24 / 12 / 2005 15

(2013)

المصدر….حفظا للحقوق!

أذكر أنه قبل عدة سنوات عندما كان نشاطي مقصورا على الكتابة في صفحة رأي الناس و عدد من المنتديات العربية، سألني صديق لي مهتم بمتابعة جديدي عما إذا ما كنت مشتركا في إحدى المنتديات العربية و ذكر لي اسما مستعارا غريبا لم يسبق لي أن سمعت به فلما أجبته بالنفي أرسل لي رابط المنتدى، و عندما ضغطت عليه فوجئت بأحدهم قام بنسخ مقال من مقالاتي و نسبه إلى نفسه دون أن يشير و لو بإشارة صغيرة إلى أنني الكاتب الأصلي أو حتى يذيل المقال بكلمة “منقول”، قمت مباشرة بالتسجيل في المنتدى و الرد على الموضوع في محاولة للدفاع عن حقوقي الضائعة، إلا أنني فوجئت بهجمة شرسة علي من قبل أعضاء ذلك المنتدى ممن قاموا بالرد على ذلك الموضوع بحجة أنني قمت بإساءة الظن في رفيقهم الذي قام بسرقة المقال، فأحدهم برر بأنه ربما نسي أن ينوه إلى أنه منقول و آخر اتهمني (عيني عينك) بأنني كاذب و أنني جئت (أتبلى) على صديقهم المعروف بينهم بالصدق و الأمانة! و عضوة أخرى نعتتني بالأنانية و الغرور!

المهم أنني في النهاية خرجت (من المولد بلا حمص) بعد أن نجح أعضاء ذلك المنتدى في قلب الطاولة علي بدلا من أن يقلبوها على صديقهم (الحرامي)!
و كما يقولون “رب ضارة نافعة” فذلك الموقف كان الشرارة الأولى لإنشاء هذا الموقع الذي كانت فكرته في الأساس تتمركز حول جعله أرشيف لمقالاتي التي سبق نشرها قبل أن تتطور الفكرة و تتحول إلى مدونة إلى جانب قسم المقالات.

و لكن يبدو أن إنشاء الموقع قلل بعض الشيء من عمليات السرقة الأدبية إلا أنه لم يمنعها بالكلية فقبل أيام و أثناء بحثي بواسطة جوجل وجدت السيناريو السابق يتكرر في العديد من المنتديات العربية على الشبكة العنكبوتية، إلا أن البعض من (اللاطشين) ممن مازالوا يمتلكون بضع ذرات من الضمير تجدهم يختمون المقالات (الملطوشة) بكلمة “منقول” و لكن بخط صغير جدا و (مغبر) بالكاد يقرأ على أمل أن لا ينتبه إليها القراء فينججوا بذلك في تقمص دور البطولة المطلقة..!!

و لم أدري أن قلمي قد وصل إلى مرحلة من النضج إلى أن وجدت أن أحد أولئك الذين يفتخرون بأن أسماءهم مسبوقة دوما بحرف (الدال) تتبعها (النقطة) قد سطا على مقال لي بالكامل و هو مقال “كتل سليكون متحركة” و حوله إلى فقرة لمقال نسبه إلى نفسه و عنونه “بالبنات و النيولوك“..!!!
و بحث (جوجلي) جديد دلني إلى مقال آخر (ملطوش) و هو “يوم بلا مكياج” من قبل صحفية تعمل في جريدة الوحدة السورية، و قد قمت بمراسلة إدارة الجريدة حول هذه الواقعة إلا أن رسالتي قوبلت بالتطنيش!

لا أجد حقيقة أي مشكلة في أن يقوم شخص ما بنسخ أي مقال من الموقع بشرط ذكر المصدر من باب احترام الحقوق، فلا أعتقد أن أي منا يستطيع إخفاء انزعاجه و هو يرى مجهوده و تعبه ينسب له الفضل إلى شخص آخر.. هكذا بكل بساطة!

أعرف أن موضوع حفظ الحقوق أمر عسير جدا في ظل اتساع رقعة الشبكة العنكبوتية و انتشار الكثير من الكتاب الزائفين تحت أسماء مستعارة ممن يستظلون بظل المنتديات العربية التي بات عددها ينافس عدد سكان الوطن العربي، بالإضافة إلى عدم وجود مؤسسات رسمية تتبنى المبدعين و تهتم بحفظ نتاجهم و إبداعاتهم.

أعتقد أن أكثر الذين يعانون من هذه الظاهرة هم الشعراء، فكم من مرة قرأنا عن شاعر يتهم آخر بسرقة قصيدة له و ينسبها إلى نفسه، و شخصيا لا أجد فرقا بين السرقة المادية و السرقة الأدبية… ففي كلا الحالتين الحقوق تنسب إلى غير أصحابها و الفاعل يستحق العقاب!

(2013)

أسامة الزبيدي، مدون ومصور فوتوغرافي , من مواليد العاصمة الإماراتية أبوظبي في 1978 بحار سابق وموظف حالي ورجل أعمال على قد حاله

اجمالى التعليقات على ” المصدر….حفظا للحقوق! 15

  1. Asmaa

    وسيستمر ذلك السيناريو (السرقه الأدبيه)

    طالما يوجد بيننا أشخاص بلا ضمير

    والأدهى عندما يسرقها ذوي المناصب ممن تسبق اسمائهم حرف الذال والألف

    ويقولون (لا يضيع حق وراءه مطالب)

    عوضك الله خيراً يا أخي

  2. شوق القلوب

    السلام عليكم..

    يا مكثر السرقات العنكبوتيه.. و ما أسهل الـ ( كوبي – بيست ) عند هواة الطرح الخاوي من المجهود الذاتي.. !

    ان اي انسان ناقل لما جاد به قلم غيره.. هو اعتراف صريـــح بخــواء عقله عن تسطير بعض الافكار بطريقه منمقه مشوقه.. ، ومن ناحية أخرى قد قال عنه الرسول – عليه الصلاة و السلام – ” من غشنا فليس منا “..

    اما من يذيل لطشه بكلمة منقول.. هو اعتراف ادهى و أمر.. وهناك الكثير من المنتديات ترفض المنقول رفضاً تاماً..فلا فائدة من نقاش الناقل.. ولا هدف من اغناء لطشاته حتى بالشكر..

    منذ فتره قريبه أشتركت في أحد المنتديات و باسم مستعار مغاير عما اعتدت عليه.. المهم.. أردت ان انشر بعضاً من كتاباتي.. ولكن ترددت خوفا من ان يقال اني ” أنقل ” المواضيع.. !!

    عمومــاً… تبقى الأخلاق سيدة الموقف في عالمنا العنكبوتي.. فمن لم يحترم جهد غيره.. عرف انه لا يساوي شيئاً.
    .
    .
    تحيـــاتي.. لسعة صدرك 🙂

  3. البراك

    ظاهرة يعاني منها الكثير ..
    لعل اقرب مثال اخونا سردال الذي تعرض قبل فترة لسرقة في وضح النهار من قبل احد الصحف العربية لأحد مقالاته …

  4. محمد الشبلي

    السلام عليكم و رحمة الله

    للأسف هذه الظاهرة منتشرة بشكل رهيب على مستوى جميع حقوق الملكيات الفكرية ، من مقالات ، قصائد ، رسوم ، برامج ، شفرات نصية لبرامج و غيرها الكثير.

    قبل فترة قمت بعمل استبيان بسيط لمجموعة من خبراء تقنية المعلومات و مجموعة من الطلبة في احد الكليات التقنية و كان السؤال:
    1. هل تعتقد ان نسخ البرامج يجب ان يعامل مثل سرقة سيارة ؟

    أكثر من 97% من الإجابات كانت “لا” و السبب كان : لان قيمة السيارة كبيرة و قيمة البرنامج لا يتعدى ثمن “السيدي”. أدهشتني الإجابة.
    حاولت مرة اخرى بطريقة اخرى و بسؤال اخر ، في احد المؤتمرات عن تقنية المعلومات في المنطقة ، إستوقفت عددا من الأشخاص للسؤال عن “أهمية برامج الكود المفتوح – والبرامج الحرة ” ، و كم أذهلتني الإجابة : الجميع يعتقد انه لا يوجد فرق بينها و بين البرامج المغلقة ، و السبب يعود لأن لا احد سوف يقرأ الكود على أية حال!!!! و البرامج المغلقة متوفرة للنسخ من اي مكان!!.
    من كل ذلك استنتجت التالي: “الخلل هو في نظام قناعاتنا الشخصية عن ماهو جريمة و ماهو لا”.

    فقد تشبعنا منذ نعومة أظفارنا بكلمة “سرقة” و كانت دائما تدل على “اخذ شئ مادي بدون إذن” ، و لم يتطرق قط احد لتعليمنا او إفهامنا أن كلمة سرقة هي “اخذ حقوق الغير بدون إذن بغض النظر عن شكل هذه الحقوق”.

    الخلاصة: نحتاج لجهد يبدء من روضة الأطفال و يستمر لنهاية الدراسة الجامعية ، لزرع قناعة أن أخذ شئ مادي او معنوي او اي نوع من الحقوق التي لا نمتلكها هو “سرقة” ، و يجب أن يتم وضع حدود لذلك من قبل القانون و من قبل المشرعين الشرعيين.

    تحياتي.

  5. ح.ن.ع

    السلام عليكم
    إذا جربت تبحث عن موضوع في جوجل بتحصل أن جميع النتائج مشابهة لبعضها نفس الموضوع في جميع المنتديات العربية .

  6. Esperanza

    اعتقد ان هناك برنامج يمنع نسخ المواضيع أو بالأصح لا يسمح باستخدام خاصية ال copy وبالتالي لن يستطيع أحد سرقة مواضيعك.

  7. ح.ن.ع

    تعليقا على Esperanza : بإمكان هذا البرنامج الحد ( وهو موجود للهتمل فقط ) من عملية النسخ .
    ولكني رأيت طريقة أخرى للنسخ حتى لو منع ذلك ، برامج تحويل الصور من الماسح الضوئي إلى كلمات تم استخدامه لالتقاط صور من المواقع ثم تحويلها بهذا البرنامج ، لا حل إلا في أن تنتشر الأمانة واحترام الحقوق .

  8. ...Dots...

    Imagine we can have a copyright law on literature.. although it would be difficult to enforce..but i believe many problems would be solved as mentioned earlier the “stolen pomes” ..

    Esperanza, thats one good solution..

    Btw, would u consider copying the “idea” as sari8ah fikriyeh? say i went and wrote about the same exact topic.. and probably used the same style .. without quoting osama.ae ..

    BTW Osama, maybe you should add “jamee3 il 7o8oo8 ma7foo’6ah li ….”

    http://www.tamimi.com/site_1024/pdf/Copyright-brochure.pdf
    This site would give you information in terms of the copy right law that was approved of lately here in the uae.. “article and other literature” is also included..

    ..

  9. عبد الرحمن

    إن معظم من يقوم بهذه التعديات هم شباب مما دون الثامنة عشر ، لا يعرف معنى الثقافة ولا الكتابة ومته أن يسجّل أكبر عدد من المواضيع في عداد المنتديات .
    يا جماعة الشيء الغريب في المواقع والمنتديات العربية أنها تبحث عن مواضيع جاهزة تتحدث عنها أو تنقلها .

    بدل ما نقوم بالنقل وتكرار المواضيع التي مللنا منها علينا أن نبحث عن مواضيع وأمور لم ننتطرق لها . وبالذات الأمواضيع العلمية
    لا تصدقون كم عدد المرات التي أبحث عن موضوع معيين وأجد أن مئة أو مئتي موقع أو منتدى تحدثوا عن نفس الموضوع وربما نقلوا نفس المقالات بدون تغيير أو تبديل . ..!!

    وفي النهاية لا أجد لي بد من البحث في المواقع الأجنبية …!

    على فكرة :: أنا صار عندي شبه اعتقاد أنك من الصعب تلاقي موضوع في المواقع العربية وبالذات في المنتديات مو ملطوش أو مسروق ( ولا أريد أن أعمم ، فلا تخلى الشبكة من أناس صادقين مردين لنشر المعرفة والثقافة ) ولكن ….

    ..

  10. وصلات

    السلام عليكم
    إذا جربت تبحث عن موضوع في جوجل بتحصل أن جميع النتائج مشابهة لبعضها نفس الموضوع في جميع المنتديات العربية .

  11. Inspired

    السلام عليكم .. اخوي ممكن اتحدد الفقره الي اخذها منك الاخ في مقالة البنات والنيولوك ؟
    تحياتي..

  12. AbOd

    طالما كبرى شركات التقنية عجزت عن حل مشكلة الحقوق وسرقة المجهودات فماذا نفعل نحن صغار المستخدمين

  13. العاب

    ازيد من الشعر بيت, سوق الانترنت الالكتروني العربي يسظل على حاله (سوق هواهة) الى ان يتم ايجاد قانون يحفظ حقوق الشركات وبرامجهم

  14. osamayy

    والله المشكلة كبيرة وسوف تؤثر على بعض الكتاب والتقنيين والمبدعين مما يمنعهم من نشر
    أعمالهم على الشبكة وذلك سوف يؤدي إلى نقص في المحتوى العربي على الشبكة

    أقترح إنشاء موقع عن حقوق الملكية يقوم بالتعريف والتوعية
    ويستقبل الشكاوي ويخاطب الجهات المشتكى عليها بلهجة قوية
    ويكون مدعوما من بعض المنظمات والمواقع العالمية
    مثل اليونيسكو وغيرها

    هناك بعض شركات الإستضافة تقوم بإغلاق الموقع المستضاف إذا وصلتهم
    شكوى عليه من عدة جهات.

    وهذه فتوى مشابهة لهذا الموضوع على الرابط التالي:
    http://63.175.194.25/index.php?search_text_box_dsn4=52903&lv=browse&submit.x=59&submit.y=10&formtrans=dgn%3D4%7C&ln=ara&ds=qa&sensitivity=2&searchquestions=1&searchtitles=1&searchanswers=1&searchsources=1&pg=result&offset=0&msubmit=1

  15. O s a m a

    أسماء: لا أدري حقيقة كيف يرتاح هؤلاء السارقين بعد قيامهم بعمليات السرقة…. يبدو أن معظم أصحاب الدال و النقطة ليسو بالضرورة دكاترة و لكن (دلالين غنم) على قولة الشيخ سليمان الجبيلان!

    شوق القلوب: الذي يقهرني أكثر عندما أحاول تصفح منتدى قام أحد أعضائه (بلطش) مقال لي فأفاجأ برسالة إدارية تجبرني على التسجيل الرسمي…شر البلية ما يضحك!
    و بالفعل تبقى الأخلاق سيدة الموقف على النت!

    البراك: أخونا سردال حكايته حكاية.. يكفي أن تكتب كلمة سردال في جوجل و سوف تجد عشرات الصفحات و المقالات المسروقة!

    محمد الشبلي: صحيح.. الموضوع موضوع قناعات و للأسف مازالت قناعات الكثير منا قاصرة عن هذا الموضوع ..تعليقك جميل و قد شمل جميع الحقوق الفكرية .

    ح.ن.ع : مع أن جوجل محرك يعد أقوى محرك بحث حاليا إلا أن نتائج البحث فيه لا تشمل جميع المنتديات..

    Esperanza: أعتقد انه يتوجب علي استخدام لغة الجافا .. مما سيبطئ من عملية التصفح..

    ..Dots: لا أعتقد أن الكتابة عن نفس الفكرة تعتبر سرقة و لكن اقتباس عبارات و جمل من نفس المقال دون الإشارة إلى المصدر.. لا شك أنها سرقة..
    كنت قد وضعت عبارة “جميع الحقوق محفوظة” لكني استبدلتها بعبارة بعض الحقوق محفوظة لأتيح من الفرصة لمن يريد نسخ محتويات الموقع بشرط ذكر المصدر..

    عبدالرحمن: انتشار ظاهرة المقالات المسروقة لا أعتقد أنها تصل إلى درجة التعميم… فنحن نمتلك و لله الحمد الكثير من الكتاب الموهوبين و لكن المشكلة تكمن في بعض الكسالى الذين يفضلون سرقة إنتاج الآخرين على أن يبذلوا قليلا من الجهد في تجهيز مواد مشرفة.

    Inspired: حدث خطأ بسيط قمت باستداركه لاحقا و هي أن السيد الدكتور قام باقتباس مقال” كتل سليكون متحركة” بالكامل مع تغييرات بسيطة جدا و ضمه في مقاله “البنات و النيولوك” و ليس مقال “يوم بلامكياج” كما ذكرت سابقا..

    AbOd: لاشك أنه يوجد حل ما.. ربما ليس اليوم و لا غدا.. و لكن في المستقبل!

    ألعاب: سوق الألعاب.. يستحق أن يفرد له مقال خاص.. ربما مبالغة الشركات في أسعار الألعاب هو السبب الذي يدفع أغلب المستهلكين إلى اللجوء إلى النسخ المقرصنة بدلا من شراء النسخ الأصلية!

    osammy: اقتراحك جميل و أتمنى أن يتم تنفيذه باسرع وقت ممكن…

التعليقات مغلقة.