Close

لماذا لا تصلي؟

لايوجد أحب إلى نفسي وبهجة إلى قلبي من منظر شاب يتجه إلى المسجد لأداء الصلاة، بغض النظر عن حاله وعن مدى التزامه،فقد يكون هذا الشاب مدخنا شرها، و قد يكون من المبتلين بمعاكسة الفتيات، بل قد يكون سكيرا ومعاقرا للخمور والمسكرات، قد يكون (صايعا) بمعنى الكلمة، و لكن محافظته على أداء الصلاة في المسجد تشير إلى وجود بذرة الخير مغروسة فيه و أنه ليس من الصعوبة تغيير حاله إلى الأفضل.

كثير من الشباب هذه الأيام يستهينون بموضوع الصلاة، و يعتبرونها من الأمور الثانوية التي بالإمكان تأجيلها إلى أوقات لاحقة، منهم من كان ملتزما و فجأة انتكس و آخرون ألهتمهم الدنيا و مشاغلها و نجح الشيطان في حبك خيوطه عليهم.

كان أبي منذ صغري يوصيني على أحكم على أي شخص أتعرف عليه من حرصه على أداء الفروض، فإن كان من المحافظين على الصلاة فهذا شخص يستحق الصداقة عن جدارة و إن كان (الله بالخير) فالأولى الابتعاد عن مصاحبته و مازال يشدد علي و أنا ابن الثمانية و العشرين ربيعا أن الصاحب ساحب، قد يسحب إلى الخير إن كان خيرا وقد يسحب إلى الهاوية إن كان من الأشقياء، و مع الأيام رأيت بأم عيني صدق هذه الوصاية فكم من صديق انتكس على عقبيه بسبب مصاحبته لفلان الشقي و كم من صديق التزم بسبب تعرفه على مجموعة من الأخيار.

أستغرب حقيقة من الشخص الذي لايصلي، فهذا الإنسان الجاحد لم يكتفي بقطع جميع صلاته بربه بل رمى بنفسه في مستنقع من الجهل و الضلالة،  فحتى لو كان من المتعلمين و حملة الشهادات العليا ممن يسبق أسماءهم حرف الدال ويذيلونها بتواقيع غريبة ، فما فائدة هذه العمل لهذه الدنيا الزائلة و رصيدك في الآخرة ليس سوى جبال من الذنوب و المعاصي، لذلك أوجه رسالة لكل من لا يصلي:

صلي قبل أن يصلى عليك.

(1262)

13 thoughts on “لماذا لا تصلي؟

  1. الرسول عليه الصلاة والسلام قال: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل.
    صدق الرسول فيما قال فالإنسان يتطبع بطبع الناس الذين يعاشرهم ويصادقهم. كان مجرد حديث تعلمته في المدرسة لكن الأيام أثبتت لي مدى صحة وواقعية هذا الحديث.

    أيامنا هذه من يحرص على صلاته وتكون نيته لله وحده يستحق الاحترام.

  2. صدقني يا أخ أسامه القلب يحترق أسفا
    عندما تذهب للصلاة ولا يكتمل الصف

    عندما تمشي إلى المسجد لوحدك !

    بل عندما تذهب للسمجد , وتجد ( شلة ) من الشباب قاعدين على الرصيف
    وسوالف !
    وأنت رايح راد عليهم وكأن الصلاة أمر ليس مفروضا عليهم
    بل مفروضا على المصلين فقط !

  3. صدقت اخو اسامة
    كثير من الناس تهاونوا عن هذه الفريضة مع انها من اهم واعضم الفرائض وتركها عمدا كفر والعياذ بالله.
    انا انظر في ترك الصلاة او التهاون فيها من زاوية انها قد تكون ابتلاء واذا كانت كذلك فالله المستعان فاعظم شي ان يبتلى المرء في دينه

    فيا مثبت القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك

  4. أسامة

    مقال جميل صراحة ونادر مني يذكر بها الشي لأنه وللأسف حتى مع التذكير البعض متهاون ولا يصلي أو يذكر ربه إلا إذا شاف حادث أو نزلت عليه مصيبة عندها يستفيق ..

    الله سبحانه وتعالى يعطي الفرصة تلو الفرصة وبعدها يجيء وقت تضيع فيه كل الفرص ولا يبقى للتوبة مجال..

  5. I’m totally agree with u brother OSAMA…

    Read wht bin albaz said about this topic:

    تارك الصلاة لا يصاحب

    القسم : فتاوى > أخرى
    السؤال :
    سؤال من (ف.ع) من الرياض يقول: هل يجوز للإنسان أن يصاحب رجلاً آخر لا يصلي أحياناً، بل أكثر الأوقات؟

    الجواب :
    لا يجوز للمسلم أن يصاحب مثل هذا الشخص الذي يترك الصلاة في بعض الأوقات، بل يجب عليه أن ينصحه، وينكر عليه عمله السيئ، فإن تاب وإلا هجره، ولم يتخذه صاحباً، وأبغضه في الله، حتى يتوب من عمله المنكر؛ لأن ترك الصلاة كفر أكبر؛ لقول ­النبي صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) أخرجه الإمام أحمد وأهل السن بإسناد صحيح عن بريدة ابن الحصيب رضي الله عنه، وخرج مسلم في صحيحه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة))، فالواجب على كل مسلم أن يحب في الله، ويبغض في الله، ويوالي في الله، ويعادي في الله؛ كما قال الله سبحانه: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ}[1]، ويجب الرفع عن مثل هذا إلى ولاة الأمور – إذا كان في بلد يحكم بالشريعة الإسلامية – حتى يستتاب، فإن تاب وإلا قتل؛ لأن حد من ترك الصلاة ولم يتب هو القتل، كما قال تعالى: {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ}[2] الآية، فدلت هذه الآية الكريمة على أن من ترك الصلاة ولم يتب لا يخلى سبيله، بل يقتل. والصحيح أنه يقتل كافراً؛ للحديثين السابقين وغيرهما، ولقوله صلى الله عليه وسلم: ((إني نهيت عن قتل المصلين))، ­فدل ذلك على أن من لا يصلي لم ينه عن قتله، بل يجب قتله إن لم يتب؛ لما في ذلك من الردع عن هذه الجريمة العظيمة. نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يوفقنا وإياهم للثبات على دينه، إنه سميع قريب.

    ——————————————————————————–

    [1] سورة الممتحنة الآية 4.

    [2] سورة التوبة الآية 5.

    المصدر :
    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1354) بتاريخ 22/2/1413هـ. وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته، الجزء الثاني (ص 83) – مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد العاشر.
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=2383

    حكم تارك الصلاة

    القسم : فتاوى > نور على الدرب
    السؤال :
    هل تارك الصلاة يكفر كفراً يخرجه عن ملة الإسلام أم لا؟

    الجواب :
    تارك الصلاة على حالين: إحداهما: أن يترك الصلاة مع الجحد للوجوب، فيرى أنها غير واجبة عليه وهو مكلف، فهذا يكون كافراً كفراً أكبر بإجماع أهل العلم، فمن جحد وجوبها كفر بإجماع المسلمين، وهكذا من جحد وجوب الزكاة، أو جحد وجوب صوم رمضان من المكلفين، أو جحد وجوب الحج مع الاستطاعة، أو جحد تحريم الزنا، وقال: إنه حلال، أو جحد تحريم الخمر، وقال: إنه حلال، أو جحد تحريم الربا، وقال: إنه حلال. كل هؤلاء يكفرون بإجماع المسلمين.

    الحالة الثانية: من تركها تهاوناً وكسلاً وهو يعلم أنها واجبة، فهذا فيه خلاف بين أهل العلم، فمنهم من كفره كفراً أكبر. وقال: إنه يخرج من ملة الإسلام ويكون مرتداً، كمن جحد وجوبها فإنه لا يغسل ولا يصلى عليه إذا مات، ولا يُدفن مع المسلمين ولا يرثه المسلمون من أقاربه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة))[1] رواه مسلم وهذا صريح منه صلى الله عليه وسلم بتكفيره.

    والكفر والشرك إذا أطلق بالتعريف هو الكفر والشرك الأكبر. وقال عليه الصلاة والسلام: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))[2] خرجه الإمام أحمد، وأهل السنن الأربعة بإسناد صحيح عن بريدة رضي الله عنه، مع أحاديث أخرى جاءت في الباب.

    وقال آخرون من أهل العلم: إنه لا يكفر بذلك كفراً أكبر بل هو كفر أصغر؛ لأنه موحد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويؤمن بأنها فريضة عليه وجعلوها كالزكاة والصيام والحج لا يكفر من تركها إنما هو عاص، وقد أتى جريمة عظيمة ولكنه لا يكفر بذلك الكفر الأكبر.

    والصواب القول الأول؛ لأن الصلاة لها شأن عظيم، غير شأن الزكاة والصيام والحج. وهي أعظم من الزكاة والصيام والحج.

    وهي تلي الشهادتين وهي عمود الإسلام. كما قال عليه الصلاة والسلام: ((رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة))[3].

    ومن ذلك ما ثبت في الحديث عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما في مسند أحمد بإسناد جيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الصلاة يوماً بين أصحابه فقال: ((من حافظ عليها كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة، وحشر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف))[4] قال بعض أهل العلم: إن حشره مع هؤلاء يدل على أنه كافر كفراً أكبر؛ لأن حشره مع رؤوس الكفرة يدل على أنه قد صار مثلهم. أهـ.

    ——————————————————————————–

    [1] أخرجه مسلم في كتاب الإيمان، باب بيان إطلاق اسم الكفر على من ترك الصلاة برقم 82.

    [2] أخرجه أحمد في المسند، باقي مسند الأنصار حديث بريدة الأسلمي رضي الله عنه برقم 22428.

    [3] أخرجه أحمد في المسند، مسند الأنصار حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه برقم 21563.

    [4] أخرجه أحمد في مسند المكثرين من الصحابة مسند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه برقم 6540.

    المصدر :
    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد التاسع والعشرون
    http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=fatawa&id=4369

    ———–

    it might be little bit long comment…..but it worth a read
    thanks bro OSAMA for good topic

  6. اخي الكريم اسامة
    يعلم الله كم احبك فيه
    انا متابع لمدونتك منذ اكثر من سنة ونصف وهذه اول مرة اتشرف بالتعليق عليها

    وددت فقط ان اسجل اعجابي الشديد بهذه المقالة التي اتت على الجرح

    وخاصة هذه الجملة
    ————————————————
    أستغرب حقيقة من الشخص الذي لايصلي، فهذا الإنسان الجاحد لم يكتفي بقطع جميع صلاته بربه بل رمى بنفسه في مستنقع من الجهل و الضلالة، فحتى لو كان من المتعلمين و حملة الشهادات العليا ممن يسبق أسماءهم حرف الدال ويذيلونها بتواقيع غريبة ، فما فائدة هذه العمل لهذه الدنيا الزائلة و رصيدك في الآخرة ليس سوى جبال من الذنوب و المعاصي
    ——————————————————————-
    للأسف هذا حال كثير من اصحاب الشهادات وخاصة من يلقب بدكتور وغيرهم اهتمو بالعلم الدنيوي فقط وغفلو عن ربهم في كل شئ صلاتهم وحياتهم كلها حتى في تربية اولادهم
    وهذا ما رأيته واضحا في بلدي هنا
    هدانا الله واياهم

    جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك

  7. بسم الله الرحمن الرحيم

    صدقت اخى اصبحنا في زمن تارك الصلاة يعامل بشكل عادي كانه لم يرتكب اي اثم بتركه للصلاة وكثيرا ما نسمع ان الكثير من العائلات اذا تقدم لابنتهم رجل وعرف عنه لا يصلى يقولون ان شاء الله بعد يتزوج الزوجة بتساعده يصلى بالعكس مش دائما الزوجة تقدر تخلى الزوج يصلى يمكن البعض يقدر بس مش الكل وثانيا للى ما في خير لربه اللى اغدق عليه كل انواع النعم يكفى فقط نعمة البصر مع هذا انكر هاي النعمة ما شكر ربه بابسط شئ الصلاة , والصلاة نحن مستفيدين منه وربنا مش محتاج لصلاتنا او زكاتنا او صدقاتنا الله غنى عن كل هذا بالعكس نحن المستفدين بالصلاة وغيرها من العبادات والمشكلة مش الشباب فقط متساهلين بالصلاة ايضا ارى الكثير من الفتيات يستهينون بالصلاة ما يراعون اوقات الصلاة بالعكس يصلون متى تذكروا الصلاة يعنى في المواسم .

    الله يهدينا ويهدي شباب وفتيات امة محمد صلى الله عليه وسلم

  8. صدقت يا اخي الصلاة هي الصلة التي تربط الانسان بربه و ان انقطعت فقد ضاع الفرد كم كنت اتمنى ان اكون من رواد المسجد و لكن المراة لا تستطيهع الذهاب الى المسجد – في المكان الذي اعيش فيه – فالصلاة مع الجماعة متعة حقيقية

  9. أشكرك على الموضوع الطيب وجزيت الخير عليه، ومما هو أكثر أهمية أن تضييع الصلاة هو أول أسباب ضياع المرء.
    فهي تقول لمضيعها “ضيعك الله كما ضيعتنـي”، كثير من الناس من يشتكي من هموم وغموم تحطي به ، ليته يعلم أن أنسه وسعادته لن تكون إلا بمحافظته على الصلاة.

    بوركت أسامة =)

  10. Esperanza:

    تأثير الأصحاب والرفقة على الإنسان قوية بشكل لا يتصوره أحد.. حتى لو كان لدى كل واحد منا ثقة بنفسه و مناعة بأنه لن يتأثر ففي أي لحظة قد يجد نفسه قد تغير و انجرف.. إما إلى تيارات الخير أو إلى الهواية والعياذ بالله…

    عابر سبيل:

    للأسف هذا المنظر يتكرر كثيرا أمام أبواب المساجد و أرصفتها و كأن المبنى المقام كنيسة وليس مسجدا!!

    الطرف الرابع:

    بالتأكيد هو ابتلاء و لكين أي ابتلاء… أن تبتلى في الكسل عن أداء الصلاة فبلا شك أنت في خطر عظيم وبلاء كبير!!

    فتاة الحزن:

    ليس بأيدينا سوى تكرار النصح والإرشاد لهؤلاءالناس المبتلين إلى أن يفتح الله قلوبهم و يهيديهم إلى صراطه المستقيم

    ICE:

    جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذا النقل المفيد إن شاءالله..

    محمد محمود:

    أحبك الله ألذي أحببتني فيه أخي محمود.. و أشكرك لك هذه المتابعة الدائمة التي أتشرف بها..

    كثير من الناس يهتمون بتعليم أبنائهم اللغة الإنجليزية والرياضيات و يغفلون الجوانب المهمة مثل الصلاة وبقية الفرائض فينشأ بالتالي جيل ضايع لا يعرف من دينه شيء و الله المستعان..

    منى:

    هذه الأيام الشخص يقاس بما في جيبه.. و ليس بدينه يا أختي منى!

    لبنى:

    إن شاء الله تؤجرين على هذه النية و تذكري أن للمرأة أماكن أخرى لجني الخير و الحسنات قد تفوق الرجل..

    هاجر:

    و هل سبب ضياع أغلب الشباب هذه الأيام إلا ترك الصلاة!

  11. لا تنسوا أن الصلاة لا تكتمل دون خشوع و تدبر و الناس هذه الأيام لا يفكر في صلاته سوى في أنها مضيعة لوقته و هي لا تتعدى 5 دقائق على الأقل!

  12. محق في كلماتك انت

    احترم الرجل الذي يلتزم بصلاة الجماعة
    اعتبرها اختبار صعب لمدى الا لتزام و المحافظة على العبادات التي تصنع لديه حرصاً على
    أولويات الحياة
    قد يعتبر التحليل سخيفاً للبعض
    لكني أؤمن أن في الدين صلاح لكل أمور حياتنا

    اول مشاركة لي في مدونتك أسامه
    لكنها لن تكون الأخيرة
    دمت بخير

Comments are closed.