Close

يا عيني على الأخضر…

المنتخب السعودي يثبت يوما بعد يوم أن الذهب لا يصدأ، و أن منبع المواهب لديه لا ينضب أبدا… فهو الأقوى والأصلب و الأكثر نجوما من بين منتخبات المنطقة..
إن سقط في بطولة سرعان ما عاد في البطولة التي تليها أشد و أقوى، و إن أفل نجم من نجومه فسرعان ما تتوهج نجوم لاعبين آخرين..
الأعذار الواهية التي عادة ما يتحجج بها المسؤولين في المنتخبات –على رأسها منتخبنا-.. كلام ما يمشي عندهم…فهو منتخب شرب البطولات شربا ولايرضى أن يعود بغير كأس يضاف إلى خزانة البطولات التي يمتلكها..وتكفيننا نظرة على مسيرة الأخضر لنعلم أنه في واد وبقية منتخبات المنطقة في واد.. باستثناء الأزرق الكويتي الذي يحاول جاهدا استعادة أمجاد الماضي..
صحيح ظروفنا تختلف.. و لكني أتمنى أن يتعلم مسؤلينيا أننا بدأنا نمل من سماع نفس الأسطوانة المشروخة مع كل كل إخفاق:
“منتخبنا صغير السن وقليل الخبرة ويحتاج إلى مزيد من الصبر لكي يصلب عوده…!
و عيني عليك باردة يالأخضر السعودي..
ولا أنسى كذلك الأخضر العراقي الذي قهر كل الظروف.. ووصل بدوره إلى النهائي الحلم…

بالتوفيق للأخضرين!

(1352)

8 thoughts on “يا عيني على الأخضر…

  1. لا أعرف كيف حسبتها أن الأزرق إستثناء لكن إنشالله ليش لأ 🙂

    الأخضر من زمان منتخب قوي. لكن فعلا العراق كسر ظهر كل المنتخبات التي تتحجج بجميع أعذار الكرة الأرضية. منتخب في بلد ممزق و حروب و لا توجد منشآت ولا إحتراف ولا بطيخ ولا ولا ولا .. و وصل نهائي كأس آسيا. أتمنى أن يخجل كل مسؤول يخرج بعذر بعدما تأهلت العراق إلى النهائي.

  2. نعم..الأخضر السعودي و أسود الرافدين حققا النصر
    و الحمدلله أن كاس آسيا في هذه المرة ستكون عربية
    أما عن منتخبنا فكما قال ميتسو يسعى إلى كأس العالم 🙂
    لننتظر قليلا قد يوفي بوعده هذا الرجل !
    و لكنني أشك في ذلك

  3. الأخضر يزداد إخضرارا ….

    وفعلا الزعيم زعيم

    اما أسود الرافدين .. هم مفخرة العرب في قهر كل الظروف وحتى الأخيره منها في ترتيب رحلاتهم للعب مباراتهم مع كوريا الجنوبية

  4. مساعد:

    حسبتيها على أساس أن الأزرق الكويتي يحمل في خزانته ألقاب خليجية و لقب آسيوي..يعني بلغة الأرقام أنه الأقرب للأخضر السعودي..و أعتقد أن المسؤولين على الكرة الكويتية جدادين على إعادة الأمجاد للكرة الكويتية..:)

    أراميا:

    و الله أشكر أن يصل منتخبنا بهذا المستوى إلى أي مكان..هذا هو واقعنا و هذا هو مستوانا..حدنا هو كأس الخليج و الذي كان للجمهور فضل كبير فيه!

    برفيسور:

    الحمدلله!

    عائشة:

    لو تكرر نفس سيناريو كوبا أميريكا..فالكأس عراقية لأن البرازيل لم تكن هي الأفضل طوال البطولة..وكذلك العراق..و لكنني أتمناها سعودية..لأنني معجب كثيرا بهذا المنتخب!

    عابر المدونات:

    إي و الله..واعيباه!

    مركز التحميل:

    تفاءلوا بالخير تجدوه!

Comments are closed.