Close

Too Late…!!

عندي صديق يبدو أنه معجب كثيرا بمدونتي المتواضعة- لا أدري لماذا!!- فكلما تصادفت معه يكرر علي نفس العبارة: ” كان من المفروض أن تتخصص في مجال الإعلام… فأنت في وادي و الهندسة في وادي آخر…!
طبعا و إن كنت أطرب لهذه العبارة إلا أنني أعتبر كلامه هذا من باب المجاملة، فمازلت أعتبر نفسي مجرد كاتب مبتدئ هذا إن صح أن أطلق على نفسي هذا المسمى، و لكن في المرات القليلة التي أخلو فيها مع نفسي و أجلس جلسة هادئة، أقوم باسترجاع كلام ذلك الصديق و أصدقاء آخرين كثر يشاطرونه نفس الرأي، و أتساءل في داخلي، هل كان علي بالفعل أن أسلك مسار الإعلام بدلا من الهندسة؟

ربما لو قيل لي هذا الكلام قبل عدة سنوات لكنت أخذت بمشورة ذلك الصديق، أما الآن فـ Its too late…!!

عموما نصيحتي لكل طالب/طالبة مازال حائرا في اختيار تخصصه الدراسي أن يتأنى في الاختيار و يتخذ القرار بنفسه لا الآخرين.

(1360)

13 thoughts on “Too Late…!!

  1. لا أعتقد أن الوقت تأخر لتدرس الإعلام فمازلت على قيد الحياة وبصحتك والحمد الله.

  2. والله انه صادق بس خلاص مكتوب انت يا اسامه عندك امكانية ليست مبتئة ابدا وفقك الله في هندستك وفي الاعلام

  3. السلام عليكم..

    والله يا بوعامر.. المجال مفتوح جدامك لفتح آفاق يديده .. الشرط الوحيد هو كيفيه تنظيم الوقت بين الدراسه \ العمل \ الاسره..

    ربي يوفقك ان شاء الله ^_^

  4. والله يا بوعامر أنا مثل ربيعك معجب جدا بالمدونة

    لو تخصصت في الإعلام لكنت إعلاميا فقط

    أما الأنت فأنت المهندس الإعلامي بوعامر !!!

  5. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

    اخي اسامة ، السؤال الذي يجب ان تسأل نفسك هو: هل بالفعل تجد نفسك في مجال الإعلام؟ هل كانت الهندسة مجرد فترة واختيار علمي لأنك لم تكن تعرف الطريق؟؟
    لو كانت اجابتك نعم على احد الأسئلة ، فصدقني ان الوقت قد حان لتتخذ قرار مهم في حياتك. نعم سيقول الكثيرين: ضيعت كم سنة من عمرك في الهندسه و الحين تبي تصير اعلامي ؟؟ لكن كن على قناعة واحده فقط: بأن كل خطوة خطوتها قبل ان تتخذ هذا القرار لم تكن مخطئة ابدا لأنها كانت مجرد طريق للوصول لهذه اللحظة التي اتخذت فيها قرارك و لو كنت على درايه منذ البدايه بأنك ستتخذ هذا القرار لما كنت مشيت كل تلك الخطوات.

    اعرف بأن مجتمعاتنا لا تساعد على إتخاذ قرارات جريئة مثل هذه ، لكن صدقني قرار واحد جريئ يعيد لك بهجتك و حماسك للحياة ، رغم صعوبته و عدم تقبله من المجتمع ، لهو افضل بكثير من قضاء حياتك الباقية في طريق ليس لك فيه اي مشاعر و حماس ، بإختصار “طريق بدون قلب”.

    أنا شخصيا تخليت عن تخصصي بعد 5 سنوات، و قوبلت بإستهجان غير مسبوق – يمكنك ان تتخيله – و إشاعات و محاضرات وزعل من الجميع – بدأ من العائلة وانتهاءا بكل من اقابله و يعرف القصه- لكن صدقني: لم اتزحزح عن قراري و لو للحظة واحده. ببساطة لأني وصلت لقناعه واحده فقط:”لن يعيش احد حياتي غيري! و لا يمكن لأحد ان يعوضني عن سعادتي و انجازاتي في الحياة”.

    الله سبحانه وتعالى خلقنا لنختار و نفكر بطريقنا ، و ليس لنتبع ما الفينا عليه ابائنا و هذا الشئ ينطبق على كل صغيرة و كبيرة في الحياة بدء من الدين وانتهاء بالعمل و الزواج وتربية الأطفال، لأن اساس محاسبتنا هو الإختيار و ليس الرضوخ للأفكار و اعتقادات المجتمع.

    مع خالص الأماني بالسعادة والتوفيق.
    محمد

  6. It is NEVER too late to learn
    مهما تقدم الإنسان في العمر فلا زال المجال مفتوح أمامه ، سأذكر لك قصتة ليست نادرة لدكتور عندنا في الجامعة.

    تخرج الدكتور عبدالرحمن الهوساوي من قسم الهندسة الميكانيكية وعمل في شركة الكهرباء عدة سنوات ثم استقال وانتظم في مقاعد الجامعة مرة أخرى ولكن ليدرس الشريعة الإسلامية فأخذ البكالوريس ثم الماجستير فالدكتوراه وأصبح أستاذ حالياً أضف لذلك انه كان كابتن منتخب المملكة في التايكوندو في بطولة العالم قبل 25 سنة تقريباً !!!
    لمعلومات عنه طالع سيرته الذاتية علها ترفع المعنويات :

    http://faculty.kfupm.edu.sa/ias/howsawi/cv.asp

    واحدة من قصص الناجحين الذين يستفيقون متأخرين قليلاُ 🙂

    في أمان الله

  7. القرار واتخاذه والإصرار عليه ليس فقط في مجال الدراسة واختيار التخصص
    وانما يشمل كل امورنا الحياتية
    ان تتمسك بما تحب وترغب .. ذلك هدف وغاية .. عليك المجاهدة لتحقيقة

    اخي اسامة .. مدونك رائع.. امر عليها كثيرا..

    فشكرا لك

  8. مادام عندك العزم وبديت أتفكر بتعلم شيئ جديد هذا بحد ذاته شيئ طيب
    مش المهم أن تتخصص في الإعلام المهم أن تصقل هوايتك ولو بدبلوم
    لو شفت أن الأمر مشت كمل الأهم لا تفوت عليك فرصة تندم عليه في
    المستقبل .

  9. الاخ اسامه بعد التحيه والسلام
    اول مدونه اطلع عليه كانت لك شد انتبهي
    حديثك عن نفسك وعن شبه تفصيل حياتك اليوميه
    حتي اني ارسله مدونتك الي كل الاصدقاء باسم
    (الاغنيه للعبادي تبي تعرف وش اعمل كل ليله)
    لكن بعد ما بدات اطالع ع المدونات وجدت انهاا احسن
    من الصحفه من حيث التعبير بالري دون رقيب او حسيب
    ومدير يسمح او لا يسمح بنشرذاك اوعدم النشر
    تمنايتي لك بالتوفيق حتي لو لم تدرس الاعلام انت
    اعلامي جيد .

  10. Esperanza: كل شيء ممكن و لكن أين الوقت الكافي؟

    بن عجاج: خلينا نفلح في الهندسة أول شي:)

    شوق القلوب: تنظيم الوقت هي المشكلة التي أعاني منها بالأساس..

    عابر سبيل: حياك الله أخي الكريم و المدونة هي لكم قبل أن تكون لي..

    محمد الشبلي: لا أقول أنني تسرعت في اختيار مجال الهندسة لأنني بالفعل كنت أريد أن أصبح مهندسا منذ صغري.. و لكن اختيار تخصص الهندسة ربما كان من دون اقتناع..
    أعتقد أنه صعب جدا أن أتخذ مثل هذا القرار في ظل عدم وجود مصدر دخل آخر لي غير الوظيفة.. ربما لو كنت مليونيرا لفكرت في العودة إلى مقاعد الدراسة من جديد و في تخصص جديد!

    رياضاوي: شكرا لك:)

    وليد: بصراحة أحيي الدكتور على اتخاذ هذا القرار الشجاع..يا ليتني لو أمتلك و لو نصف إرادة الدكتور عبدالرحمن!

    ابراهيم: شكرا على مرورك..

    أشجان: أحيانا تضطرك الظروف أن تسلك مجال غير مقتع فيه و لكن مع الأيام قد تقتنع!

    شهاب: التعليم و الشهادة الجامعية ليست المصدر الوحيد لنيل المعرفة هذا ما يردده صديقي عبدالله دائما و أنا أوافقه عليه.. فقد ينال المرء نفس الخبرة العلمية إذا ما انتظم في دورات تدريبية متقطعة و لكن الشهادة هي التي تعمل الفارق !

    القلوب الساهية: أشكرك على إطرائك و أرجو أن تستمر في دعاياتك عن المدونة:)

    وفواليزا: أجل نحن متفقان و لكن!

Comments are closed.