19 / 4 / 2004 التعليقات على مغني يضرب مذيعة … وحقوق المرأة السعودية مغلقة

(932)

مغني يضرب مذيعة … وحقوق المرأة السعودية

مازالت وسائل الإعلام الغربية تحاول بشتى الطرق و الوسائل شد الأنظار نحو أوضاع المرأة في المملكة العربية السعودية، فبين الفينة و الأخرى تشن حملات منظمة ذات أهداف خبيثة على الحكومة السعودية للتركيزحول سياستها تجاه المرأة داخل المملكة، فيقوم مجموعة من الإعلاميين و الصحفيين الغربيين بإعداد برامج و تقارير وهمية عن طريق استغلال حوادث فردية يتم تضخيمها و إعطائها أكبر من حجمها في محاولة لإظهار الأوضاع المتردية ?على حد زعمهم- للمرأة في السعودية و و سوء المعاملة التي تلقاها من قبل الرجال، كما يتم إثارة مسائل حساسة تمس المرأة السعودية بصفة عامة كقضية عمل المرأة و التفرقة في الميراث و عدم السماح لها بقيادة السيارة و ذلك من باب تأليب الرأي العام و إثارة الفتن و القلاقل.

و قد يتذكر البعض منكم سلسة اللوحات الكاريكاتيرية الساخرة التي قامت إحدى الرسامات الأمريكيات بنشرها في إحدى الصحف الأمريكية قبل فترة، كانت تسخر فيه من المرأة السعودية بشكل سافر و صريح عن طريق وضعها ضمن إطار غير لائق و السخرية من بعض الثوابت الإسلامية و العادات كالعباءة و النقاب و التلميح بأنها ستار للإرهابيين لإخفاء المتفجرات و القنابل، و في رسومات أخرى تصور النساء في السعودية بالجواري و الإماء في المماليك القديمة!

و مؤخرا لفت انتباهي في نشرة الأخبار المختصرة التي تردنا على ظهر السفينة خبر قصير مفاده أن مذيعة تعمل في التلفزيون السعودي سمحت لوسائل الإعلام بنشر صور لوجهها المشوه بداعي لفت انتباه العالم لانتهاك حقوق المرأة و سوء المعاملة التي يعانين منها بالمملكة، و “رانيا الباز” و هي مذيعة بالقناة الأولى في التلفزيون السعودي العام تلقت ضربا مبرحا من قبل زوجها أصيبت على أثره بإصابات بالغة في وجهها و أنحاء متفرقة من جسدها، تم على إثر ذلك عمل سلسلة من العمليات التجميلية لإصلاح ما مجموعه 13 كسر في منطقة الوجه فقط!و في تصريح لها لوسائل الإعلام قالت:” أريد أن ألفت انتباه العالم عبر ما حصل لي إلى المحنة التي تعاني منها المرأة في المملكة العربية السعودية”.

و في نهاية الخبر تصريح آخر لديما السليمان مديرة مؤسسة صحة البيت الوطنية: ” إن سوء معاملة النساء بالسعودية تعتبر من ضمن المشاكل المنتشرة جدا في المملكة حيث تبدأ القسوة منذ الطفولة”!! لاشك أن الغرب يتحين مثل هذه الفرص و الحوادث ليقوم بدوره في صب الزيت على النار ، لكن كم هو مؤسف أن تنساق بعض النساء لمثل هذه الدعاوي الغربية الهدامة و تصبح بوقا لترديد هذه الترهات و الأكاذيب، فكلنا يعلم أن المرأة السعودية معززة و مكرمة حال بقية النساء المكرمات تحت مظلة الإسلام، و دورها بارز في بناء المجمتع السعودي، و أن كل ما يثار حولها ليس سوى أكاذيب زائفة يروج لها الغرب و أعداء الإسلام، و الهدف من ذلك واضح و جلي و هو محق هوية االفتاة و المرأة السعودية حتى تشاهد بنت السعودية و الإسلام تمشي سافرة عارية لا يختلف حالها عن نساء الغرب المنحل.

لو تعمقنا أكثر في تفاصل الخبر لوجدنا أن زوج تلك المذيعة ليس سوى (مغني) عاطل عن العمل، فماذا تتوقعون أن يصدر من مغني خصوصا إذا ما تزوج من مذيعة؟! كما أن الخبر لم يفصح عن الحالة التي كان عليها الزوج عندما قام بفعلته المشينة.. فربما كان تحت تأثير(….)!!

موجة:
لا يعاب على الجبل طول ارتفاعه و على البحر عمق قيعانه.. و الكلاب دائما تنبح.. لكن القافلة تسير!

(932)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله