Close

فلنقاطعهم و نحتفل معهم..!!

valntine
صديقي سالم دخل علينا غرفة المكتب هذا اليوم مرتدي لغترة (حمراء) و هو يحمل في إحدى يديه علبة (مخروطية) الشكل (زرقاء) الغطاء بداخلها قطع من معمول التمر، و قد رسم على وجهه ابتسامة عريضة بدت معها أسنانه الناصعة البياض عرفت أنها تخفي وراءها شيئا ما!
قبل أن يشرع في السلام علينا فردا فردا كعادته صباح كل يوم و هو يصيح بصوت عالي : “هابي فالانتاين”…!!
لأتذكر عندئذ أن تاريخ اليوم هو الرابع عشرة من شهر فبراير،هذا اليوم الوثني المأخوذ من تاريخ الرومان الحافل بالأساطير و الخزعبلات الذي يحتفل فيه (عشاق) العالم بيوم الحب أو القديس (الفالانتيان).

منذ فترة لم أخرج فيها إلى السوق، و لكن من يتجول هذه الأيام في الأسواق و المراكز التجارية سيلاحظ بلاشك أن واجهات المحلات و ساحات المراكز باتات مصبوغة باللون الأحمر، اللون الرسمي للمحتفلين و المحتفلات بهذه المناسبة..!
في هذا اليوم ……..أسعار باقات الزهور و البالونات الحمراء تصل إلى أرقام فلكية، و أرباح المحلات في يوم واحد -و كل من له علاقة من قريب أو من بعيد بأي سلعة لونها أحمر- تفوق أرباحها في بقية أيام السنة!
آخر (الشطحات) الغريبة التي خرجت بها إحدى محلات الورود الشهيرة في العاصمة هو بيع الورود المذهبة و المطلية بماء الذهب ربما كنوع من التغيير!
في هذا اليوم …….كل من يرتدي شماغ (أحمر) و يحمل مسبحة حمراء (كما يفعل أحد المطريبن المشهورين!)، أو يضع ربطة عنق حمراء أو قام بإدخال اللون الأحمر ضمن ملابسه يعتبر إنسانا مشبوها، ليس من ناحية أمنية و لكن من ناحية (رومانسية)!
في هذا اليوم….. يا فرحة فتيات المدارس و الكليات، أزياء حمراء و مساحيق التجميل يطغى عليها اللون الأحمر، و تبادل للورود و الهدايا الحمراء، و تكتمل الصورة (الحمراء) بارتداء العباءات المطرزة و حقائب اليد و الأحذية الحمراء!
في هذا اليوم …..يأتي الموظف فيجد على مكتبه علبة حمراء مصدرها مجهول، و تفاجأ الموظفة بباقة ورد حمراء موجهة إليها من زميل لا تعرف إلا اسمه الأول… بحثت في مكتبي على شيء لونه أحمر وصلني من صديق ربما أراد أن (يلون) يومي فلم أجد سوى ثلاثة أقلام حمراء يتيمة ضمن علبة الأقلام قبل أن ألتفت خلفي لأشاهد سالم مرتديا لشماغه الأحمر!

في هذا اليوم… يجتمع الضدان…نناصر و بقوة رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم عبرمقاطعة البضائع الدانيماركية نتيجة على استهزائهم بشخصيته صلى الله عليه و سلم… و في الوقت نفسه نحتفل معهم و مع الغرب بأكمله بعيد لايمس بتعاليم ديننا بأدنى صلة… .. فنكون بذلك خالفنا أوامره و بشكل صريح!!

تنويه: تهنئة سالم بالفالانتاين بلا شك أنها مزحة من مزحاته الخفيفة التي تعودنا عليها يوميا ،و المعمول.. فهو بركة من بركات أم مبارك حرم هم المصون!، أما الشماغ الأحمر.. آمل أن يكون ارتداءه مصادفة (بحتة)..!!!

(1279)

14 thoughts on “فلنقاطعهم و نحتفل معهم..!!

  1. صديقي سوووومة

    و بالنسبة للمعمول … لو سمحت المعمول الي كلته رجعة ! لول

  2. السلام عليكم ……..

    اسمحلي أن أرد على من احتفل بعيدهم – و أخوك سالم “ان كان متعمدا” – بأنهم “امعه” , فللأسف

    “نحن” جهلاء بديننا , و أخذت عقولنا اهتمامات تافه و شكليات قصيرة .

    و هنا اتذكر بقصه “happy new year يا الربع ”

    الراوي : أحد الأصدقاء
    المكان : مسجد يقع في منطقة نائية
    الزمان : سنه ميلاديه جديدة

    بعد الانتهاء من الصلاة “في جماعه” , فيقوم أحد المصلين

    فيقول :”يحكم يا الربع ….., ترا happy new year ”

    فيرد البقيه:” أحسنت …….. يا حيك …….. ”

    ——————–
    ديننا عزنا
    لغتنا هويتنا

  3. أحزنتني يا أبو عامر …والله إنها كلمة في الصميم كيف نقاطعهم ونحن نحتفل بأعيادهم !!!!!!!

  4. اخي سعيد ….
    شكلك ماقريت التنويه من بو عامر …. اقدر ارد بنفس اسلوبك … بس بكون احسن ,,,,
    مرة ثانية فتح عيونك و انت تقرا ,,, و فكر قبل لا تتكلم ,,,,

  5. نحن الحمد الله في منطقه نائيه … و بعده هذي السواف ما وصلتنا …..بس صدق يا اخ اسامه انه هذا صار تقليد اعمى للغرب, والله انا مستغرب كيف الناس يطاوعها قلبها و تحتفل باعيادهم …. ليش ما يحفتلون بعيادنا ….وياليت اعيادهم عليها القيمه بعد.

  6. أخي العزيز “الراعي غير الرسمي” ….

    قرأت التنويه قبل الرد الأول و علمت انك كنت تمازح …….. و ردك أثار الحزن في

    و أنا أطلب السموحه و ” بوسه ع الخشم “

  7. راح عن بالي هاليوم..

    لأول مره ادخل الكليه و لا ارى اللون الاحمر في كل مكان ..

    بناتنا عقلو 😉

  8. لماذا الورود !! لماذا يهدون بعضهم البعض ورود ؟! الورود تذبل وتموت .. ربما لذلك يهدونها لانها تموت والحب يموت D:

  9. السلام عليكم
    بما أن الجميع يتحدثون عن هذا الموضوع في هذا اليوم بالذات فكان لا بد من أدلو بدلوي .:)

    أرى أنه المسألة باتت عملية أنك_ يا معنا يا معهم _ وإذا ما كنت معنا فأنت معهم … 🙂

    أنا أقول متحدثاً عن نفسي :
    لست أعتقد بما يؤمنون به من خزعبلات ، ولكن إذا كان هناك عيد للحب فلنجعله مناسبة لنعلن للعالم حبنا لرسول الله …

    يا أحباب …
    إسلامنا فيه من التحرر وسماحة الرأي ما يجعل المسلم المستفيد الأكبر من أي حدث .

    تذكروا … المسلم ( حر ، إيجابي ، وفاهم مش حافظ ) كما يقول سيدنا عمرو خالد

    الشء الجميل أنني شاهدت اليوم في مدينتنا الصغيرة الكثير من المحلات قد علقت لوحات بمختلف الأحجام تقول فيها (( يا حبيبي يا رسول الله ))

  10. سالم:

    المعمول كليناه..و كلينا غيره.. و أنا و ابو حسني بانتظار الدفعة القادمة:)

    سعيد المهيري:

    أتمنى أن تكون قد قرأت التنويه.. و حصل خير:)

    مريم:

    نحن للأسف شعب عاطفي!

    الزعابي:

    المفروض تحمد الله في اليوم 1000 مرة. إنك في منطقة نائية في الشرق.. و شغل في منطقو نائية في الغرب:)

    Inspired:

    الحمدلله هذه السنة الوعي كان أكبر بكثير من السنوات الماضية و لكن هذا لا يمنع ظهور بعض الحالات و لكن على مستوى فردي..

    قرموشة:

    بارك الله فيك و في قلمك

    Esperanza:

    لا الحين الموضة صارت.. بالونات:)

    عبدالرحمن:

    ديننا دين مكتمل لكن عدم تمسكنا به يجعلنا نلجأ الى أمور قد تكون غير منطقية منها ما يسمى عيد الحب هذا!

  11. السلام عليكم
    أواه لحالنا……..
    فأنا أحزن كثيراً في هذا اليوم من السنة
    فلولا حاجتي للخروج لما خرجت في هذا اليوم,فترى الجميع أو الأغلبية يقومون بتزيين أجسامهم بهذا اللون المزعج و بحمل القلوب الحمراء و بطي أظافرهم الطويلة بهذا اللون.
    فآه لحالنا و لحال مجتمعنا

Comments are closed.