14 / 3 / 2004 التعليقات على ستار أكاديمي..لن نكل أو نمل مغلقة

(1012)

ستار أكاديمي..لن نكل أو نمل

يوم الأربعاء الماضي استضاف برنامج بلا حدود الذي يعرض على قناة الجزيرة الشيخ و المفكر الكويتي محمد العوضي الذي أستمتع كثيرا بسماع محاوراته و نقاشاته، كانت الحلقة تكملة لنقاش الأسبوع الماضي حول برامج تلفزيونات الواقع أو (تلفزيونات الفضائح) التي انتشرت في الفترة الأخيرة على شاشات الفضائيات العربية المختلفة مثل برنامج ستار أكاديمي و الأخ الأكبر وعلى الهوا سوا و جميعها برامج مستنسخة من القنوات الغربية حالها حال النعجة دوللي! إلا أن القائمين عليها يدعون أنهم حوروها و عدلوا فيها للتتناسب مع طبيعة مجتمعاتنا العربية و الإسلامية على حد قولهم بغض النظر عن المضمون الأساسي الذي لا يمت لديننا و لا لهويتنا بصلة!.. يعني بالعربي خربانة خربانة!!

قد يقول البعض أن مثل هذه الحوارات و المناقشات المحتدمة سواء على شاشات الفضائيات (المحترمة) أو عبر المنتديات العربية تسلط مزيدا من الضوء على مثل هذه البرامج الهدامة وبالتالي تجذب المزيد من الشباب لمتابعتها بدافع الفضول، و لكن الشيخ العوضي رد على تلك الأقوال بإحصائية أجريت على 500 شخص بينت أن 80% منهم يتابعون برنامج ستار أكاديمي إلا أن 6% فقط يؤيدون استمراره أي أن 94% يرون أنه برنامج لا هدف له و لا يتابعونه سوى لمجرد التسلية و قضاء وقت الفراغ (ناس فاضية!!)، و معنى ذلك أن مثل هذه البرامج -شئنا أم أبينا- وصلت إلى بيوت كثير من الأسر في أنحاء الوطن العربي، لذلك وجب التصدي لها و محاربتها بشتى الوسائل الممكنة لما تبثه من سموم و أفكار هدامة في عقول الشباب و الفتيات -هذا إذا كانوا يملكون عقولا-، و قد يردد آخرون أن انشغالنا بالتصدي و محاربة هذه البرامج شغلنا عن إيجاد بدائل لها و أجد نفسي أوافقهم في هذه النقطة فمازال دور الفضائيات الإسلامية ضعيفا جدا في إيجاد برامج إسلامية هادفة لها القدرة على صرف أعين المشاهدين تجاهها، و حاليا لا يوجد في الساحة الفضائية إلا برنامج (صناع الحياة) للداعية عمرو خالد الذي يعرض على قناة إقرأ يوم الثلاء من كل أسبوع وتتمثل أهداف البرنامج في استخراج الطاقة الساكنة في الشباب وتحويلها إلى طاقة فعالة إيجابية، وبث روح الأمل في نفوس الشباب، وزيادة قدرة الشباب على مقاومة المعاصي من خلال نجاح مستمر في الحياة، يدفعهم إلى شغل أوقاتهم بما هو مفيد، و هذا ما أكده الداعية عمرو خالد في مداخلته القيمة أول الحلقة، لذلك أدعو الجميع ألا يفوتوا حلقات هذا البرنامج القيم و لمن فاته شيء فعليه بالرجوع لموقع الداعية عمرو خالد.

خلاصة القول:لن نكل أو نمل من التحذير من خطر هذه البرامج الفاسدة المفسدة، إلا أننا في نفس الوقت يجب أن نسير في طريقين متوازيين، طريق ننبه من خلاله.. و طريق آخر نحاول إيجاد البديل الإسلامي الناجح الذي يغطي على عري ستار أكاديمي و انحلال على الهوا سوا…أما الأخ الأكبر فكل التحية لشعب البحرين الغيور الذي استطاع أن يجبر قناة الـ MBC على إيقاف بثه في خطوة عجزت عن فعل مثلها بقية الشعوب العربية!!

شات…فسلام..!!

رسم فكاهي
كاريكاتير للفنان حيدر محمد.

(1012)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله