Close

نبني العمارات و نفقد الإمارات


مرحبا بالجميع بعد هذا الغياب الطويل…تمنيت لو أسامة ما غير رايه و كمل اعتزاله كانت فرصة للاستيلاء على المدونة 🙂 

بس يا قرحة ما تمت!

عموما اليوم أنا جيتكم بموضوع ساخن و هو امتداد لموضوعي الأخير..
بصراحة ما أدري ليش البعض يزعل و “يتحسس” عندما نتحدث عن التوطين؟ وليش البعض يعتبر الخوض في هذا الحديث نوع من المحرمات التي  يتعامل معها بمفهوم… ممنوع اللمس؟
عندما  كتبت موضوعي الأخير عن “بوسعيد والعيد” هاج البعض وماج و اتهمني بالعنصرية والأنانية   مع إني ما قلت شي غلط.. أنا كل الي سويته إني  حكيت لكم عن واقع مرير وحاصل ..واقع يحكي معاناة مواطن في البحث عن مكان (يتفسح) فيه!..

بالعقل و بالمنطق أليس هذه بلادنا؟  ألسنا الأحق بالتمتع بخيراتها،  أليس الوضع الطبيعي فيها أن تعطى الأولية للمواطن في التعليم والصحة والتوظيف ؟

قالها ضاحي خلفان في مؤتمر الهوية الوطنية “ نبني العمارات و نخشى أن نفقد الإمارات” و للأسف هذا هو الواقع وهذه هي الحقيقة المريرة..

يا جماعة الخير البلد قاعدة تفلت من بين أيدي  أهلها شوي شوي والأجانب صاروا هم أصحاب القوة والنفوذ و أكثر المستفيدين من هذه المشاريع والاستثمارات الضخمة الحاصلة هم الهنود الي صاروا يمتلكون نص البلد مع الأوروبيين الي قاعدين يستلمون هالرواتب الخيالية على أساس إنهم خبراء!

يمكن تخوفه في موضوع الحكم وانتقال السلطة مش في محله ولكن معاه كل الحق في أن يتخوف وأن يتحفظ على فتح الباب على مصراعيه أمام الأجانب حتى وصلت معاها نسبة المواطنين في الإمارات إلى 15% من مجموع عدد السكان!

لدرجة أن الأجنبي صار اليوم في بلادنا  يتعامل مع من حوله بكل تعالي وكبرياء وكأنه هو المواطن و المواطن هو الأجنبي..خصوصا هذيلا بو عيون زرق وشعور شقر.يعني شايفين أعمارهم على شو.. أنا ما أدري صراحة!

نظرة سريعة على المرافق العامة من حدائق ومنتزهات و مراكز تجارية ومولات و أسواق.. حتى دور العبادة.. صار المواطن فيها غريب..و أبو غترة و عقال فيها ينظر له على إنه كائن فضائي!

أعطيكم مثال بسيط …

 حد فيكم راح مول لندن في الويكند عفوا قصدي “مول الإمارات” في دبي..بصراحة الي ما راح أنصح ما يروح والي يروح ويشوف مناظر الأجانب فيه أعتقد نفسه بتعاف إنه يزوره  مرة ثانية!

أنا سافرت دول غربية  كثيرة بس ما عمري شفت مثل الي أشوفه هناك… الي جاية ونص ظهرها مكشوف و الي مسوية عرض لكرشتها  والي لابسة تنورة بالكاد تستر عورتها و الي جاي الله يكرمكم لابس لي فانيلة (أبو علاق) مع سروال تحول لونه مع الزمن من اللون الأحمر للوردي مع شبشب يظن نفسه على شاطي الجميرا، و الي قاعد يتبادل (البوسات) الحارة  مع الجيرل فريند نهارا جهارا جدام الناس…..و الي مش عاجبه يدق راسه في أي عمود في المول!

لا و المضحك المبكي.. إنه صدر قبل فترة قانون يمنع الزي الفاضح للأجانب في هذا المول بالتحديد!
و إذا جينا لمواضيع العمال  فباسم العمال  وحقوقهم ضاعت حقوق المواطنين المساكين،  صاروا العمال ينظمون إضرابات- و ما أظني في أي مشكلة في موضوع الإضراب مادام إنه في مطالبة بحق-  لكن المشكلة أن الموضوع تطور وأخذ أكبر من حجمه و صار فيه تخريب وتكسير واعتداء على الممتلكات العامة!
وصارت مثل هذه النوعية من الأحداث متكررة بشكل أسبوعي تقريبا!
أخيرا انا شخصيا ما عندي مشكلة و ما أعتقد إنه أي مواطن عنده مشكلة مع وجود أي وافد سواء كان عربي  أو أجنبي جاء طلبا للرزق و رغبة في أن يعيش حياة كريمة على هذه الأرض الطيبة، بل بالعكس نحن ندين لهم بأفضال كثيرة
 فأهلا بالجميع عربا و عجما ولكن بشرط أن يلتزم كل واحد بقوانين البلد وتشريعاتها، كما هو واجب علينا أن نلتزم به عندما نسافر إلى أي دولة أخرى، و أن  يحترم أهلها من مواطنين ووافدين، و أن لا يكون وجوده على حساب مواطن من أهل البلد ولا عالة عليه.. أما أن ياتي هذا الأجنبي لينهب ويسرق ويعيث في هذه الأرض فسادا .. فهذا مالا نرضاه و ما لن نسكت عليه..

مب كاني تكلمت وايد…!

بس هذا موضوع عن ثلاثة!
أشوفكم على خير …

 

آخر الكلام:

مسكين حالك يا مواطن!

عللاوي

(1915)

20 thoughts on “نبني العمارات و نفقد الإمارات

  1. يا عللاوي انت الظاهر ناوي عالمشاكل ويا الأرباب ( كومار ) ومن يسانده !
    أنا أقترح تشجيع الزواج من الثانية والثالثة والرابعة
    ولو ان الحرمة بتزعل لكن زعل الحرمة ولا زعل الوطن 🙂

  2. لا ارى في شكواكم هذه اي عنصرية و هو الحق أمن من يدخل بلدا يجب ان يحترم ثقافتها و بصراحة احمد الله أن الاردن ليس عنية لدرجة ان يأتي الناس ويعملوا فيها لأني بعد قضاء 5 أشهر في الرياض أكتشف أني اكره البيئة المفتوحة التي يوجد فيها عدد كبير من الجاليات مع فرق أن السعودية ما زالت تحتفض بثقافتها وهويتها و يجبر الجميع على التماهي معها و هو شئ لا عيب فية.

  3. “فأهلا بالجميع عربا و عجما ولكن بشرط أن يلتزم كل واحد بقوانين البلد وتشريعاتها، كما هو واجب علينا أن نلتزم به عندما نسافر إلى أي دولة أخرى”

    هذه النقطة التي ينبغي ان يعيها كل ذي كبد حره، ذهبت الغيره، وأسوأ من كل ما ذكرته أن بعض فتياتنا في الدول العربية جمعاء، يصبحن فريسة سهلة في يد الأجانب.. عاثوا في الأرض فسادا فأصبحنا نعد العدة ونفرش الارض مسكا وزعفران كي يطأها من يحيلها -ذلا وقهرا- إلى مراقص كبرى بحجم البخريقن والإمارات وقطر والمغرب وأصبح أولوا الامر “ديوتيون” وما لهم غيرة.

  4. أشكرك على طرحك للموضوع و غيرتك على طنا الغالي

    اللي ما شاف محاضرة للدكتور عبدالله النفيسي على قناة الجزيرة مباشر فاته خير كثير.

    تحدث فيها عن دبي، يقول شو المشكلة إن يسير فيها مثل ما صار في سنغافورة مطالبة بحق تقرير المصير.

    يقولون، هالسنة سنة تحديد هويتنا الوطنية تحت شعار مقولة الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة -حفظه الله- ( تراثنا .. هويتنا).

    فأظن .لا متأكد إن المواطنين دائما في مجالسهم يتدحثون حول هذا الموضوع و هو ضياع المواطن في بلده، و إن في بعض التقديرات تقول إن بعض المواطنين سينزلون من الطبقة الوسطى المالية إلى الطبقة الفقيرة ( فالله يعين).

    لكن إخواني لا بد من حلول لهذا الموضوع، لأن المشاريع القائمة في البلد لا تبشر بخير، لأنه بالعكس تشجع على إستيطان(مصطلح عجيب) بلادنا لأنها تمليك للأجنبي و غير الأجنبي، و لاحظوا إن غالب اللي يشترون أجانب، بعد فترة بطالبون بحق تقرير المصير لجزيرة النخلة في دبي 🙁

    فرأي، إنه لابد من أ. المساعدة في تزويج الشباب من سن 18 و هذه بعض الحلول:

    1- زيادة منحة الزواج و كلما زاد العمر تقل، حتى يتشجع الواحد للزواج.
    2- إرجاع العادة القديمة (الراشن) الرز و الطحين ببلاش حتى الواحد يتشجع أكثر و أكثر
    3- بناء مجمعات سكنية جديدة للمتزوجين

    ب. استبدال العمالة الموجودة في بلادنا بعمالة عربية، لأني في جالية كبيرة تنتشر ما تفرق بين الرجل و المرأة (أكيد ما عرفتوهم)، و غيرها من الجاليات.

    أيضا تم طرح حل في مؤتمر الهوية الوطنية، بأن لا تتجاوز العمالة نسبة 15 أو 25 % من نسبة المواطنين، أيضا هذا حل ممتاز

    **و لا ننسى دور سعادة علي الكعبي-جزاه الله خير- في سن قانون العمالة المؤقتة.

    ج- و أيضا في حل هو أن يتم تنظيم بناء المشاريع في الدولة لأن كل واحد يبني فإذا سنحتاج عمال و مهندسين و خبراء – مصطلح مزعج- وووووو.

    د- الثقة بالكوادر الوطنية أصحاب الخبرة و العلم الغزير، و عدم إقالتهم أو إحالتهم للتقاعد. لأني بين كل فترة أشوف حد من الدكاترة إماراتي، مثل

    الدكتور يوسف خليفة اليوسف دكتور يعد من الخبراء الإقتصاديين علالموجودين في الشرق الأوسط و أيضا يقولون إنه يطرح مساقات في بعض الجامعات الأمريكية- الله يحفظه-.
    هذا موقعه http://www.darussalam.ae/

    و بالتوفيق و إن شاء الله يكون هذا العام عام الهوية الوطنية

  5. عابر باشا…..

    أصلا أنا ما جيت إللا علشان اسوي مشاكل.. و كومار و كوتي أمرهم بسيط!

    عمر قعدان…

    أشكر فنك يا عزيزي..ياليت كل القراء مثلك..يفهمونها وهي طايرة و يتفهمون الغرض من هالموضوع..

    أبو أثر..

    .شكلك ناوي تدخلنا في متاهات السياسة يا أبو أثر!!

    علي التميمي..

    الله يستر من الي بيصير في دبي..ماأتبعد تصير في انتخابات هناك ومطالبات انفصالية و و ..
    خلها على الله بس..
    وشكرا على مقترحاتك الي اتمنى لو يطبق على الأقل مقترح واحد منها خصوصا الي مرتبط بالمنحة وصندوق الزواج!!

  6. إنت سبق و تحدثت تقريبا عن موضوع المواطنين و العمالة الوافدة
    و أنا سبق و ذكرت رايي اللي إنت سبق و جرحت لما قلت إن الراي سخيف ..للأسف عمري ما سمعت حد يقولي كلامج سخيف ..
    أنا ما أبغي أتكلم عن هالموضوع مرة ثانية بس ما أقول إلا عنز الفريج تبي تيس الغريب
    بني جلدتنا هم اللي يحبونهم و يجيبونهم هنا

  7. هذه إحدى القضايا القليلة التي أتشائم حولها كثيراً، لكنني أذهب أبعد من ذلك حول التركيبة السكانية والهوية لأقول أنني “يأست” من الوضع ولا أصدق كلام الحكومة وإعلامنا مجرد بوق يردد مع وجود بعض الكتاب الذين يطيرون خارج السرب.

    أنا أفكر بجدية في خيار السفر والعمل في أي دولة في العالم، الغربة هنا مثل الغربة هناك، ولاحظوا أنني أقول “أفكر” لكن هناك من فعلها وسافر ليعمل في دول غربية وشرقية، سمعنا عن أناس يخططون للإقامة الدائمة في الخارج، بمعنى آخر “الهجرة” لكنهم لا يقولونها هكذا مباشرة، هناك بالفعل أناس هاجروا وكتبوا عن ذلك في بعض المنتديات.

    لست متفائلاً ما دامت الحكومة تناقض نفسها فتسير إلى أمام والخلف في نفس الوقت، والعمل الآن لحل المشكلة يأتي متأخراً جداً بل العمل على حل المشكلة في 1998م كان متأخراً فما بالكم باليوم؟ كيف يمكننا أن نتفائل ونحن نسمع عن هذه المشاريع الكبيرة التي تحتاج إلى عمالة أكبر – من الصين طبعاً – وستحتاج إلى عمالة لتشغيلها وفي نفس الوقت نقرأ أخباراً عن “خطط” لتحسين الوضع، كيف يمكن أن نتفائل بتنمية الثقافة والحفاظ على التراث وكل ساقطة تجد بلادنا مكاناً مناسباً لكسب المزيد من المال؟ إعلامنا الوطني ليس بوطني كفاية، العمالة الأجنبية سيطرت على القطاع الخاص وهي تزيد من تفاقم المشكلة بجلب المزيد من العمالة، المواطن لا يجد وظيفة في الدولة التي تحوي مليون فرصة وظيفية.

    أي شيء أتفائل به بعد هذا؟! بلادنا تباع، بلادنا سوق كبيرة، بلادنا ما هي إلا أكبر مركز تجاري عرفه العالم، شتان بين الإمارات التي عرفتها في الثمانينات وإمارات اليوم، في الثمانينات كنت أركض حافياً في شارع رملي، بناية من 8 طوابق تعتبر كبيرة جداً، الناس يعرفون بعضهم البعض، هناك صحيفة واحدة نشتريها والتلفاز لا يعمل إلا في التاسعة صباحاً، الحياة بسيطة، اليوم تغير كل شيء، نعم لدينا أفضل الطرق والبنايات والتقنيات، لكن أين هويتنا؟ بدونها نحن لا شيء.

    من المستفيد من المشاريع العقارية الكبيرة؟ من المستفيد من المراكز التجارية والفنادق والمرافق السياحية الأخرى؟ هناك دائماً من لديه استعداد لبيع الوطن من أجل مصلحته الشخصية.

  8. أراميا…

    أول شي أنا ما قلت إنه رأيج سخيف.. أنا قلت إنه “اقتراحج” هو الي كان سخيف..
    ثانيا إذا كان ردي جرحج فأنا أعتذر وحقج علينا ..يمكن خانني التعبير ..لكن بصراحة اقتراحج كان صعب التطبيق.!! ؛)

  9. شخصيا ..تحدثت عن هذا الموضوع كثيرا ..وأشرت الا ان 2008 عام بلا هوية وطنية وطرحت فيه أمثله وأيضا كلمة السيد ضاحي خلفان ..والكثير ردد عليـ أنني ضخمت الموضوع ولكن لم أضخمه أقدر الواقع وهذا قليل من كثير ..أعاننا الرحمن ..اذا كانت بك هوية وطنية فلك الحق بتحدث عن ذلك بحرية ولا تخش لومت لائم ..بلادنا ونحن نعي الوضع أكثر من غييرنا ..والاجانب والوافدين عمروا وايضا دمروا ليس الكل ولكن ..
    أعاننا الرحمن ..شكرا لك ..
    كل عام وأنت بهوية وطنية أخي أسامة..

  10. السلام عليكم ….لاهوية وطنية دام الناس كلها ناسيه اللغه العربيه في هالبلد …ناس نسو اللغه العربية وقامو يتكلمون انجليزي مب مشكله بنقول عليك بنفسك…بس توصل لدرجة نص الاعلانات اتصير بالانجليزي ..وغيرها من الاشياء السخيفه اللي قامو حتى مايكتبونها بالعربي …واييك واحد يقولك ياخي منو الحين ما يعرف انجليزي؟؟؟يعني عذر اقبح…غير هذا وذاك معطين الحريه الكامله للاجانب وخصوصا اللي عندهم رصيد عالي فالبنوك انه يلعب ويسرح ويمرح على كيف كيفه خصوصا مثل ماذكرت الشغله تحصل اجنبي مع الجير فرند يبوس فالشارع جدام الناس ولاحظو هالشي اللي الكثير غافل عنه انه خصوصا يوم يشوف واحد عربي يقوم يسوي هالحركات قدامهم وصارت جدامي وجدام ربعي اكثر من مرة بتقصد …ومحد سوى شي ….الهويه الوطنية عمرها مابتيي بنمظمات ووومحاضرات واجتماعات الكل عارف السلبيات اللي صايره فالمجتمع من اكبر مسؤول إلى اصغر طفل في هالدولة فمافي داعي نضحك على انفسنا …الناس المفروض تتحرك

  11. انا اراى في اراء الاخ علي التميمي الكثير من الحلول للكثير من المشاكل الي تجينا من كل مكان خاصة مقترح الزواج على 18 سنه هذا احسن واحد

  12. أصبحنا وأصبح الملك لله

    كالعادة ها أنا أستمتع بالقراءة مع شرب شاي الحليب بعد إنتهائي من كتابة بعض المراسلات المتعلقة بعملي

    للأسف لم أجد الفرصة للرد على الموضوع السابق بسبب انشغالي (ولو إني محترة من هذه الدونت أقصد مادونا)

    ولكن على العموم الصراحة بردت خاطري لأني دوم أقول حق الناس الي حوالي إنا صرنا غرب في هذي البلاد والهنود والإجانب هم الي قاعدين ومتهنيين…

    من إسبوعين وخلال الويكند كانت أول زيارة لي لمول الإمارات وبالفعل تميت أقول حق أخوي (ما أشوف عربي واحد) كله أجانب بالصفة الي ذكرتها يا عللاوي…

    بالفعل أصبحنا نخشى على الدولة من هذه الفئات ناهيك عن ما أصبحنا نسمعه يومياً من جرائم وحوادث وكل هذه بفعل الأعداد المتزايدة من الثقافات والجنسيات المختلفة التي أصبح دخولها ميسراً!

    الحديث هنا يطول وأظني إذا تميت أكتب ما راح أخلص… شاي الحليب صار آيس تي… كل التوفيق أخي الكريم

  13. عبدالله…

    من حقك أن تتشاءم. .و من حق كل مواطن أن يتشاءم لأنه مافي أي بوادر لحل هالأزمة..بل بالعكس.. الوضع بيتطور للأسواء بسبب المشاريع الضخمة الي كل يوم يعلنون عنها..

    بلادنا صارت للأسف مفتوحة لكل من هب ودب.. الشريف.. و الحرامي..المحتشمة .. والساقطة الي جاية تترزق من بيع عرضها..

    ما أدري لوين بنوصل.. بس أنا .. مثلك.. متشائم!

    الورد…

    إذا الواحد يوم يتكلم عن التركيبة والهوية.. يعتبر يضخم الموضوع.. عيل عن شو نتكلم؟
    على الأقل الواحد يستكر بلسانه..وبفلبه.. و هذا أضعف الإيمان!
    أظني بعد كم سنة.. لا بيكون في هوية وطنية و لا شياته.. بتكون هوية هندية وباكستانية..إذا ما تمينا على نفس السياسة الانفتاحية!!

    يونس..

    مشكور على مرورك..

    مافي داعي:

    ماحد قال الواحد ما يتعلم انجليزي.. أوكي.. مافيها شي.. بس بعد الواحد لازم يحافظ على لغته العربية.. و في بادرة ممتازة طلعت قبل فترة من المجلس التنفيذي في بوظبي عبر فرض أن تكون جميع المراسلات بين الدواير الحكومةي في الإمارة باللغة العربية.. و ياليت هالشي يتطبق في باجي الإمارات و على المستوى الاتحادي….

    عبدالله الزبيدي..

    أحسن شي لو يشجعون على التعدد.. خخخخ

    أمة الله..

    زرتي مول الإمارات!

    ماأظني بتفكرين تزورينه مرة ثانية…بصراحة مول غربي 100%
    ومناظر مقززة فيه تخل يالواحد يكره يسيره..
    مرة ثانية يوم تدخلين المدونة.. اشربي شي .مثلج.. علشان تظمنين إنج ما بتفرينه 🙂

    همدول..

    في شي صار ينطاق هالأيام!

    باغي الشهادة..

    ما جيت بجديد.. لأنه أصلا مافي جديد في هالموضوع….

  14. أخي العزيز أسامة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    هذه أول مرة لي أعلق على أي مدونة مع إني متابع مدونات كثيرة جدا خصوصا مدونتك ومدونة الأخ العزيز مبارك المهيري وسردال …..إلخ.وللعلم فأنا مصري ومقيم أيضا في مصر وشرفت بزيارة للإمارات إستمرت 4 أيام في أول العام الحالي.
    لكي لا أطيل عليك سوف أقول رأي بإختصار وهو أنني متفق معك تماما في كل ماكتبت وقلقك على بلادك وعلى الإحتلال الحاصل فيها هذه الأيام.نعم يا أخي إنه إحتلال بمعنى الكلمة ويجب أن يوضع له حد الأن وإلا سوف تكون عواقبه وخيمة جدااااااااااااااا.أول يومين لي في الزيارة إستغربت جدا من الحاصل في بلدك وصدقني لو لم أكن قابلت مواطنين إمارتيين في المطار (موظفوا الجوازات والأمن وخلافه)لكنت أجزمت أنني في أحد دول شرق أسيا وليس في الإمارات لدرجة أنني قلت لمرافقي (وهو يعمل في الإمارات)أريد أن أرى السعب الإماراتي.أريد أن أرى أي مواطن إماراتي ولو صدفة في الشارع:).
    وأيضا ما يثبت قلقك على بلدك أن سواقيين التاكسي في أخر اليوم على حدزد الساعة الحادية عشر لا يقفون لأي أحد إلا إذا كان منهم وكأنهم إستولوا على التاكسي وأصبح ملكنا لهم ولا يتبعون قوانين البلد وكأنهم يتعاملون مع الشعب على أنهم أصحاب وطن ولكن منبوذون أو قلة حقها ضائع في البلد.
    أخي العزيز إنني أدعو الله من كل قلبي أن يوقف هذا الإحتلال لبلدكم وأن تتقدم إلى الأمام أكثر وأكثر.وبجد لم أقابل أي مواطن في زيارتي القصيرة إلا وعاملني معاملة جيدة جدا وبالذات لما يعرف أني مصري في زيارة قصيرة لبلده.وهذا يدل على أنكم شعب مضياف وكريم.
    من مواطن مصري الأصل محب لبلده الثاني الإمارات.

  15. يعطيك العافية اخوي اسامة

    بالفعل تضربني غصة وانا اشوف مثل هالمناظر ودي اسوي شي بس اقول ما يصير اعقلي يا بنت كم بتغيرين الي يغازل و الا الي لابسة عباة محتاجة لعباة ثانية تسترها..والي ما مخلية لون من الوان “ناشيونال”الا وحاطتنه في ويهها،،،والي جذب على نفسه وقال الها:ياربي محلاتني اينن بالبارامودا المخططة و الكاب و الشعر المصبوغ مسكييين جذب على عمره وصدق جذبته…

    الحمدلله على نعمة العقل محد صاحي،،،،ويطالبون بحقوقهم بعد
    المراة وطالبت بحقوقها وعطوها حقوقها وقامت الدنيا عندها ما اقعدت على قولة المثل”محروم طايح في عصيدة”…….قهر والله قهر

    ربي يعطيك العافية بردت قلبي اشوي لو انه ما برد بعده

    على فكرة حاولت احط تعليق على موضوع اختنا الكريمة الي بتشرفنا “مادونا” بس من حظها ما قدرت احط تعليق ماادري ليش في شي بالموضوع …

    دمت بود
    ولا انصحك بالانقطاع مرة اخرى نحن بحاجة لمن يكتب من اجل قهر امة و لسنا بحاجة الى من يلون الواقع بالكلمات والصور ^_^

    اتمنى زيارتك لمدونتي اخي الفاضل
    ووفقك الله لم تحب وترضى

  16. تماما كما قاله النفيسي قبل سنوات

    يقول ان هناك خطه لاستيطان الخليج من الغرب حتى يكون الخليجي غريب في وطنه

    كما حدث في سنغافوره اللتي كانت جزء من ماليزيا ولكن لكثرة الصينيين فيها طلبت الانفصال وساندتها الدول الغربية

    يمكنكم متابعة حلقاته في اليو تيوب والتأكد

  17. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ياخويه كلامك صحيح صارت البلاد مب بلادنا نحن أحتلونا هل أجانب وصايرين يتعالون علينا وكأن البلاد ملكهم لا حوله ولا قوة إلا بالله ..،،

    وبخصوص مول الإمارات انا سرت هناكِ وصدق شي يحزن القلب .. ياالله لين متي ونحن بنعيش جذيه الله يرحم زمااان:(

    قالوا توطين أي توطين الله يرحم والديكم .. سامع ياخوي قصيدة لشاعر عن التوطين … حتي للي في التوطين قم فول وحمص سوسن وميسون خخخخخخخخخخخخخ

    ونحن رواتبنا ولا شي جدامهم … شكلنا يوم من الأيام بنلف البيوت ندور ع رزقنا لا حوله ولا قوة إلا بالله.

    شو اقول وشو ما قول أحسن أتم ساكت ولا بشن عليه حرب وانا في غني عنها

Comments are closed.