومع نهاية المعسكر يتم مقابلة كل مشارك بشكل فردي لمناقشة نقاط القوة والضعف لديه واعطائه بعض النصائح السريعة لتطوير مهاراته الشخصة، وذلك تمهيدا لكتابة تقرير مفصل يشمل جميع تلك النقاط بالاضافة طرح الاقتراحات التي تشمل مجموعة من الدورات التدريبية.

على الطاير:-

  • بشكل عام المعسكر كان ممتعا جدا حيث سنحت لي الفرصة للتعرف على العديد من الشباب من مختلف الهيئات والدوائر الحكومية العاملين في أبوظبي والعين على أمل أن لا ينقطع هذ التواصل مستقبلا
  • في ظل عدم توفر خدمة الانترنت وضعف إرسال الهواتف المتحركة ، ٣ كتب و مجلتين وتصفح الجريدة من الغلاف إلى الغلاف بشكل يومي كانت هي حصيلة الأيام الخمسة فترة ذلك المعسكر وهو ما أعتبره إنجازا غير مسبوق لم يتكرر سوى خلال أيام البحر الخوالي!
  • مع الطقس البارد الذي يسود الأجواء كان من الصعب مقاومة اغراءات  الفراش الوثير ، لذلك ما أن تصل تصل عقارب الساعة الى العاشرة مساء حتى أكون معها قد استسلمت إلى سبات عميق، ليمثل  ذلك انجازا آخر وايجابية أخرى من ايجابيات العزلة!
  • سعدت كثيرا بالجو العام الذي كان يسود المعسكر، فالجميع كان منضبطا يؤدي الصلاة جماعة في وقتها، كما اسمتعت بالمشاركة والاصغاء إلى العديد من الحوارات والنقاشات التي كانت تدور بين الشباب خلال آوقات الاستراحة والتي كانت حوارات راقية وجادة ، منها على سبيل المثال كيفية تطوير أساليب العمل وتجنب سلبيات الروتين، إلا أن بعض الحوارات لم تخلو من الفكاهة والطرافة  كنقاش طريف كان يدور بين بعض الأفراد حول موضوع الزواج من ثانية والطريقة المثلى لاختيار العروس…. (حسنا علي أن آتوقف هنا فقد لا تكون التفاصيل طريفة عند البعض !!)
  • لا أدي هل أقول أنني نسيت أم تناسيت اصطحاب الكاميرا معي، ربما انشغالي طوال الفترة الماضية بمشروع تصوير مسجد الشيخ زايد ولد بداخلي حالة من التشبع التصويري….على أية حال كاميرا الموبايل…كفت ووفت
    و إليكم بعض اللقطات!

(3810)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” خمسة أيام في قلب الصحراء. 15

  1. منطلقة بطموحي رد

    تدوينة رائعة لوصف ما حدث 🙂

    بالفعل ، الانسان يحتاج ان يبتعد عن الروتين و عن الجو العام ، و الاسترخاء بعيدا 🙂

    وفقك الله

  2. مريم رد

    رائع …جميل ان تقف عند مواطن القوة والضعف لديك فتطور الأولى وتعمل على الثانيه ..الإشكالية أنه ليست كل الوظائف متاح فيها هذه الدورات أو كما قلت هي للقيادات 🙂 ولكن ما يحصل في وظيفتي هو كبس أو تدبيس فوق طاقة البشر 🙂

  3. KHALID رد

    حمد الله على السلامة .. وتغير الروتين امر مهم لتجديد النشاط .. بعد ما شفت صورة شبة النار قلت صدق من قال ان الكاميرا مجرد أداة لكن الاساس هو الي يقف خلف الكامير:)

    بالتوفيق

  4. dots... رد

    الواحد يحتاج انه ينعزل كل فترة والثانية … وجميل من المسؤولين في إعداد القادة انه ينظمون هاي الرحلة …

    المهم انكم ستانستوا

    بالمناسبة … مبروك المشروعين اليداد واسفة ما باركتلك من قبل

    عسى الله يرزقك من أوسع أبوابه

    آخر تدوينة كتبها dots… في مدونته:Story of mixed emotions…

  5. زهور الحب رد

    ماشاء الله تبارك الله يا أخ أسامة
    تغير جو والله شي حلووو
    الحمدلله على السلامة وان شاء الله ماتكوون الأخيرة
    على فكرة أحب بيئة الصحراء على الرغم أنه لم يكن لي نصيب بزيارتها ولو مرة واحدة
    وفقت ^^

  6. أسامة رد

    منطلقة بطموحي..

    حياك الله يا أيتها المنطلقة.. و التغيير مطلوب مثل ما تفضلت تمهيدا لعملية الانطلاق 🙂

    مريم..

    الله يعينكم على التدبيس الي تحصلونه.. الظاهر مخزون الدبابيس عندكم ما يخلص 🙂

    أدهم..

    أهلا برجل المستحيل 🙂

    خالد..

    أعتقد أنه علي أن أعترف أن صورة النار صورة من ارشيفي التقطتها في رحلة برية سابقة 🙂
    لكنني سأجرب أن ألتقط نفس الصورة بالموبايل 🙂

    dots..

    بالفعل هذه خطوة تحسب للمسؤولين.. و لكنني أتمنى أن لا تطغى فيا لنهاية الواسطات والمحسوبيات!

    زهور الحب..

    الله يسلمك.. و بيئة الصحرا يجب عليك تجربتها خصوصا في مثل هذه الأجواء الرائعة

  7. موج رد

    احب اتابع مدونتك لانه مواضيعك ماشالله حلوه ..

    شكرا علي مجهودك الطيب

  8. خالد الجابري رد

    عود حميد .. تعبتنا وياك أخوي أسامة.

    تقرير جميل و ممتع.
    العزلة مهمة .. و سمعت للدكتور عبدالكريم بكار محاضرة يقول أن من صفات الناجحين أنهم يحبون قليلا من العزلة لتطوير ذاتهم .. و أعتقد أن هذا المعسكر قد طور من ذاتك.

    لكن ما أخبرتنا ما هي نقاط قوتك و ضعفك؟ هل كنت تتوقعها؟

    محبك خالد.

    آخر تدوينة كتبها خالد الجابري في مدونته:متفرقات غزاوية

  9. أمة الله رد

    الجو العام مشوق جداً

    لآزم يسون برنامج مشابه للقياديات (;

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *